دائما ما نتحدث عن الأشياء التي لا ينبغي فعلها أمام الأطفال، في هذا المقال تتحدث الكاتبة ليهي بيري عن أربعة أشياء ينبغي أن تفعلها أمام أطفالك، فتقول:

   الآباء والأمهات بالإضافة للخبراء على قناعة أن الأطفال مثل الإسفنج، في امتصاصهم لكل مايسمعون ويرون. هذا ما قام بحث في جامعة كورنيل بتجربته وإيضاحه، حيث يكشف البحث في دراسته كيفية تعلم الأطفال الصغار حول السببية والنتيجة من خلال تجاربهم اليومية. ومن الطبيعي أن قدرا كبيرا مما “يلقطه” الأطفال يأتي من والديهم.

في مقال نشر مؤخرا من قبل معهد “الطفل في المناطق الحضرية”، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى دعم الأطفال، يناقش المعهد أن تجارب الحياة المباشرة لها تأثير كبير على دماغ الطفل، حتى الذين لا تزيد أعمارهم عن سنتين. ويشير المعهد إلى أن الأطفال بصفة خاصة، في خطر من تعرضهم لأي تجارب سلبية مستمرة في هذا الوقت، ولكن يمكن لهذه السنوات الأولى أيضا أن تكون بمثابة فرصة كبيرة للآباء وللموجهين للتأثير بشكل إيجابي على الأطفال في وقت مبكر.

ما هي أفضل طريقة للاستفادة من هذه الفرصة من خلال اتخاذ الإجراءات التي تحدد أمثلة رائعة لأطفالك ؟ هنا أربعة أشياء يمكنك القيام بها كوالد للتأثير إيجابياعلى أطفالك.

1- اضحك مع زوجتك

وتبين البحوث أن الطريقة التي تتفاعل بها أنت وزوجتك أمام الأطفال يكون لها تأثير عميق عليهم.

في مقال نشر في مطبوعة ” علم النفس اليوم “،قالت ليزا فايرستون،طبيبة علم النفس السريري ومديرة البحوث والتعليم في جمعية غلندون، وهي تتحدث عن مشاعر الذنب التي يمكن للأطفال أن يمروا بها في كثير من الأحيان عندما تكون العلاقة بين والديهم غير سلسة.

“[الأطفال] غالبا ما يشعرون أنهم يجب أن يراعوا الاحتياجات العاطفية للجميع ؛ وهذا يمثل ضغطًا يمكن أن يسبب الاكتئاب والإرهاق للأطفال. ” هذا ما تضيفه فايرستون.

عندما تضحك وتبتسم مع زوجتك أمام أطفالك، فإنه يجعلهم يشعرون أكثر بالاستقرار والأمان، وقد لاحظت فايرستون أن الآباء السعداء، يشعر أطفالهم أيضا بالسعادة. لذا خذ كامل وقتك لتضحك و تبتسم وتلقي النكات واللعب مع زوجتك بقدر ما تستطيع أمام أطفالك، كما أن هناك العديد من الفوائد لكما أيضا.

2- الذهاب إلى نشاطات طفلك في المدرسة

في عام 2012 اشتركت ثلاث جامعات هي جامعة ولاية كارولينا الشمالية و جامعة بريغهام يونغ وجامعة كاليفورنيا في إيرفين في دراسة أثبتت أن كلما انخرط الآباء في الحياة المدرسية لطفلهم كلما ارتفع تحصيلهم الأكاديمي.

توبي بارسل، وهو أستاذ في ولاية كارولينا الشمالية والمؤلف المشارك للدراسة، أشار إلى أن حضور المناسبات المدرسية والانخراط في الحياة المدرسية لطفلك “هو المكان الذي تكافئه به ” في ما يخص التحصيل الدراسي.

ربما يمكنك جعل الوقت لزيارة الفصول الدراسية لطفلك مرة واحدة في الشهر، أو التطوع في معرض الكتاب السنوي. عندما يرى طفلك أن جعلك للأنشطة المدرسية أولوية،سيعي أهمية المدرسة بالنسبة له.

3- طهي وجبات صحية في المنزل

البدانة في مرحلة الطفولة ليست مشكلة جديدة. ففي عام 2012 وجدت مراكز السيطرة على الأمراض أن أكثر من ثلث الأطفال والمراهقين يعانون من زيادة الوزن او السمنة، وتضاعفت السمنة في مرحلة الطفولة عند الأطفال في السنوات الثلاثين الماضية.

تناول الطعام الصحي هو وسيلة بسيطة لكنها فعالة للغاية لوضع مثالٍ رائع لأطفالك ولصحتك ولصحتهم. ووجدت الدراسة التي نشرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن الجاني الرئيسي المسؤول عن البدانة في مرحلة الطفولة ليس الوجبات السريعة، ولكن في الواقع العادات الغذائية الخاطئة التي يتعلمونها ويرونها في المنزل. عرف أطفالك كيفية طبخ وجبات مغذية ولكن أيضا لذيذة لأنه شيء مهم يجب أن يروه وهم ينمون.

4- اقفل هاتفك الذكي

ليس فقط الأطفال مذنبين بهوسهم اتجاه التليفونات المحمولة الذكية،

نقلت 2014 NPR دراسة أنثروبولوجية أجراها المركز الطبي في بوسطن، حيث لاحظ الباحثون 55 مجموعات مختلفة من الآباء تتناول العشاء مع أطفالهم الصغار. ووجد الباحثون أن 40 من أصل 55 الآباء استخدم الهاتف المحمول عند نقطة معينة خلال الوجبة، و العديد منهم اهتموا بالهاتف أكثر من الأطفال.

إن إبعاد الهاتف الذكي بعيدا عن الأنظار أثناء وجبات الأسرة سيؤثر ذلك مع الأطفال وسلوكهم في المستقبل مع الهواتف الذكية الخاصة بهم.

إن تربية الأطفال على أن التفاعل وجها لوجه هو أكثر أهمية من النظر في الشاشة، أمرٌ أطفال اليوم بحاجة ماسة ليعرفوه.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد