قامت سلطات الأمن المصرية بإلقاء القبض على الداعية السلفي “محمود شعبان” وإحالته للنيابة العامة. الداعية السلفي صاحب العبارة الشهيرة “هاتولي راجل” تم إلقاء القبض عليه مساء يوم الأحد الماضي وذلك في أعقاب خروجه من مدينة الإنتاج الإعلامي بعد ظهوره في برنامج (العاشرة مساءً) مع الإعلامي وائل الإبراشي على قناة دريم الفضائية.

وكان محمود شعبان قد ظهر في قناة دريم ومعه حقيبة سفره في إشارة إلى أنه مستعد للاعتقال في أية لحظة مؤكداً أنه يضع حقيبته هذه بشكل دائم خلف باب منزله لهذا الغرض.

جدير بالذكر أن محمود شعبان انسحب من البرنامج على الهواء قائلاً “أنا آسف لإضاعة وقت المشاهدين، أنا أخاف على مصر من الضغط والسكر، السلام عليكم”. وجاء ذلك عقب أن قال الداعية للإعلامي وائل الإبراشي “أتيت بي لتسبني ولتأتيَ بالناس كي تسبني، جزاك الله خيراً .. كل من سب محمود شعبان واعتدى عليه بين يدي الله تجتمع الخصوم”.

شاهد لحظة الانسحاب.


بعد إلقاء القبض عليه تم الكشف على الداعية السلفي جنائياً حيث تم الإفراج عنه سريعاً بعدما لم تجد سلطات الأمن المصرية أي اتهامات موجهة ضده وأنه ليس مطلوباً على ذمة أي قضايا.

ورغم هذا فقد أعادت سلطات الأمن المصرية القبض على محمود شعبان في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء حيث أشار مصدر أمني رفيع، كما وصفته سي إن إن العربية، إلى أن أجهزة الأمن أعادت إلقاء القبض على الداعية السلفي “تنفيذاً لقرار النيابة العامة بضبطه وإحضاره”. وقد قامت النيابة بحبس الداعية لمدة 15 يوماً احتياطياً لتحريضه على “العنف والإرهاب”.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/Almogaz/status/537550004832190464″ ]

وقبل إلقاء القبض عليه خرج الداعية السلفي في اتصال هاتفي مع الإعلامي معتز مطر على قناة الشرق الفضائية “مبشراً المصريين أن الظلم بلغ مداه وسيتدخل الإله”.


خطبة مثيرة للجدل

وكان محمود شعبان وهو أستاذ البلاغة بجامعة الأزهر الشريف قد قام بإلقاء خطبة وصفت بالنارية في أحد مساجد القاهرة يوم الجمعة الماضية.

هاجم محمود شعبان استثمار الناس في قناة السويس الجديدة واصفاً الأموال التي سيتلقاها المستثمرون بأنها أموال حرام لأنها ستأتي لهم من أرباح قناة السويس القديمة والمخصصة في الأساس للأيتام والأرامل والمحتاجين من الشعب لأن قناة السويس القديمة هي ملكية عامة.

استند الداعية في ذلك إلى أن قناة السويس الجديدة لن تدر أرباحاً إلا بعد مرور العام الثالث وذلك طبقاً لخطط الحفر والتشييد التي رسمتها الدولة في خطة المشروع، وبالتالي فإن المستثمرين لا يحق لهم الحصول على أرباح إلا بعد العام الثالث فكيف سيتم صرف أرباح لهم خلال العام الأول؟!

وذكر الداعية أيضاً في خطبته أن ذلك كله في حال كانت الفوائد التي سينالها المستثمرون هي نسبة معينة في أرباح مشروع القناة، لكن لو كانت الفوائد عبارة عن نسبة ثابتة في رأس المال فإن ذلك حرام من الأساس.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/FadelSoliman/status/536679077764407296″ ]

الحلال والحرام

وقد قام الشيخ محمود شعبان بمهاجمة أحد الحاضرين الذين قاطعوه مطالبين إياه بعدم الحديث في السياسة، فقال الشيخ إن ما يتحدث فيه ليس سياسة بل هو دين، وأن من واجبه أن يبين للناس الحلال والحرام حتى لو كان هذا الحرام لا يأتي على هوى بعض أو كل الناس.

وقال الشيخ لمثل هؤلاء الذين قاطعوه أنه يقول ما يراه صحيحُ الدين؛ فإذا كان الكلام لا يعجبكم فإذهبوا إلى “شيوخ الباطل” فخذوا منهم ما تشاؤون، وذلك في إشارة لبعض مشايخ الأزهر ومفتي الجمهورية كما أشار العديدون من فهم لتلميحات محمود شعبان.

وتحدث الداعية على المنبر عما يحدث من قتل كثير في مصر هذه الأيام معتبراً أن “كل دم المسلم على المسلم حرام” مهما كان المقتول سواء مجند جيش أو متظاهر مطالب بالحرية أو معتقل في سجن.

ويرى كذلك أنه لا يصح أن يخرج أحد الشيوخ أو الدعاة فيحرم دماء قوات الجيش المسالة في سيناء دون أن يحرم معها الدماء المسالة في الميادين والمعتقلات.

شاهد الخطبة.


ردود الفعل

وتنوعت ردود الفعل حول خطبة الداعية محمود شعبان وحول خبر إلقاء القبض عليه بين الفرحة والحزن، وبين التأييد والاستياء.

هكذا كان رد فعل الإعلامي عمرو أديب.


وكان هذا رأي الإعلامي تامر أمين على قصة القبض على الشيخ ثم إعادة إطلاق سراحه وتورط وائل الإبراشي في هذا الموضوع.


وهكذا كانت ردود الفعل على موقع فيسبوك.




وهذه هي أبرز ردود الفعل على تويتر.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد