أعلنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية مسئوليتها عن عملية الهجوم على جامعة “غاريسا” الكينية والتي وقعت يوم الخميس الماضي.

العملية أسفرت عن مقتل 147 شخص ومقتل أربعة من المنفذين بعد اقتحام قوات الأمن لحرم الجامعة والاشتباك مع المنفذين.

وقد بدأت العملية بهجوم من عناصر الشباب المجاهدين لمقر الجامعة وإطلاق النار بشكل عشوائي على الموجودين ثم احتجاز عدد من الرهائن.

المسلحون قاموا لاحقاً بالإفراج عن الطلبة المسلمين لكنهم قاموا باستهداف المسيحيين في حصار تم لمدة 15 ساعة كاملة.

ترجيحات الأمن الكيني تشير إلى إمكانية ارتفاع عدد الضحايا نتيجة وجود عدد غير محدد من الطلبة والأساتذة لا يزالون مفقودون.

جدير بالذكر أن الهجوم جاء نتيجة لتواجد القوات الكينية في الصومال منذ عام 2001م وقيامها بمساعدة قوات الاتحاد الإفريقي على طرد مقاتلي الشباب المجاهدين من مناطق هامة في الصومال.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد