في إحدى حلقات «Love, Death & Robots»، يقف الطبيب في المعمل يشرف على واحدة من أهم التجارب المعملية، والتي يمكن لها أن تغير العالم وتغير مستقبل البشرية بأكمله، يضع التركيبة المتفق عليها في كوب من «الزبادي» متوقعًا تطورًا فريدًا للبكتيريا التي تعيش في هذا الكوب، ولكن لا يجد استجابة من الزبادي الموضوع تحت المجهر؛ فيظن أن تجربته وزملاؤه فاشلة. 

وتطمع واحدة من العاملات في المعمل في واحدة من عبوات الزبادي المستخدمة في التجربة؛ وتأخذها إلى المنزل؛ لتكتشف في الصباح أن الزبادي أصبح له وعي خاص به، وذكاء حاد يؤهله للتحدث مع البشر بل والسيطرة عليهم؛ تلك هي حبكة الحلقة القصيرة «When the Yogurt Took Over» أو «حين يسيطر الزبادي»، وهي ضمن 18 حلقة منفصلة من مسلسل «Love, Death & Robots» والذي قدمته شبكة «نيتفلكس» منتصف الشهر الجاري.

«كريديت كارد» وقناة تلفزيونية خاصة.. دليلك للاستفادة من خدمات «آبل» الجديدة

 

«Love, Death & Robots».. تاريخ بديل ومستقبل مخيف

ماذا لو وجدت برنامجًا يمنحك الفرصة في تغيير تفصيلة تاريخية بسيطة؛ وعلى أساسها ينتج لك تاريخ بديل كامل ويمنحك نسخة مصورة ومتحركة منها لتشاهدها؟ ماذا لو عاش الإنسان على كوكب آخر وأصبح البشري هو المخلوق الفضائي الذي يغزو وحوش الكواكب الأخرى التي تعيش في سلام؟ ماذا لو فتحت باب ثلاجتك ووجدت حضارة بشرية كاملة بالحجم الصغير تعيش فيه؟ وماذا لو سُجنت في دائرة زمنية ومكانية واحدة مع شخص تتبادل الأدوار معه دون توقف؟ تلك الاحتمالات الفريدة هي المناطق التي يحاول مسلسل «Love, Death & Robots» أن يكتشفها ويبحث عن إجابات لها؛ أحيانًا تكون مضحكة، وأحيانًا أخرى تكون مُخيفة.

من خلال 18 حلقة متنوعة ما بين الرسوم المتحركة، والخدع البصرية؛ قام المخرج والكاتب ومتخصص الخدع البصري السينمائية توم ميلر بالتعاون مع المخرج ديفيد فينشر ومجموعة من المخرجين والكتاب من أكثر مكان في العالم؛ ليقدموا مسلسلًا وصف بكونه تجريبيًا ومهتموا بتحليل تاريخ البشرية والتنبؤ بمستقبلهم باستخدام الكوميديا، والخيال العلمي، والرعب النفسي، والرومانسية أيضًا.

يبدأ «Love, Death & Robots» بحلقة قاتمة عن تناغم يحدث للبشر في المستقبل مع الوحوش، والذي يسمح للبشر بالتحكم في تلك الوحوش تحكمًا نفسيًا باستخدام العقل فقط، ولكن بطلة الحلقة تجمعها علاقة بالوحش الذي تسيطر عليه، وتلك العلاقة بناها صناع المسلسل على احتمالية مخيفة؛ تُشرح من خلال مفاجأة في نهاية الحلقة.

ومن بعد الحلقة الأولى؛ يصعب عليك ربط الحلقات ببعضها البعض؛ فكل حلقة لها طابعها الخاص سواء من خلال تناول الفكرة أو طريقة التنفيذ البصرية، ما عدا عنصر المفاجأة في نهاية الحلقة، والذي نجد أنه حجر الأساس في هذا المسلسل.

يداعب المناطق المُظلمة في ذهنك

بعض النقاد وجد تلك المفاجآت في نهاية كل حلقة قد تبدو «سخيفة» أو «تدل على نفسٍ مُظلمة»، ولكن البعض الآخر يرى أن هذا المسلسل -المُصنف للكبار فقط- يحاول محاكاة مسلسل «Black Mirror»؛ من خلال مداعبة «المناطق المُظلمة» في ذهن المشاهد، واستفزاز ما يثير حفيظته أو اشمئزازه. ولكن تلك التحليلات، والتي تحاول وصم «Love, Death & Robots» بالعنف والدموية والإباحية المبالغ فيها؛ لم يمنع تقييم المشاهدين على موقع «IMDB»؛ والذي منح المسلسل تسع درجات من 10 في أقل من أسبوعين منذ عرضه على شبكة «نيتفلكس».

لقطة من مسلسل «Love, Death & Robots»

ديفيد فينشر مخرج أفلام «Fight Club»، و«Gone Girl» هو المنتج المنفذ لهذا العمل، ولم ينكر أن المسلسل يعتبر تجربة جريئة وفريدة من صُنّاعه، تلك التجربة التي وصفها البعض بكونها «رائعة ومريضة» في نفس الوقت، وأشار فينشر في إحدى حواراته الصحفية أن زمن الحلقة القصير، والذي كان يتراوح ما بين خمسة دقائق ، و 12 دقيقة؛ هو من العوامل التي ساعدت على انتشار المسلسل سريعًا وتحقيقه لهذا النجاح في تلك الفترة القصيرة، موضحًا أن الحلقات القصيرة الآن في العصر الذي نعيشه الآن والذي يعتمد في معظم الوقت على بث الحلقات عبر شبكة الإنترنت؛ هي مفتاح كسب المشاهدة لفترة طويلة، وضمان رغبته في الضغط على زر «الحلقة التالية».

ترتيب الحلقات الأنسب لك

كما ذكرنا سابقًا فإن حلقات المسلسل غير متصلة ولا تعتمد على بعضها البعض، ولذلك ليس بالضرورة أن تشهادهم بنفس الترتيب، ولكن يبدو أن «نيتفلكس» لها رأي آخر، في هذا الأمر بعد أن أشيع أن المنصة ترتب الحلقات ترتيبًا يليق بتوجهات المستخدم الجنسية، وهذا بعد أن كتب أحد نشاط حقوق المثليين تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل «تويتر» يشير فيها إلى تلك المبادرة التي اقبلت عليها «نيتفلكس».

 لقطة من مسلسل «Love, Death & Robots»

ولكن سرعان ما بادر الحساب الرسمي للشبكة على «تويتر» معلقًا على تغريدة الناشط: «تجربة هذا المسلسل جديدة على الشبكة تقبل عليها للمرة الأولى، وترتيب الحلقات يتغير عشوائيًا، ولا علاقة للترتيب الظاهر لكل مستخدم بتوجهه الجنسي او عرقه أو جنسه؛ فنحن لا نملك تلك المعلومات عن المستخدمين في المقام الأول»، ولكن إذا كان هُناك ترتيب أو فرصة للاختيار بين الحلقات؛ فنحن «ساسة بوست» نقدم لك دليلًا صغيرًا لمشاهدة هذا المسلسل الجديد.

لتشاهد ما تحبه، ولتتجنب ما قد يثير رعبك أو اشمئزازك؛ نخبرك الآن عن ترشيحاتنا لك وفقًا لذوقك، إذا كنت من محبي الكوميديا الخفيفة فحلقات « Three Robots»، و «When the Yogurt Took Over»، و«Alternate Histories»؛ هي الأفضل بالنسبة لك، أما إذا كنت من محبي أفلام العنف وتستهويك المشاهد التي تتطاير فيها الدماء في كل جانب فعليك مشاهدة حلقات: «Sonnie’s Edge»، و «Lucky 13»، و «The Secret War»، و «Sucker of Souls»، وأما إذا كان الرعب النفسي هو نوعك المفضل في الدراما فحلقات «Beyond the Aquila Rift»، و«Helping Hand»، و «Fish Night»، أما متابعي دراما ألعاب العقل والألغاز فعليهم مشاهدة حلقات «The Witness»، و «Good Hunting»، وهناك هدية خاصة تقدمها «نيتفلكس» لمحبي أفلام المستذئبين وهي حلقة «Shape-Shifters».

«ذي أتلانتك»: أصوات النقد تتعالى ضدها.. «نتفليكس» أيضًا تهدد خصوصيتك

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد