«ثمة شيء متعفن في دولة الدنمارك»، قال المسرحي الإنجليزي وليام شكسبير هذه الجملة البسيطة على لسان إحدى شخصياته في الفصل الأول من مسرحيته الشهيرة هاملت. وعلى الرغم من بساطة هذه الجملة، إلا أنها تحمل بداخلها معنى عميقًا وتعطي درسًا سياسيًا هامًا، وهو أن حال الدولة وصلاحها مرتبط بمشروعية وصلاح حاكمها، كما أن إفسادها متوقف على فساده فلا تستقيم حالة الدولة إلا باستقامة حاكمها.

ولم تكن هاملت هي المسرحية الوحيدة التي تحتوي درسًا سياسيًا من الممكن الاستفادة منه في وقتنا الحاضر، فكل مسرحيات شكسبير – تقريبًا – تحتوي على أحداث سياسية واجتماعية تبدو مألوفة لنا على الرغم من أنها كُتبت منذ ما يزيد عن 400 عام.

ففي مسرحيات شكسبير، سيرى القارئ أساليب الحكم تتعدد بتعدد أنماط النفس البشرية، وسيرى كيف تُفسد السلطة الأشخاص، وسيعرف المكائد والدسائس والخيانات التي تتم في أروقة القصور للفوز بالسلطة أو للتقرب من الحكام، وسيرى النفس البشرية بمختلف نقاط ضعفها ومواطن قوتها.

وعلى الرغم من اختلاف العصور، فإن الدروس المستفادة من مسرحيات شكسبير لم تفقد معناها، وذلك لأن الشيء يفقد معناه إن كان يكتسب قيمته من وقت حدوثه فقط، ولكن مثل هذه الدروس لا تفقد قيمتها لأن معناها لا يتغير على مر العصور، فالحب، والانتقام، والخيانة، والقسوة، والمؤامرات، وسفك الدماء موجودة في كل وقت وكل مكان وإن اتخذت أشكالًا مختلفة.

ويعرض هذا التقرير ثمانية دروس سياسية – يمكن الأخذ بها في وقتنا الحاضر – من مختلف مسرحيات شكسبير.

فنون

منذ سنتين
هاملت.. عبقرية شكسبير التي رسمت رحلة الرجل «ذي الألف وجه»

1- السلطة دائمًا ما تفسد الأشخاص

«ستنفخ الفعلة الشنيعة في كل عين، لذا ستُغرق الدموع الريح  ما من مهماز لدي لأنفس به خاصرتي وعزيمتي سوى طموح جامح يثب أعلى مما ينبغي (فوق صهوة الجواد) فيسقط على الجانب الآخر» *وليام شكسبير – ماكبث

دائمًا ما يتقاطع الطريق إلى السلطة، كما صوره شكسبير، مع أحط النوازع الإنسانية، مثل الغدر والحسد والرغبة في التملك والسيطرة. فمن أجل السلطة ترتكب أبشع الجرائم وأحطها، كأن ينقلب الابن على أبيه كما في الملك لير أو يقتل الأخ أخاه كما في هاملت أو أن يستبد الطموح بأحد الفرسان فيغتال ملكه ليجلس على عرش البلاد بدلًا منه كما هو الحال في مسرحية في ماكبث.

بدأ الأمر – في مسرحية ماكبث – بطموح مشروع غزا قلب فارس نبيل يعطيه الملك والوزراء ثقتهم. فأثناء عودته منتصرًا من إحدى المعارك إلى وطنه أسكتلندا، قابل ماكبث في طريقه ثلاث ساحرات تنبأن له بالمجد والسلطة واعتلاء عرش أسكتلندا، وعلى الرغم من أن هذه النبوءة كان ظاهرها الخير لماكبث إلا أن باطنها كان فيه عذابه ودماره هو وأسرته، فقد أوقظت الشر الكامن في نفسه من سباته وجعلته يغتال الملك ويرتكب مذابح وحشية من أجل الوصول للعرش وللحفاظ عليه.

Embed from Getty Images

مشهد من مسرحية ماكبث

من خلال تلك المسرحية المشحونة بالانتقام، والحسد، والشر، يكشف لنا شكسبير قدرة السلطة اللامتناهية في إفساد الأشخاص. فماكبث الذي كان فارسًا طيب القلب سليم النية قد تحول إلى النقيض حين أعلن الملك عن تنصيب ابنه وليًا للعهد، فقاده طموحه الممزوج بالحقد إلى اغتيال الملك، وترك الشر بداخله يقوده إلى سلسلة من الجرائم، لكن هذه المرة ليست بدافع الطموح والرغبة في السلطة، ولكن بدافع الخوف ووطأة الإحساس العميق بالذنب، فهو أخيرًا قد أدرك أن التطهر من جميع أفعاله قد بات أمرًا مستحيلًا، وعليه فإنه تمادى في طغيانه إلى حد لم يمكنه أبدًا الرجوع عنه.

2- المساواة في نظر البعض نوع من أنواع الاضطهاد

«لقد أصابنا الهزال وألم بنا البؤس من أجل تحقيق الرفاهية والوفرة لهؤلاء الذين تربحوا من معاناتنا. لندع حرابنا تثأر لنا، لنشعل النيران في كل مكان. وإن الآلهة لتعلم حق العلم أن جوعي هو من يدفعني لهذا القول لا تعطشي للانتقام». *أحد الفقراء الثائرين في مسرحية كوريولانوس  

على الرغم من أن مسرحية كوريولانوس لم تحقق الشهرة التي حققتها كلا من مسرحيتي هاملت وماكبث في عالم السياسة، إلا أنها تناقش واحدًا من أهم الدروس الأساسية على الإطلاق، وهي أن المساواة في نظر الأغنياء أو الحاصلين على امتيازات اجتماعية تعد نوعًا من أنواع الاضطهاد.

تدور هذه المسرحية في روما القديمة حيث دارت رحى الحرب بين الرومان بقيادة كوريولانوس والفولسكيين، وبالطبع كان الفقراء هم من دفع القسط الأكبر من ثمن هذه الحرب إذ خُصصت معظم ثروة الإمبراطورية العظيمة لتسليح الجيش ولرفاهية قادته وحلفائهم، واشتد البلاء بالشعب الذي كان يتضور جوعًا بينما يرفل الأغنياء والقادة في النعيم ويأخذون المحاصيل عنوة من المزارعين الفقراء لتخزينها في مخازن ضخمة بحجة إطعام المحاربين.

Embed from Getty Images

مشهد من مسرحية كوريولانوس

وقد كانت النتيجة الحتمية لهذا كله أن يثور الفقراء ويطالبون بحقهم من هؤلاء النبلاء الذين انتابتهم الدهشة من تجرؤ المواطنين العاديين على المطالبة بحقوقهم ورأوا في هذا اضطهادًا لهم، بل ولاموهم باعتبارهم ناكرين لجميل قادتهم الذين كفوهم شر الاحتلال لتكون نتيجة هذا انجرار البلاد لحالة من الفوضى وطرد القائد كوريولانوس الذي حاول اجتذاب الجماهير لصفه.

وعلى الرغم من انقضاء مئات السنين على هذه المسرحية، إلا أن النقاشات السياسية المطروحة فيها لا تزال مطروحة في عالمنا الحالي؛ فلا يزال الفقراء يتوسلون الأغنياء حقوقهم ويطالبون بالمساواة في توزيع الثروات، الأمر الذي لا يتقبله معظم الأغنياء. وعليه، عليك أن تعلم أن المساواة في نظر البعض تعتبر نوعًا من أنواع الاضطهاد.

3 – التراخي والتكاسل في اتخاذ القرارات.. سيدمرك

«أكون أو لا أكون، هذا هو السؤال. هل من الأنبل للعقل أن يحتمل تلقي السهام والقذائف من القدر الغاشم، أم أن يُشهر سلاحه في وجه خضم من الكوارث ويكافح فيهزمهم؟» *ويليام شكسبير – هاملت

قال هاملت هذه السطور ليعبر بها عن حيرته وعدم قدرته على اتخاذ قرار بشأن عمه الذي تأكد لتوه من تعاونه مع والدته لقتل والده والاستيلاء على عرش البلاد.

وبدلًا من أن يحسم هاملت أمره ويختار إما أن يصدق شبح والده الراحل، الذي يأتيه ليخبره عن الجريمة التي تمت بحقه ويحثه على الانتقام له، أو أن يتجاهل هذه الحقيقة ويمضي في حياته وكأن شيئًا لم يكن، نجده يتخبط في حيرته ويناجي نفسه ويبحث في جدوى أي رد فعل قد يتخذه.

وتكون نتيجة تراخي هاملت وتقاعسه عن اتخاذ هذا القرار الهام بشأن أبيه ومملكته، سلسلة من الأحداث المأساوية التي تبدأ بانتحار أوفيليا حبيبته وتنتهي بموت عدد كبير من رجال البلاط الملكي بما فيهم هاملت نفسه وعمه. ولذلك، فإنك إن كنت بصدد اتخاذ قرار هام في حياتك، يجب عليك أن تحسم أمرك بسرعة حتى لا تترك نفسك فريسة للتردد وتكتشف أن ترددك هذا قد دمر حياتك بعد فوات الأوان.

4 – احذر من لا يعارضونك ويكيلون لك المدح والثناء

 لقد احتفظت لك بثلث الملك، وهو أخصب بقعة في مملكتي وأغناها، فحدثيني بمقدار ما تضمرينه لي من حب وولاء. فقالت كورديليا: «ليس لدي ما أحدثك به يا أبتاه!» فقال لها الملك لير: «كأنك لا تحبينني، أيتها الفتاة! أعيدي على مسمعي جوابك الأخير». فقالت كورديليا: «إني أحب جلالتك بمقدار ما يحتمه علي الواجب الأبوي، لا أكثر، ولا أقل». *ويليام شكسبير – الملك لير

أعقب هذه المحادثة بين الملك لير وابنته كورديليا أكثر قرار خاطئ من الممكن لحاكم أن يتخذه في حياته، وهو أن يُدني منه المنافقين الذين يتملقونه ويكيلون له المديح ويثنون على كافة أفعاله وقراراته – مهما بلغت فداحتها – ويُبعد عنه الناصحين الموالين له والذين لا يحسنون النفاق.

كان الملك لير قد قرر أن يتقاعد ويُقسم مملكته على بناته الثلاث، على أن يمنح القسم الأكبر منها على من تحبه أكثر. وقد تبارت كبرى الفتيات في إظهار مدى حبها لأبيها بكلمات منمقة ولغة شاعرية، وكذلك فعلت الابنة الوسطى. أما كورديليا الصغرى فقد رفضت أن تعبر عن حبها لوالدها بطريقة مبتذلة كأختيها وقالت له أنها تحبه لأنه – ببساطة والدها – وواجبها نحوه أن تحبه وتُخلص له.

فكانت النتيجة أن عاقب الملك لير ابنته كورديليا على قول الحقيقة وقرر حرمانها من الملك ونفيها إلى فرنسا، ثم وزع مملكته على أختيها على أن تستضيفه هو وحاشيته كل منهما لفترة من الزمن.

Embed from Getty Images

مشهد من مسرحية الملك لير لويليام شكسبير

وحين ذهب الملك برفقة حاشيته إلى بلاط ابنتيه، فوجئ بجحودهما واكتشف أن الفعل هو من يعبر عن عمق الحب والإخلاص لا الكلمات الرنانة، إذ أبت ابنتاه أن تستضيفاه وطردتاه من بلاطهما لتعود الأخت الصغرى وتحارب أختيها لأجل أبيها. وعليه، فإنك – إن كنت حاكمًا أو تتولى منصبًا قياديًا – عليك أن  تحذر ممن يكيلون لك المدح والثناء على طول الخط وتلتفت إلى الفعل لا القول حتى لا تصير نسخة من الملك لير وتجوب البلاد حاملًا تاجًا من القش وقد مسك الجنون.

5 – تخلص من انحيازاتك الشخصية

على الرغم من أن كثيرًا من القراء ينظرون إلى مسرحية روميو وجولييت باعتبارها مسرحية رومانسية تحكي قصة حب وقعت بين اثنين من المراهقين، إلا أن معظمهم قد أغفلوا زاوية هامة يعرضها شكسبير، وهي أن اثنين من المراهقين قد لقيا حتفهما بسبب العداوة المتجذرة بين عائلتيهما.

في روميو وجولييت، لم يوضح شكسبير طبيعة هذه العداوة بين العائلتين أو يتحدث عن أسبابها، فكل ما يعرفه القارئ أن أفراد تلك العائلتين قد تربوا على كره بعضهم البعض وأضمروا حقدًا كبيرًا تجاه بعضهم دون أن يكلفوا أنفسهم حتى بالبحث في جذور الخلاف ليروا إن كان يستحق كل هذا الكره والحقد أم لا.

 

Embed from Getty Images

روميو وجولييت

وعليه، تسببت هذه العداوة في أن تجلب الكثير من الدمار بين أفراد العائلتين، وتسيل بسببها الكثير من الدماء، وتُحطم قلب العاشقين الشابين وتدفعهما للانتحار رغم عدم مشاركتهم فيها أو معرفتهم بأسبابها.

6 –  صدق حدسك واستمع لنصائح النساء

«ماذا تبغي يا قيصر؟ لن تبرح اليوم منزلك. لقد أصبحت اليوم أتشاءم وأتطير وتروغني وتفزعني أمارات النحس ودلائله.* كالبورنيا موجهة كلامها إلى القيصر – يوليوس قيصر

هل حدث وشعرت، أو شعر مقربون منك، بعدم ارتياح تجاه شخص أو مكان أو حدث ما دون أن تعرف أو يعرفون لذلك سببًا، فكل ما تشعر أو تشعرون به أن حدسكم يحثكم على الابتعاد؟

إن كنت تشعر بذلك أحيانًا، فعليك أن تصدقك حدسك، لأنه غالبًا ما يكون يقودك للاتجاه الصحيح، وقد تكون مسرحية يوليوس قيصر لشكسبير خير مثال على ذلك.

Embed from Getty Images

قبل أن يذهب القيصر لملاقاة حتفه، على يد المتآمرين عليه من أعدائه وأصدقائه على حد سواء، أمام الكابيتول، رجته زوجته كالبورنيا ألا يذهب لأن حدسها يخبرها أن شيئًا سيئًا سوف يلحق به.

حلمت كالبورنيا في عشية يوم 15 مارس (آذار) – اليوم الذي اغُتيل فيه يوليوس قيصر – بقبور تتفتح وتلفظ رفاتها، وبجنود ثائرة يقاتل بعضهم البعض ويقطر دمهم على الكابيتول، وبالجان تهيم في طرق روما. وعلى الرغم من أنها رجت يوليوس قيصر ورجته عدم الذهاب لحتفه، إلا أن حدسها ورؤيتها لم تكن دليلًا كافيًا في نظره وذهب للموت برجليه بدلًا من أن يستمع إليها ويصدق حدسها.

 7 – تأكد من مصداقية من يزودونك بالأخبار

في بداية مسرحية عطيل لوليام شكسبير، كانت حياة القائد عطيل مثالية، فهو كان جنرالًا في جيش البندقية على الرغم من كونه مغربيًا لا إيطاليًا مثل باقي القادة، وكان متزوجًا من محبوبته ديدمونه ذات النسب الرفيع.

وبدلًا من أن يركز عطيل على حياته السعيدة مع زوجته ويولي اهتمامًا أكبر لعمله العسكري، ترك نفسه – بإرادته الحرة – فريسة للشائعات المغرضة التي كان ينقلها إليه إياغو، عدوه اللدود الذي يُظهر له الود ويضمر له كل حقد وكره. وقد أقنع إياغو عطيل بأن زوجته تخونه وبدلًا من أن يذهب الأخير ويتحقق من الأمر ويسأل زوجته إن كان هذا الأمر صحيحًا، إذا به يصدق إياجو على الفور ويقتل زوجته وينتحر بعدها حين يتأكد من براءتها.

وعليه، فإنك عليك أن تتأكد دومًا من صدق من يزودونك بالأخبار لأنهم إن كانوا أعداء لك قد ينقلون إليك شائعات وأكاذيب تجعلك تشك في كل من حولك وتدمر حياتك بيديك أنت لا بأيديهم.

8 – عليك أن تكون خطيبًا مفوهًا

إن كنت قائدًا عليك أن تعلم أن شعبك يعتمد عليك عند إحساسه بالخطر ويستمد حماسته وقوته منك، وبالتالي عليك أن تطمئن شعبك وتتعلم أن تكون خطيبًا مفوهًا يحسن اختيار ألفاظه ليلهب الحماسة ويزيل الخوف من نفوس الجماهير التي تستشعر الخطر.

لم يكن الملك هنري، في مسرحية شكسبير هنري الخامس، قائدًا مثاليًا. فقد كان ينقصه الذكاء والحنكة، ولكنه كان يعرف كيف يُلقي خطابًا حماسيًا يلهب به الحماسة في قلوب شعبه قبل أن تبدأ الحرب بين بريطانيا وفرنسا.

Embed from Getty Images

كانت القوات البريطانية مرتعبة من لقاء العدو الفرنسي الذي يمتلك الكثير من العتاد ويمتاز بالقسوة والوحشية في الحرب، وكذلك كان الشعب خائفًا من المجهول الذي ينتظر بلاده في حالة الهزيمة التي رآها قادمة لا محالة أمام هذا العدو.

وعلى الرغم من كل ذلك استطاعت خطبة واحدة للملك هنري الخامس أن تعيد الحماسة للقوات وتُعطي الأمل للشعب، الأمر الذي يجعلنا نعيد النظر في مفهوم القائد المثالي ونتساءل هل هو ذلك الذي يتقدم الصفوف في الحرب فقط أم عليه أيضًا أن يعرف كيف يخاطب شعبه؟

فنون

منذ 9 شهور
السينما مدرسة الحياة.. 10 أفلام قدمت دروسًا فلسفية عميقة لجمهورها

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد