دعنا نخمن أنك أتيت إلى هنا بدافع الفضول فقط, أو أنك ما زلت مراهقًا صغيرًا وتحلم بهذا اليوم الذي تسجل فيه خطوات صناعة فيلمك الجديد, أما ما يجب في تلك اللحظة أن تملك موهبة وحظًا وسيناريو جيدًا وعشرات الفناجيل من القهوة ولديك كمبيوتر وموبايل أو بأسرتك كاميرا قديمة أو سهل الحصول عليها من أحد أصدقائك.

في هذا التقرير “طريقك لصناعة فيلم قصير بأقل الإمكانيات في 15 خطوة” كنت قد عمدت للبحث عن الخطوات الأساسية لصناعة فيلمك مع أرخص المعدات، والتي لن تكلفك عشرات قليلة من الدولارات بخلاف كاميرا DSLR بالتأكيد والمتاحة بأسعار متنوعة، فهناك كاميرات جيدة لا تتعدى 60 دولارًا, لكن الآن أنت لا تملك نقودًا للشراء وبصدد صناعة فيلم بميزانية تساوي صفرًا. سنقدم لك نصائح مخرجين لهم نفس البداية بمواقف لن تصدقها إلا إذا خضت التجربة وجلست يومًا تحكي عما لديك.

لا تخجل واستغل كل من حولك

أريد التصوير بمتجرك.

ادفع 500 دولار.

سأدفع 0 دولار.

نعم / لا

لا إجابة ثالثة لسؤالك فلا تخجل بل استشعر بالإثارة ليس فقط لأنك تفعل ذلك، بل لأنك تفعله دون مال، حيث إن كل الأمور رخيصة جدًّا, فإن كنت تملك قليلاً من المال فالمفاوضات سترهقك أمام كل شيء، لكن أن تملك صفرًا فأقصى مبلغ يمكنك دفعه لأي شيء هو صفر، مثلما أخرج مارك فيلمه “orange drive” بكاميرا ستديو قديمة أعارها له الرجل ليصور لقطات تمثل عام في حياة شاب يقضيه بسيارته بينما مارك جالس على مقدمة السيارة يمسك بالكاميرا.

سيتفاعل معك الناس بنفس درجة حرصك على مشروعك الخاص إذا أردت تصوير الفيلم في غرفة عمليات سيكن لك الأمر ببعض من الإصرار حتى يشعرون بأنهم جزء من الفيلم الساحر, أما إذا كنت لا تسأل فلن تجد, واعلم أن مخرجي الأفلام لا يملكون دفتر شيكات، بل يكشفون عن فنهم ويدفعون بالمعجزات لتتحقق. فإذا آمنت بذلك آمن به من حولك وخضعوا لمساعدتك كما حكى أحد المخرجين عن شركة أجرت له أحد المكاتب للتصوير أكثر من مرة مجانًا لـ 10 سنوات على وعد العودة بأكبر فيلم.

استخدم كاميرا صديق أو قريب لك أو أحد مصوري حفلات الزفاف، واصنع لهم ضمانات كأن تعلن عنه على فيسبوك وتصنع له صفحة ومعجبين أو تنشر فيديو له على يوتيوب فأنت تستطيع دفع أي شيء عدا المال مقابل المعدات, واستعن برفاق المدرسة القدامى وأصدقائك في الريف أو بجراج سيارة والد صديقك أو بحديقة منزل جارك أو استأذن كلب من الطريق للتصوير معك.

القصة هي كل شيء

تأكد من أن لديك ما يستحق لأن يروى، فلا شيء يظهر على الشاشة أهم من قصة الفيلم, فإذا كانت جيدة لن يلتفت أحد للميزانية, وهنا يجب الاعتماد على عناصر لكتابة قصة جيدة.

أولاً: أن يكون بقصتك أبطال تعرف هدفك من كل واحد منهم، ويمكنك قياس إتمام هدفك عند أي نقطة لتعرف إذا قصدت الهدف بنجاح مع الشخصية أم فشلت.

ثانيًا: هناك أحداث تقوم بها شخصياتك الرئيسة, هناك ما يقولونه, والحوار مفهوم ومترابط بينهم.

ثالثًا: أنت تعتمد على شخصيات آدمية فاصنع قصة مقبولة للتمثيل في الواقع، واجعلها صالحة للتغيير حسب ظروف التصوير، واعتمد على ذكائك.

رابعًا: ابتعد عن الكليشيهات، فحكمتك كقاص جيد تتوقف على نسج تلك العناصر، وعندما تحقق ذلك ستكون قد اتقنت حرفة القص وليس بالضرورة فن القص.

خامسًا: القصة هي أول المساعدين في الميزانية فاعتمد على بطل واحد أو اثنين واحتفظ للأحداث بموقع واحد يمكن تصويره داخليًّا أو في ضوء النهار بعيدًا عن الليل والشوارع العامة كي لا تضطر لاقتراض مولدات كهرباء أو استخراج  تصاريح للتصوير.

حافظ على قصر الفيلم بقدر الإمكان, فصفحة واحدة من السيناريو تساوي دقيقة كاملة على الشاشة, كمان أن هذا يمنح فيلمك فرصة لدخول المهرجانات التي تنتهي عند 15 دقيقة أو 30 دقيقة, ولا تنسى مهرجانات الدقيقة الواحدة لغير المحترفين.

هل فكرت بالتصوير في غرفتك؟

عند التصوير بمكان عام لديك 3 احتمالات: الأول بحصولك على الموافقة أثناء التصوير, والثاني أنك لا تحتاج لتصريح والثالث فإنهم يرفضون وأنت تحتاج لتصريح لكن استمر بالتصوير لا تتوقف، ومعظم مخرجي أفلام “بدون ميزانية” لهم قصص خاصة في سرقة اللقطات والتصوير دون أن يلحظهم أحد، وإذا لاحظك أحدهم أرسل أحدًا لمناقشته، واستمر أنت في التصوير.

موقع التصوير في السيناريو له أكبر تأثير على برنامجك لإخراج الفيلم, وببساطة حاول أن تلقي نظرة على أول أفلام كبار المخرجين في التسعينيات لتجد فيلم كوينتن تارانتينو “Reservoir Dogs” خزان الكلاب الذي أخرجه وهو لم يدرس السينما بعد في موقع محدود جدًّا، وأصبح أفضل فيلم مستقل في تاريخ السينما رغم أخطائه السينمائية، ومعه أمثلة كثيرة للأفلام المصورة في مواقع صغيرة مثل “Clerks” لكيفين سميث و”Night of the Living Dead” لجورج روميرو وغيرها من الأفلام التي تم تصويرها على أمتار معدودة, لكن هل فكرت في إخراج فيلم رعب بغرفة ضيقة جدًّا؟ لاحظ الفيلم الأكثر رعبًا “he dies at the end” الذي أخرجه ماكرثي بالأبيض والأسود بتشويق مؤلم، وسترى.

والآن فكر في كل المواقع التي يمكنك التصوير بها، وكل الناس الذين تعرفهم بالمكاتب الحكومية والمنازل والغرف المستأجرة الفقيرة والمدارس والجمعيات الخيرية حسب قصة فيلمك, لكن الانتقال من موقع تصوير لآخر مضيعة للوقت ومكلف بعيدًا عن ميزانيتك أيضًا, فإذا أمكن قلل تحركات الفريق أو اقض عليها تمامًا فهي خطوة كبيرة للحد من المصروفات.

 استغل إضاءة الشمس

في الفيلم القصير “camera” والذي تم تصويره على أحد الشواطئ بميزانية تساوي صفرًا استخدم المخرج كاميرا شقيقه القديمة, تابع الإضاءة في الفيلم لتجد مصدرها الوحيد وهو الشمس التي ألقت بظلالها على أثاث المنزل فالشمس مصدر إضاءة عظيمة لا تفوتها، فالمصابيح لن تعطيك نتائج مدهشة ليقدم لك الفيلم أهم نصيحة في الإضاءة “تجنب التصوير الخارجي ليلاً” خاصة إن كنت لا تملك خبرة في التصوير بنفق مثلاً أو لا تملك مولدات كهربائية ومؤثرات مكلفة, وبأي طريقة ضع مصدر الإضاءة خلف الكاميرا فغير ذلك سيظهر أبطالك كالظلال في المشهد.

