مع تراجع مستوى ميسي في الفترة الأخيرة وتعرضه لأكثر من إصابة خلال الموسمين الماضيين، فيبدو أن اللاعب بحاجة إلى الانتقال لفريق جديد حتى يتمكن اللاعب من الإبداع والتألق من جديد.

يبدو أن الجيل الذهبي لنادي برشلونة بدأ في الانهيار هذا الموسم، ويبدو أننا سننتظر عدة سنوات حتى يعود لنا جيل ذهبي جديد يحصد البطولات بلا هوادة.

 

١- حصل على كل الألقاب

حقق ليونيل ميسي جميع الألقاب الممكنة مع فريقه برشلونة ولأكثر من مرة، فنال لقب الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا والسوبر المحلي والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، وبالتالي لم يعد لديه الرغبة الكبيرة لتحقيق المزيد من البطولات.

وعلى المستوى الشخصي حقق اللاعب كل الألقاب الممكنة تقريبًا بدءًا من أحسن لاعب في العالم والكرة الذهبية إلى هداف الدوري الإسباني وهداف دوري أبطال أوروبا وغيرها الكثير.

وبالتالي فاللاعب يحتاج إلى تحدٍ جديد في أحد الدوريات الأخرى للعمل على تحقيق بطولات لم يحرزها من قبل.

 

لم يترك ميسي لقبًا في إسبانيا إلا وأحرزه

٢- كأس العالم

الشىء الوحيد الذي يجعل ميسي دائمًا في المرتبة الثانية خلف مارادونا هو عدم قدرته على الحصول على بطولة كأس العالم، ولعل ذلك يرجع إلى عدم قدرة ميسي على الإبداع وقيادة المنتخب الأرجنتيني لتحقيق هذا الحلم، فمارادونا استطاع بمفرده تقريبًا تحقيق هذا الحلم الغالي.

انتقادات كثيرة وُجهت لميسي بسبب قلة مستواه مع المنتخب عما هو مع فريق برشلونة، ولعل ذلك يعود إلى اعتياده على طريقة لعب معينة لم يجرب غيرها وهي الخاصة ببرشلونة وأكاديميته التي تربى فيها ميسي، لكن منتخب الأرجنتين يحتوي لاعبين من عدة دوريات وعدة أندية لكل منها أسلوب لعب مختلف، وهو ما لا يستطيع ميسي التأقلم معه.

من هنا، فإن انتقال ميسي لدوري آخر وفريق آخر سيعطيه مهارات وقدرات أوسع وأشمل تمكنه من مجاراة زملائه في المنتخب الأرجنتيني.

٣- التخلص من الضغوط

جماهير برشلونة تعتبر ميسي هو قائد الفريق والسبب الرئيسي في الربح أو الخسارة، ورحيله عن الفريق لن يزيل هذه الضغوط التي تفرضها الجماهير لكن ستقلل منها بشكل كبير مما يسمح له باستعادة تركيزه واللعب في هدوء نسبي.

٤- الصراع مع كريستيانو رونالدو

منذ مجيء اللاعب البرتغالي إلى فريق ريال مدريد – الخصم التقليدي لبرشلونة – وكل من الجماهير والنقاد والصحافة تقوم بعقد المقارنات بشكل دائم بين اللاعبيْن، ويتسبب ذلك في زيادة الضغوط النفسية على ميسي الذي قد يضطر بشكل لا إرادي أن يحاول أن يركز على مهاراته الفردية وبعض من الأنانية على حساب الفريق ككل.

رحيل ميسي سينهي هذه الضغوط بشكل تام وسيعطيه راحه نفسية يحتاج إليها للتركيز مع فريقه الجديد.

 

مستوى ميسي أقل بكثير مع الأرجنتين

٥- سيبقى وحيدًا

منذ هذا الموسم سيبدأ عقد زملاء ميسي المقربين في الانفراط تدريجيًّا، وخلال بضع سنوات سيجد نفسه وحيدًا مع لاعبين جدد قد لا يتأقلم معهم بسهولة.

ففيكتور فالديز سيرحل مع نهاية الموسم، وكارلوس بويول على وشك الاعتزال، وتشافي وإنييستا في سن الثلاثينات، وداني ألفيش على وشك الرحيل، فمن سيبقى لميسي؟!

٦-  برشلونة سيستفيد

طبقًا للعقود الموقعة، ففي حالة رحيل ميسي عن برشلونة فإن النادي الكتالوني سيحصل على مبلغ يقدر بحوالي ٣٠٠ مليون يورو، وهو مبلغ كفيل بعقد النادي لصفقات مع لاعبين كبار في خطوط الدفاع والوسط والهجوم مما يمكنه من إعادة صناعة جيل ذهبي جديد.

٧- الابتعاد عن المشاكل

أصبح الجو في مدينة برشلونة الإسبانية مليئًا بالمشاكل التي طالت اللاعب من قريب أو بعيد، فوالده تسبب له في مشاكل مع الضرائب والتي تم حلها بتسوية مالية، كذلك فالمشاكل التي طالت برشلونة من الداخل بسبب صفقة نيمار وما تبعه من تغيير رئيس النادي.

كل ذلك يجعل من الأفضل لميسي الرحيل والبدء من جديد في جو لا يحتوي على رواسب أو شوائب تؤدي إلى تشتت التركيز.

 

يحتاج ميسي إلى التركيز

٨- أفضل لاعب في التاريخ

من الصعب على ميسي أن ينال لقب أحسن لاعب في تاريخ لعبة كرة القدم دون أن يثبت مواهبه وقدراته في أكثر من فريق واحد أو دوري واحد، فمارادونا لعب في الأرجنتين وإسبانيا وإيطاليا.

كذلك فمن الأفضل لميسي أن ينضم لفريق جديد ويساعده على تحقيق بطولات لم يكن حققها من قبل، لأن هذا سيرفع من أسهمه كثيرًا في تاريخ اللعبة.

٩- الأفضل لبرشلونة

رحيل ميسي عن برشلونة سيمكن الفريق الكتالوني من إعادة بناء فريق جديد لا يكون فيه نجم أوحد، فكثيرًا ما نلاحظ أن برشلونة يعاني كثيرًا عند غياب ميسي عن الفريق، وهذا شيء غير مستحب لفريق يبحث عن المجد الدائم.

١٠- تغيير الثقافات

على المستوى الشخصي للاعب، فإن الرحيل إلى دولة أخرى سيمنح اللاعب الفوائد المشهورة للسفر والترحال، وسيجعله يبدأ في اكتساب الخبرات الحياتية بصورة أكبر والتعرف على ثقافات جديدة وأصدقاء جدد.

 

يسعى ميسي لأن يكون أفضل لاعب في التاريخ

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد