عن السلطة والساعين لها وكيف يحصدون ما يرغبون، وإن كانت لها قواعد، فما هي، وما آلية تنفيذها كان عرضنا لكتاب قواعد السلطة الـ48 للكاتب الأمريكي روبرت غرين في جزئين سابقين:-

 

القواعد الـ48 للسلطة (1-4)

القواعد الـ48 للسلطة (2-4)

 

ولنبدأ في الجزء الثالث من قواعد الكتاب.

 

 

25- اصنع لنفسك هوية تكسبك القوة

حتى يراك الآخرون شخصًا قويًا وذا سلطة يجب أن تصنع هذه الصورة عن نفسك ولا تترك لهم المجال ليحددوا لك كيف تظهر، لذلك اصنع كيانك الذي تريد أن يروك من خلاله ولا تتقبل الأدوار التي يفرضها عليك مجتمعك، وقد يفيدك في ذلك طريقة الحديث، فلتتحدث دائمًا كأنك على خشبة المسرح.

 

“ألا تسمع الناس في المجتمعات يقولون عن شخص أنه ممثل جيد؟ هم لا يعنون بذلك أنه يجيد التعبير عما يشعر به ويرغبه بل يقصدون أنه يجيد المحاكاة دون أن يشعر بشيء.” -دينيس ديديو

“الدراما الجيدة يمكنها أن تخفي الأخطاء كما يمكنها أيضا أن تشوش العدو وتخدعه”.

 

في الحرب العالمية الثانية كان الكاتب المسرحي برتولت بريخت يعمل كاتبا للسيناريو في أستوديوهات هوليوود، فاستدعته لجنة مكافحة الأنشطة المعادية لأمريكا للمثول أمامها بتهمة مناصرة الشيوعية، وكان المطلوبون الآخرون قرروا إهانة أعضاء اللجنة بالتعبير عن غضبهم واحتقارهم للاتهامات.

 

أما بريخت فقد اختار أن يتبع أسلوب التلاعب بأعضاء اللجنة فيسحرهم ويسخر منهم في آن واحد، وأخذ يتدرب على ردوده واستجاباته ودعم المشهد بمحسنات بلاغية وسلوكية، منها تدخينه للسيجار أثناء التحقيق، لأنه كان يعرف أن أعضاء اللجنة يحبون السيجار، واستطاع تضليل اللجنة بالردود الملتبسة والمضحكة والمراوغة التي أتقنها، حتى أطلقوا سراحه.

 

26- احرص على إخفاء أخطائك

تعتمد سمعتك على ما تخفيه أكثر مما تعلنه، فالجميع يرتكبون الأخطاء ولكن أفضلهم من يعرف كيف يخفي أخطاءه ويجد كبش فداء يتحمل اللوم من الآخرين على تلك الأخطاء، الأمر الذي فعله أصحاب أعظم الإمبراطوريات في العالم.

 

“كان من عادة الأثينيين الاحتفاظ بأشخاص منحطين وخاملين للتضحية بهم، وكانوا إن حلت بهم كارثة كالطاعون أو الفيضان أو المجاعة يقودون “كباش الفداء” هؤلاء إلى خارج المدينة ويتخلصون منهم غالبا بالرجم”. سير جيمس فريزر

 

في عام 1500 وبعد استيلاء سيزر بورجيا على رومانيا أراد أن يعيد الأمن إلى تلك المنطقة بعد أن انتشر فيها اللصوص وسيطروا على ثرواتها، فعين روميرو دي أوركو قائدًا عسكريًا للمنطقة لما يمتاز به من خشونة ووحشية في التعامل، ومنحه سيزر السلطة المطلقة، وخطط منذ ذلك الحين أن يكون روميرو هو كبش الفداء.

 

رحب الناس في البداية بحفاظه على الأمن، إلا أنه في 1502 بدأت الجماهير ترفضه بسبب أفعاله الوحشية، وحينها جاء دور سيزر فأشاع أن الأفعال التي قام بها روميرو ليست بأوامر منه وأمر باعتقاله وفي احتفالات رأس السنة أعدمه وعلق رأسه في الساحة الرئيسية في المدينة، وكتب ميكافيلي عن ذلك قائلا: “كان عنف المشهد كافيا لإشعار الناس بالخوف والرضا معا”.

 

27- ابتدع مذهبًا ليتبعك الناس

رغبة الناس في الإيمان بشكل عام وميلهم إلى تقديس مذهب أو فكرة هو طريقك إلى جذب الأتباع، فعلى مر التاريخ ظهرت أفكار ومذاهب تبدو لمن يسمع عنها للوهلة الأولى أنها ساذجة ولكنها كانت في زمانها طريقة ليسيطر أحدهم على أكبر قدر من الناس، بإمكانك ذلك لو جعلت كلامك بسيطًا ويحتمل أكثر من معنى، وصنعت لطائفتك عدوًا يوحدهم بكرههم له.

 

“تأتي سطوة المشعوذين من قدراتهم على فتح أبواب الإيمان للناس، تلك الأبواب التي يحبها ويطرقها الناس بالأساس. إلا أن السذج لا يستطيعون أن يفكروا بعقلانية بل ينقادون لمن يبهرهم بمنهجه، ويستسلمون لتأثيره وما يقدمه لهم من أوهام كما تنقاد الأبقار لراعيها”. جريت دي فرانسيسكو

في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي انتشر عن الطبيب السويدي شوباخ أنه يستطيع علاج الأمراض المستعصية بالأعشاب الطبيعية، وبدأ الأثرياء بالتوافد عليه طلبا للعلاج، وكان شوباخ يتبع طريقة مختلفة في العلاج؛ فبينما كانت علاجات عصره يطلق عليها مسميات غريبة لاتينية، استخدم هو أسماء جذابة لأدويته مثل “شراب السعادة” و”زهرة القلب الرقيقة”، وكانت تتميز بطعمها العذب والطيب، ليس كما هو الحال في الأدوية المعروفة.

 

روج شوباخ عن نفسه بعض الحكايات الأسطورية كقدرته على تشخيص المريض بمجرد النظر إلى بوله وعلاجه بالصدمات الكهربائية، وبالفعل فإن تلك الحكايات جعلت الناس والأثرياء منهم ينجذبون إليه بل ويدافعون عنه ضد من يشكك في قدراته، حتى أصبح ثريًا بشكل هائل.

 

28- كن جريئًا ولا تتردد

أفضل الكذب أجرؤه، ولا يخلو أحد أبدًا من نقاط الضعف ولا يمكن لجهودنا أن تكون كاملة إلا أن الإقدام له تأثير السحر في إخفاء النقائص والعيوب، وإن كنت تمارس أي نوع من التحايل أثناء التفاوض فاحرص أن تطلب أكثر مما تطمح إليه وستفاجأ أنك غالبًا ما تنال ما تطلبه.

 

“التقدم بقلب خائف يحفر القبر لصاحبه”.

“الجرأة تميزك عن القطيع”.

 

في عام 1925 دعا السيد لوستيج المدير العام لوزارة البريد والتلغراف الفرنسية خمسة من أنجح رجال تجار الخردة في فرنسا لحضور اجتماع رسمي سري في فندق كريون أكبر وأفخم فنادق باريس، وشرح لهم لوستيج أن الحكومة الفرنسية قررت هدم برج إيفيل لأن تكلفات صيانته عالية جدًا ولا تستطيع الحكومة تكبدها في ظل الأزمة المالية حينها، وطلب منهم التقدم لشراء البرج، قدم لوستيج لهم أوراقًا حكومية مليئة بالأرقام والمخططات البيانية عن أوزان البرج ومكوناته المعدنية، مما زاد من إغرائهم.

 

ليتقدم أحدهم بعرض شراء، ويوافق عليه السيد لوستيج لكن يكتب أولًا شيك تأمين قدره ربع مليون فرانك، وسيتسلم حينها السندات التي تثبت ملكيته للبرج، وبالفعل تقدم بالشيك بالإضافة إلى رشوة للسيد لوستيج الذي أظهر طلبه للرشوة من التاجر (ليثبت أنه موظف حكومي وكانوا أكثرهم مرتشين في ذلك العهد)، ثم اكتشف التاجر الخدعة بعد ذلك ولم يتقدم ببلاغ للشرطة لأن ذلك سيكلفه سمعته في السوق.

 

29- خطط لكل شيء من البدء حتى الخاتمة

عليك أن تخطط بوضوح للطريق الذي يوصلك للخاتمة التي تريدها آخذًا في الاعتبار كل العوائق والعقبات التي قد تبعد عنك المجد وتمنحه لغيرك، فالتخطيط حتى النهاية يحميك من إنهاك التفكير الدائم فيما يواجهك من أحداث ويحدد لك متى تتوقف لجني المكاسب.

 

“تبين لنا الخبرة أن من يتوقع من بعيد ما عليه فعله لإنجاز أمر ما يتصرف بسرعة حين تأتي اللحظة المواتية لتنفيذ هذا الأمر”. الكاردينال ريشيليو

 

في عام 1863 أراد رئيس وزراء بروسيا بسمارك أن تصبح دولته هي المسيطرة في الاتحاد الألماني وألا تكون تابعة للنمسا (العضو المسيطر في الاتحاد)، فأعد خطة محكمة لذلك كان أولها إشراك الدنمارك والنمسا في حرب لاستعادة أراضي شليسفج-هولشتاين على أن يعيدها لصالح النمسا وليس بروسيا، إلا أنه بعد النصر طالب بضم الأراضي إلى بروسيا ما أغضب النمساويين، إلا أنهم وافقوا في النهاية.

 

وجاءت خطوته الأجرأ عندما أقنع ملك بروسيا بشن حرب على النمسا وهو ما حدث بالفعل وعرف باسم “حرب الأسابيع السبعة الوحشية”، وحينها أراد الملك الزحف إلى فيينا لضم أكبر مساحة من النمسا إلى بروسيا، لكن بسمارك رفض حينها وانضم إلى معسكر السلام، ما أوصله إلى معاهدة مع النمسا، وإلى رئاسة الاتحاد الألماني الشمالي.

 

30- لا تظهر معاناتك في إنجاز الأمور

تصرف بعفوية عند إنجازك لحيلة خططت لها طويلا، فالعفوية مفيدة لكل أشكال السطوة، كون السطوة تعتمد على المظاهر وما توهم به الآخرين، فعليك أن تُظهر إنجازاتك وكأنها تلقائية ووليدة موهبة طبيعية وأن تخفي كل ما بذلت من الكدح والتدريب والتحايل لتحقيق ما تريد، وقاوم إغراء أن تحكي للناس عن تعبك وتفانيك لأن ذلك يجعلهم يشككون في مقدرتك.

 

وعن تلك القاعدة قال بالتسار كاستليوني: “أن أي فعل مهما كانت تفاهته إن أديته بثبات، يظهر قدراتك أكثر بكثير مما هي عليه، لأن الناظر يظن أن فعلك لشيء بتلك السهولة دليل على كون مهاراتك أكبر بكثير مما يتطلبه الموقف”.

 

31- اجعلهم يختاروا من البدائل التي تحددها لهم

امنح الآخرين حقهم في الاختيار ظاهريًا، بينما تجعلهم في الحقيقة لعبة في يدك عن طريق تحديد اختياراتهم من بدائل تصب جميعها في صالحك، أو تجعلهم يختارون بين شرين أحلاهما مر، وستكتشف أن إحساسهم بحريتهم في الاختيار يجعلهم يتقبلون أمورًا لم يكونوا ليتقبلوها لو فرضتها عليهم.

 

وفي ذلك يقول ميكافيللي: “يستطيع الناس أن يتحملوا وينسوا الجراح والشرور التي يسببونها لأنفسهم بأنفسهم ولكنهم لا يتحملون أو يغفرون الجراح والشرور التي يرتكبها ضدهم الآخرون”.

 

ومن الطرق الشائعة للتحكم في البدائل هي تمويهها، أي إظهار البديل الذي تريد أن يختاره الآخر وكأنه الخيار الأفضل، وهو ما كان يفعله كيسنجر حينما كان وزيرًا للدولة في عهد الرئيس نيكسون، فكان يضع أربعة حلول لأي موقف ويقوم بعرضها ويبرز البديل الذي يريد أن يختاره الرئيس على أنه أفضل الحلول وكان دائمًا ما يبتلع نيكسون الطعم.

 

32- خاطب آمال وأحلام الناس وليس واقعهم

تحريكك لأحلام وآمال الآخرين يدفعهم إلى الانجذاب نحوك لأنك تستثير فيهم خيالهم وتبعدهم عن الواقع الذي غالبًا ما يبدو لهم مريرًا، عليك لكي تحصل على السطوة أن تشعر الناس بالبهجة من خلال مخاطبتك لأحلامهم، ولا تعد أحدًا أبدا بالتحسن التدريجي ببذلهم الجهود الشاقة بل عليك أن تعدهم بالتغير الرائع والسريع في حياتهم.

 

“لن يعجز الشخص عن جعل الناس يؤمنون بأشد آرائه سخفًا إن كانت لديه القدرة على إظهارها بأسلوب جذاب”. دافيد هيوم

 

في بداية القرن الثامن عشر الميلادي اشتهر الحديث في لندن عن شاب غامض اسمه جورج سالمانزر وأنه جاء من بلاد يراها الإنجليز ساحرة هي جزيرة فرموزا (تايوان حاليا)، فتعاقدت معه جامعة أوكسفورد لتدريس لغة الجزيرة وبعدها كلف بترجمة الإنجيل إلى اللغة الفرموزية، ثم ألف كتابًا حقق أعلى المبيعات في لحظة ظهوره يحكي فيه سالمانزر عن العادات والتقاليد والأماكن في فرموزا حتى أصبح الشاب ضيفًا دائمًا على العائلة الملكية.

 

إلا أنه بعد موته تبين من وصيته أنه ليس أكثر من رجل فرنسي يملك خيالا واسعًا وكل ما قاله عن فرموزا من لغتها وآدابها كان من ابتكاره، وأنه قد استغل جهل الإنجليز بهذه البلاد ليؤلف قصة تشبع رغباتهم في المغامرة واكتشاف العجائب.

 

33- اكتشف نقاط الضعف لدى كل من تتعامل معهم

يجب أن تكتشف مفاتيح شخصية من تتعامل معهم حتى تكتشف نقاط ضعفهم ليمكنك بعد ذلك استغلالها لصالحك، فأحيانا تكون نقاط الضعف أسرارًا يخفيها الشخص، أو أحداثًا مر بها أو حتى صفات لا يريد الكشف عنها، لذلك يجب أن تلاحظ حتى الإيماءات والإيحاءات للشخصية حتى تقف على نقطة ضعفها.

 

يقول بالتسار جراتسيان: اكتشف مفتاح الشخصية لدى كل من تعرفهم فذلك هو فن جعل الناس يفعلون ما تريدهم أن يفعلوه، وهو فن لا يتطلب القوة بقدر ما يتطلب المهارة والتدريب لأن كل إرادة يحركها دافع يختلف حسب ميل صاحبها.

 

كانت ملكة فرنسا بالوصاية كاترين دي ميديتشي تخشى تهديدات بخلعها من السلطة مصدرها رجلان هما أنطوان دي بوربون ملك نافار وأخوه لويس أمير مقاطعة كونديه، فأسرعت بإرضاء غرور أنطوان بتعيينه قائدًا أعلى للجيوش، ثم سلطت على أخيه لويز وهي أجمل وصيفاتها لما عرفته عنه من حبه للحسناوات، فأصبحت تصل لها كل تحركات أنطوان.

 

34- تصرف كملك تُعامَل كملك

المكانة التي تضعها لنفسك هي غالبا التي يضعها لك الناس، فالتعامل بسوقية وتدنٍ يجلب عليك في النهاية ازدراء من حولك، وبالعكس فإن تصرفك كالملوك الذين يلزمون أنفسهم بالعزة والوقار فيجبرون الناس على النظر إليهم برهبة وإكبار.

ولم يكن كريستوفر كولومبس مكتشف الأمريكتين ليحصل على تمويل لرحلة استكشافه الجغرافية لولا استخدامه لتلك القاعدة، حيث أشاع كريستوفر الذي لم يكن سوى بائع جبان أنه سليل عائلات ملكية وأن اثنين من أبناء عمومته يرجع أصلهما إلى إمبراطور قسطنطينة، فاستطاع بتلك الشائعات بعد أن انتقل إلى لشبونة أن يتزوج من فتاة من أسرة عريقة لها صلات قوية بالعائلة الملكية في البرتغال، وبعدها قويت علاقته بالبلاط الملكي ثم البلاط الإسباني والملكة إيزابيلا التي ساعدته في التمويل.

 

35- فن اختيار التوقيت المناسب

كن دائما صبورًا ومتأملا ليرى الآخرون ثقتك في أن الأمور ستؤول إليك في النهاية، جعل الآخرين ينتظرون يعد من الوسائل القوية لفرض توقيتك عليهم طالما أنهم لا يفطنون إلى ما تنوي فعله، فبذلك يصبح خصومك سجناء للانتظار ويتشوش تفكيرهم بسرعة وتتاح لك فرص أكبر للانقضاض عليهم.

 

يمكننا أن نستعيد الأماكن لكن لا يمكننا أبدًا أن نستعيد الزمن -نابليون بونابرت

 

كان جوزيف دوفين تاجر الأعمال الفنية يعرف أنه حين يضع مُهلا محددة للمشترين المترددين بأن يتظاهر بأن اللوحة المعروضة في طريقها للسفر إلى خارج البلاد أو أن عميلا آخر يرغب في شرائها، يقرر العميل المتردد الشراء في لحظتها.

 

36- احتقر ما لا تستطيع أن تناله: التجاهل هو خير انتقام

يتحدد حجم عدوك بما تبذله من اهتمام له، وغالبًا ما تسوء الأخطاء التي ترتكبها بقدر ما تبذله من جهود لتصحيحها، دع الأمور تصحح نفسها، وإن كنت تريد شيئًا ولم تستطع أن تحققه اظهر احتقارك له، فمكانتك تزداد بقدر ما تظهره من ترفع.

 

الرجل اركله وأهنه وقد يسامحك ويغفر لك وقد يلتفت أو لا يلتفت لما تقول. لكن لو تجاهلته فسوف تثير حتما كراهيته وعداءه لك. -إدريس شاه

 

وقد وقع كيسنجر وزير الدولة في عهد الرئيس نيكسون في شرك تلك القاعدة عندما انتشرت وثائق مسربة في النيوورك تايمز تثبت تورط أمريكا في حرب الهند الصينية، وهو ما أدى إلى تكوين الرئيس لمجموعة للحد من تلك التسريبات أطلق عليهم مجموعة “السباكون”.

 

ويذكر أن الوثائق التي نشرت لم تكن تمثل خطورة فعلية على الحكومة لكن كيسنجر هو من بالغ في أهميتها وزاد من خطورتها، وفي محاولته لحل مشكلة خلق أخرى أكبر هي نشر الارتياب الأمني الذي أدى في النهاية إلى انهيار الحكومة. لكنه لو تجاهل نشر الوثائق من البداية لأخذ تأثيرها وقته وانتهى.

 

القواعد الـ48 للسلطة (4-4)

عرض التعليقات
تحميل المزيد