في عام 1920 بدأ الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية يلاحظون العلاقة الطردية بين ارتفاع نسبة السكر في الدم ونوبات الصرع عند الأطفال المصابين بالمرض؛ فكلما ارتفعت نسبة السكر ازدادت نسبة حدوث نوبات الصرع؛ لذلك لجأ الأطباء في استحداث نظام غذائي جديد يسمى بنظام الـ«Keto-Diet» أو نظام الحمية الكيتونية، الذي يعتمد في الأساس على الأطعمة الغذائية التي تحتوي على دهون وبروتين، والامتناع عن كل الأطعمة التي تحتوي على السكريات أو على كربوهيدرات أو تقليلها؛ وذلك لأن الجهاز الهضمي في جسم الإنسان يُحول الكربوهيدرات إلى سكر لكي يستمد منه الطاقة.

وكانت الملحوظة الأهم على الأطفال المصابين بالصرع الذين شرعوا في تطبيق هذا النظام؛ هي خسارتهم للوزن بشكل سريع في وقت قصير جدًا، وفسر العلماء هذا الأمر، بأن جسم الإنسان في الأساس يعتمد على السكر والدهون وقودًا حيويًا يسير بهما عملياته الحيوية، ويعتمد على السكر بشكل أكبر لأنه سريع الهدم والتكسير، لدرجة أنه عند ارتفاع نسبة السكر في الدم قد لا يحرق الجسم أي دهون نهائيًا، وعندما يقلل الشخص استهلاكه من السكر والكربوهيدرات أو التوقف عن استهلاكها نهائيًا، يتحول الجهاز الهضمي إلى الاعتماد على الدهون فقط لتكون وقوده الحيوي؛ ويتحول بذلك إلى آلة لحرق الدهون بشكل سريع، مما يساعد أي شخص يمارس نظام الحمية الكيتونية على خسارة بين 10-20 كيلو جرامًا من الدهون في شهر واحد.

وبسبب فعالية نظام الحمية الكيتونية؛ أصبح النظام الغذائي المفضل للكثير من المشاهير الذين يستخدمونه على المدى الطويل، مثل: لاعب كرة السلة الأمريكي الشهير ليبرون جيمس والممثلة وعارضة الأزياء كيم كاردشيان وميجان فوكس، ويعرف نظام الحمية الكيتونية أيضًا بأنه النظام الغذائي المفضل لأعضاء مجتمع الـ«Silicon Valley»، وذلك لتطبيقه من قبل الكثير من مشاهير عالم التكنولوجيا، حتى أن الكثير من الشركات التكنولوجية تنصح بهذا النظام للعاملين بها لأنه لا يساعد فقط على خسارة الوزن؛ بل على زيادة الطاقة والتركيز.

كيف تطبق نظام الحمية الكيتونية؟

يعتمد نجاح النظام على وصول جسم الإنسان إلى حالة الـ«Ketosis» وهي الحالة التي يعتمد فيها الجسم على الدهون مصدرًا أساسيًا  للوقود الحيوي بدلًا من السكر، لذلك يرجح المختصون أن تكون الدهون نسبة 70% من القيمة الغذائية التي يحصل عليها يوميًا، و20-25% من البروتين، بينما لا تزيد نسبة الكربوهيدرات عن 5-10% يوميًا، أي حوالي 5-10 جرامات من الكربوهيدرات في الوجبة الواحدة، وفي السطور القادمة سوف نقدم دليلًا بسيطًا لأنواع الأطعمة والمكونات الغذائية التي يمكن أن تتناولها والتي يجب على ممارس الحمية الكيتونية تجنبها.

أولاً: ما الذي يمكن أن تتناوله؟

كما ذكرنا أن النظام يعتمد على العناصر والأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسب عالية من الدهون، وهذه الأطعمة تتضمن: منتجات الألبان مثل الجبن والزبادي والزبدة باستثناء اللبن الذي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والبيض المغلي والمخفوق والمقلي في الزبدة، وجميع أنواع الأسماك والمأكولات البحرية واللحوم الحمراء والبيضاء، مثل لحوم البقر والماعز والخراف والفراخ ولحم الديك الرومي، وذلك باستثناء اللحوم المصنعة التي جرى حفظها بالتمليح أو بالتدخين أو بإضافة مواد حافظة كيميائية، مثل: اللحم المقدد والسجق والنقانق والمرتديلا والسلامي والبرجر، ويمكن أن نختصر كل هذا بأن نظام الحمية الكيتونية يسمح باللحوم المعدة في المنزل فقط.

Keto diet foods: Natural fats (butter, olive oil); Meat; Fish and seafood; Eggs; Cheese; Vegetables that grow above ground

مصدر الصورة- Diet Doctor

تناول كافة الأطعمة التي ذكرناها في الفقرة السابقة لن يجعلك تشعر بالشبع الكافي في كل وجبة ولن يمنحك أيضًا قيمة غذائية يحتاجها الجسم مثل الفيتامينات؛ لذلك فأنت بحاجة لتناول الخضروات، والخضروات المسموح بها في نظام الحمية الكيتونية هي كل الخضروات التي تنمو فوق الأرض خصوصًا التي تمتاز باللون الأخضر مثل: الكرنب والخيار والبروكلي والكوسة، بالإضافة إلى الباذنجان الذي يمكن أن تتناوله مشويًا أو مقليًا بزيت الزيتون في وجبة الغذاء أو العشاء وسوف يمنحك إحساسًا بالشبع.

أما عن المشروبات اليومية، فهي تتضمن بشكل أساسي استهلاك كمية لابأس بها من المياه، بمعدل لترين أو ثلاثة لترات على الأقل يوميًا، ويمكن شرب القهوة البنية والخضراء وكذلك الشاي الأخضر والبني ولكن بدون إضافة سكر، وإن كان الممارس لنظام الحمية هذا من مستهلكي المشروبات الكحولية؛ فلا ينبغي أن يشرب من تلك المشروبات سوى النبيذ، بمعدل كأس أو اثنين فقط في اليوم.

ثانيًا: ما الذي يجب أن تبتعد عنه خلال النظام؟

كل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات مثل: الأرز والمكرونة والخبز والمخبوزات بجميع أنواعها، والبقوليات مثل: الفول والفاصوليا واللوبيا والحمص والعدس والترمس والبازلاء، وبعض الحبوب مثل القمح والذرة، معظم الخضروات التي تنمو تحت الأرض مثل: البطاطس والجزر والبطاطا والبصل والثوم. وخلال فترة النظام الغذائي يجب أن تبتعد تمامًا عن الأطعمة والمشروبات التي تتضمن السكر عنصرًا أساسيًّا بها مثل: الشوكولاتة والحلوى والعصائر والمشروبات الغازية حتى التي يقال إنها «دايت» أو «لايت» لأنها بدون سكر لن تكون مشروبًا غازيًّا.

ذلك بالإضافة إلى الفواكه، وقد يتعجب البعض من وجود الفواكه داخل قائمة الممنوعات، وذلك لأن الفواكه تحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات، فحبة التفاح الواحدة تحتوي على 20 جرامًا من الكربوهيدرات، وهي النسبة التي لا ينبغي أن تجاوز استهلاكها في يوم واحد خلال اتباعك النظام الكيتوني، وأيضًا يجب الابتعاد عن العصائر حتى التي لا تحتوي على سكر.

Foods to avoid on a keto diet: bread, pasta, rice, potatoes, fruit, beer, soda, juice, candy

مصدر الصورة-Diet Doctor

ما فوائد  النظام الكيتوني وما أضراره؟

بجانب خسارة الوزن فإن النظام الكيتوني يساعد على رفع النشاط الجسماني والطاقة البدنية ويساعد الإنسان على التركيز بشكل أكبر، فضلًا عن التحكم في الشهية وحماية البطن من التقلصات المعدية والمعوية، والمحافظة على نسبة السكر في الدم وجعل مستوى ضغط الدم ثابتًا.

ولكن عند بداية تطبيقك لهذا النظام نتيجة لتغير نظام الغذاء هناك احتمالية أن تشعر ببعض الأعراض الجانبية، وهذه الأعراض تتضمن: دوخة بسيطة، وصداع، وإمساك، وخمول، وعصبية، ولكن هذه الأعراض تختفي بعد أول يومين من تطبيق النظام الكيتوني. وفي بعض الحالات رصد الأطباء على من يمارسون النظام؛ تكون حصوات داخل الكلية، ولذلك ينصح الأطباء بشرب كوبين من المياه معصور عليها ليمونة مرة في الصباح قبل الإفطار ومرة في المساء، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النظام لا يلائم أصحاب المرض السكري من النوع الأول والحوامل وأصحاب ضغط الدم المرتفع.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!