اختر مرجعيتك السينمائية جيدًا

ألف ماتيو روث فيلمه “Inspired by Bret Easton Ellis” عام 2010 بتكلفة صفر فاستعن به, ولا تستخدم الأفلام الأخرى كمرجع قبل الإنتاج, ولا تعقد مناقشات حول اللغة والإضاءة وإطار الفيلم بأسلوبه والمونتاج حتى لا تفاجأ بأن ميزانيته المطلوبة أكبر بكثير مما تملك مع مدة زمنية لتصويره تطلبت أكثر مما تستطيع, فينبغي أن تكون على معرفة بشكل العمل بالأفلام القصيرة قبلأان تبدأ فانتظم في حضور مهرجانات الأفلام القصيرة أو شاهد الأكثر شعبية منها على الإنترنت, وفقط استخدم أفلامك المفضلة كهدف تريد الوصول له بطريقتين إحداهما رخيصة جدًّا.

لا تخسر فيلمك وأصدقاءك دفعة واحدة

تحدث مع أصدقائك وشركاء الحلم عن أن فيلمك مجاني، وأنك أيضًا لا تتقاضى راتبًا مثلهم تمامًا، واجعلها فكرة إيجابية محفزة، فرائع حقًّا أمر تصوير فيلم من أجل لا شيء على الإطلاق مع كل هذا القدر من المتعة.

بالتأكيد هو أمر مغري جدًّا إذا استعنت بأصدقائك لتمثيل الأدوار, لكن أصدقاءك ليسوا مدربين جيدًا بالرغم من أنهم قضوا ساعات أمام المرآة يلتقطون الصور، لكنهم لا يجيدون التصرف أمام الكاميرا في مجموعات، وللأسف هم يعتقدون أنهم يتصرفون بشكل جيد رغم أنه بالنسبة لك أداء صادم ولن تستطيع توجيههم دون التعرض لتدمير تلك العلاقة الشخصية, فاحفظ دورهم في مساعدتك كفريق عمل ودون خسارة اعلن على فيسبوك عن حاجتك لممثلين “متعاونين” من المسارح المحلية ومعاهد التمثيل، واعقد اختبارات بينهم.

اصنع الموسيقى التصويرية بنفسك

اصنع الموسيقى بنفسك أو استغل تلك التي لن يقاضيك أحد إذا استخدمتها, وإذا كنت من المهتمين بفن السينما وحرفيته فلعلك سمعت بأحد الأفلام القصيرة صوت مفاتيح لوحة الكمبيوتر، أو نقر بالأصابع كموسيقى تصويرية جيدة ملائمة لجو الفيلم، وربما مخيفة أحيانًا.

المونتاج ومعالجة الفيلم ببرامج مجانية

المونتاج هو طريقك لتقوية كل دقيقة في الفيلم وتركيب الأصوات وتصحيح الألوان وترتيب المشاهد وتنقيحها، فيمكنك استخدام بعض البرامج المجانية ومتعددة الخيارات، ولن تأخذ منك سوى يوم لتتقنها بنفسك مثل windows movie maker  و I movie و Windows live movie maker مع برنامج المونتاج الاحترافي Final cut وبعض برامج المونتاج التي تتيح لك استخدامها مجانًا لمدة 30 يومًا فقط للتجربة مثل  Sony Vegas  و Sony Vegas movie Studio

تأكد من أنك ستحدث ضجة بفيلمك، وستلقى توزيعًا كافيًا يوفر تمويل لفيلمك القادم، ولا تنس متابعة مهرجان الأفلام القصيرة، لذا احفظ فيلمك بين 15 دقيقة أو 30 دقيقة بحد أقصى مع العلم بوجود مهرجان دولي سنوي لأفلام الدقيقة الواحدة.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد