هل سمعت من قبل عن موقع «لينكد إن LinkedIn» وكيف يمكنك استخدامه لتصل إلى الآلاف من الفرص والعلاقات والوظائف الرائعة؟ إذا لم تسمع عنه من قبل، أو لم تنشئ حسابًا عليه، أو أنشأت حسابًا وتركته منذ زمن لأنك لم تفهم الموقع، فتعال معنا في رحلة قصيرة للتعرف على أكبر شبكة مهنية في العالم.

سنبدأ مباشرةً.

سؤال 1: ما هو لينكد إن؟

لينكد إن موقع تواصل مهني أُطلق في 2003، ويضم الآن حوالي 300 مليون شخص حول العالم. إذا كانت عبارة «موقع تواصل» تجعل «فيس بوك» يقفز إلى ذهنك، فهو يشبهه تقريبًا، لكن وظيفته مختلفة تمامًا. يسمح لك «لينكد إن» ببناء صفحة شخصية مهنية، وتحديثها، والتعرف على الجديد في مجال عملك أو دراستك، وتعزيز علاقاتك والفرص المتاحة أمامك.

خطوة 1: إنشاء الحساب

ادخل على www.linkedin.com وأنشئ حسابًا جديدًا على الموقع، أو ادخل إلى حسابك القديم إن كنت تملك واحدًا. تذكّر كلمة «مهني» في تعريف الموقع؛ استخدم اسمك الشخصي الصحيح – لا أسماء مستعارة – وبريدًا إلكترونيًا بلا أسماء مستعارة كذلك، وتذكّر أن تخصص كلمة مرور قوية تتكوّن من أرقام وحروف ورموز.

استمر في خطوات التسجيل وإكمال المعلومات الشخصية حتى تصل إلى صفحتك الشخصية.

سؤال 2: أنشئت حسابًا، لكن أين اللغة العربية؟

للأسف، لا يدعم «لينكد إن» اللغة العربية حتى الآن، لكن معرفة بسيطة بالإنجليزية ستُمكنك من فهم خصائص الموقع ومميزاته. ربما ستجد بعد ذلك أن معظم ما يُنشر على الموقع بالإنجليزية، وقد يكون هذا دافعًا جيدًا لك لتحسّن مستواك في اللغة الإنجليزية.

اقرأ: 6 إرشادات لتعلّم اللغة الإنجليزية خلال فترة قصيرة

*تحديث: أصبح الموقع الآن يدعم اللغة العربية بشكل جزئي. (يونيو 2015)

خطوة 2: تحديث بياناتك

سيساعدك «لينكد إن» الآن على تحديث بياناتك وإدخال معلومات دراستك وعملك ومهاراتك من خلال أسئلة قصيرة متتالية. أجب عنها بدقة وباحترافية؛ فهي أول ما سيقابل أي زائر لصفحتك؛ وانتبه أيضًا للصورة التي ستختارها؛ صور «إنستجرام» أو «فيس بوك» قد لا تكون الخيار الأفضل. ابحث عن صورة شخصية مهنية وعالية الجودة.

سؤال 3: لماذا أشترك في لينكد إن؟

«لينكد إن» – مثل كل الفرص المتاحة أمامك في الحياة – يعتمد على كيفية استغلالك له. إذا استخدمته بصورة صحيحة، وللأهداف الصحيحة، فستتاح أمامك فرص للتعليم والتدريب والعمل وربما السفر، وستبني علاقات مهنية مع أناس يشاركونك نفس المجال والاهتمامات. أما إذا أهملته أو لم تتعامل معه بشكل صحيح، فستجده موقعًا مملاً وبلا فائدة حقيقية. حدد ما تريد من الآن.

خطوة 3: التخلص من الإزعاج

يكون «لينكد إن» مزعجًا أحيانًا لك ولأصدقائك بسبب إعداداته الأساسية؛ فهو يرسل الكثير من التنبيهات ورسائل البريد الإلكتروني.

للتخلص من هذا الإزعاج، ادخل إلى إعدادات الخصوصية من هنا، وحدد نوع الرسائل التي تريد استقبالها، والأهم؛ أزل العلامة من أمام اختيار إرسال التنبيهات لأصدقائك كلما أضفت شيئَا إلى معلوماتك الشخصية، خاصةً في بدايتك على الموقع؛ فأنت لا تريد أن تكون مصدر إزعاج.

سؤال 4: هل «لينكد إن» موقع تعارف؟

كلا؛ لا تستخدم «لينكد إن» للتعارف أبدًا. أضِف الأشخاص الذين تعرفهم أو عملت معهم من قبل، وإذا أردت أن تضيف شخصًا لا تعرفه فأرسل طلب الإضافة ومعه رسالة قصيرة توضح سببها أو علاقتك به أو ما تريده منه. في كل الأحوال، ستجد الكثير من المستخدمين الذين يمنعون الأشخاص الذين لا يعرفونهم من إرسال طلب إضافة إلا إذا كانوا يعرفون بريدهم الإلكتروني.

خطوة 4: اكتب نبذة قصيرة عن نفسك وتفاصيل عملك

أول ما يقرأه من يزور صفحتك هو النبذة التي تكتبها. اعتن بكتابتها واجعلها دقيقة في وصف ما تقوم به، وما تريد الوصول إليها مهنيًا، وإذا كنت ستكتبه بالعربية، فترجمه للإنجليزية أيضًا وأرفق معه موقعك أو مدونتك المهنية أو أرشيف أعمالك.

ثانيًا، لا تكتف بكتابة الوظائف التي شغلتها مثل «محاسب» أو «مهندس»؛ أضف – باختصار – تفاصيل المهام التي قمت بها والمشروعات التي عملت عليها ومدة كل منها.

سؤال 5: هل لينكد إن موقع وظائف؟

الإجابة بالنفي مرة أخرى. بالتأكيد يوجد قسم للوظائف الشاغرة على «لينكد إن»، ومن حين إلى آخر ستجد إعلانات لوظائف رائعة، لكن هذا ليس غرضه الوحيد؛ غرضه بناء العلاقات والتواصل والمعرفة التي قد تصل بك إلى فرص تطوير وتعليم وخبرة وعمل. لا تسأل أحدًا لا تعرفه عن وظائف شاغرة مالم يُعلن هو.

خطوة 5: دعّم مهاراتك

إذا قمت بخطوات التسجيل وإنشاء الحساب بشكل صحيح، فستكون قد وضعت على صفحتك عدة مهارات تملكها. الآن، اطلب من الذين عملوا معك من قبل التأكيد على المهارات التي لمسوها فيك، وكذلك كتابة التوصيات.

نصيحة مهمة: توصيات الأصدقاء والعائلة ليست ذات جدوى، وكذلك التوصيات غير المهنية وغير الدقيقة التي تجعلك تبدو غير محترف.

سؤال 6: كيف سيعرف الناس أنني هنا؟

أحد أهم المشكلات التي تواجه مستخدمي «لينكد إن» في البداية هي قلة التواصل. ستضيف أصدقاءك عبر البريد الإلكتروني وستستكشف الأشخاص الذين تعرفهم على الموقع، لكن هذا قد لا يكون كافيًا. نشاطك هو ما سيحدد مدى شهرتك.

خطوة 6: ابدأ نشاطك

بعد أن تطمئن لتحديث ملفك الشخصي، وأنه سيظهر بصورة تعكس خبراتك ومهاراتك وأهدافك لمن يزوره، أنت الآن جاهز لاستكشاف الموقع وبدء نشاطك بمتابعة الشركات التي تهتم بها، والمجموعات التي تناقش موضوعات تتعلق بمجال عملك، وإضافة تعليقات على المقالات لتبرز معرفتك أو تخصصك في أمر معين، وكتابة المقالات إن كنت تملك القدرة على ذلك، لكن لا تكن مندفعًا أو تشارك الكثير من الأشياء في فترة قصيرة حتى تستطيع تقييم التفاعل وجودة ما تكتبه، وحتى لا يشعر أصدقاؤك بالإزعاج.

نصائح أخيرة:

– لا تتوقع أنك ستحصل على آلاف المتابعين أو عدة عروض عمل في فترة قصيرة؛ كن واقعيًا.

– لا تقضِ الكثير من الوقت على «لينكد إن»؛ كل ما ستحتاجه هو نصف ساعة كل يومين على أقصى تقدير لتحديث بياناتك، ومتابعة آخر تطورات مجالك وما شاركه أصدقاؤك والتعليق عليه.

– لا ترسل طلب إضافة دون أن تكتب جملة واحدة على الأقل توضح بها سبب الإضافة.

– لا تنخدع بأرقام الأصدقاء والمتابعين؛ تواصل مع من يملكون نفس اهتماماتك، وتستطيع تبادل الخبرة والمعرفة معهم، حتى لو كان عددهم قليلاً.

– ليس كل ما تنشره على «فيس بوك» أو «تويتر» أو «إنستجرام» يصلح لـ «لينكد إن»؛ تذكّر التعريف جيدًا: موقع تواصل مهني.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد