قام نواب المعارضة في برلمان كوسوفو بتعطيل النقاش حول إقرار اتفاقية مع صربيا عبر إطلاق عبواث الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل في وضع مستمر على مدى اكثر من 3 أشهر.

قام نواب المعارضة في برلمان كوسوفو بتعطيل النقاش حول إقرار اتفاقية مع صربيا عبر إطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل في وضع مستمر على مدى اكثر من 3 أشهر.

وتسعى المعارضة بزعامة حزب “فيتيفندوسي” إلى عرقلة مساعي البرلمان الهادفة إلى إقرار اتفاقية مع صربيا بوساطة من الاتحاد الأوروبي من شأنها منح التجمعات السكانية الصربية في كوسوفو مزيداً من الحكم الذاتي.

وكوسوفو هي إحدى دول منطقة البلقان التي تقطنها أغلبية ألبانية وكانت في السابق جزءاً من جمهورية صربيا لكن الإقليم انفصل بعد حرب 1999 ثم أعلن استقلاله عام 2008 وسط اعتراف من 100 دولة بينها دول غربية كبرى.

واتفقت صربيا على تطبيع العلاقات مع كوسوفو بعد مباحثات برعاية الاتحاد الأوروبي، لكن المعارضة تعتبر أن الاتفاق حول الحكم الذاتي للصرب يعد انتهاكاً صارخاً لقوانين البلاد.

عرض التعليقات
تحميل المزيد