صدر مؤخرًا تقرير معهد ستكوهولم الدولي لأبحاث السلام “SPIRI” الخاص بنفقات التسليح حول العالم خلال عام 2013 حاملاً جملة من المؤشرات الهامة المحمولة بين طيات أرقام الإنفاق العسكري الواردة في تقرير المعهد نجتهد في رصد أهمها في هذا التقرير.

بداية نبدأ بتعريف المعهد للإنفاق العسكري والذي يشمل رأس المال الذى يتم إنفاقه من قبل الدولة على قواتها المسلحة “شاملة قوات حفظ السلام إن وجدت”، وميزانيات وزرارات الدفاع بما يشمل رواتب الموظفين المدنيين والعسكريين، كما يشمل بالطبع الإنفاق على التسليح والمساعدات العسكرية, وأخيرًا أبحاث التسليح والتطوير العسكري.

 

(1) مجموع الإنفاق العالمي على التسليح بين عامي 1988 و2013

 

للعام الثانى على التوالى يقل مجموع الإنفاق العالمي على التسليح ليصل إلى 1747 بليون دولار، ويعزى مصدر النقص إلى تقليص الولايات المتحدة وبعض دول أوروبا لإنفاقها على التسليح، وإذا شئنا أن نكون أكثر وضوحًا فإن الولايات المتحدة هي التي صنعت الفارق، ففي الواقع باستبعاد الولايات المتحدة فإن الإنفاق على التسليح حول العالم زاد بمعدل 1.8% مقارنة بعام 2012.


(2) حقائق حول الإنفاق على التسليح حول العالم 2013


1- كما يوضح الرسم البياني، فبينما تقلصت النفقات في أمريكا الشمالية “الولايات المتحدة وكندا”، وغرب ووسط أوروبا وأستراليا، مالت النفقات إلى الزيادة في شمال إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى وأمريكا اللاتينية ووسط وجنوب آسيا وشرق آسيا وجنوب شرق آسيا وشرق أوروبا والشرق الأوسط.


2- ازداد الإنفاق العسكري في إفريقيا بنسبة 8.3 في المائة في عام 2013، ليصل إلى ما يقرب من 44.9 بليون دولار، وسجلت أكثر من ثلثي البلدان الإفريقية التي تتوفر بيانات عنها زيادة في الإنفاق العسكري في عام 2013، وأصبحت الجزائر أول بلد في إفريقيا ينفق عسكريًّا أكثر من من 10 مليارات دولار، أي بزيادة قدرها 8.8 % مقارنة بعام 2012، و 176% منذ عام 2004، وفي الوقت نفسه، زادت أنغولا إنفاقها بنسبة 36% مقارنة بعام 2013، بينما تتفوق جنوب إفريقيا كأكبر منفق عسكري في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، والثانية في القارة خلف الجزائر، وربما يكون ارتفاع إنتاج النفط وعائداته عاملاً يقود كلا من الجزائر وأنجولا نحو زيادة الإنفاق العسكري.


3- وارتفع الإنفاق العسكري في آسيا وأوقيانوسيا بنسبة 3.6 في المائة في عام 2013؛ حيث بلغ 407 بلايين دولار يعود أغلبها إلى الصين التي زادت إنفاقها إلى 188 بليون دولار مدفوعة بنزاعاتها الإقليمية كما سبق.


4- أوقفت اليابان خطة تقليص الإنفاق العسكري التي كانت تتبناها مدفوعة بمخاوفها تجاه الصين، بينما كانت أفغانستان أكثر دول آسيا زيادة لنسبة إنفاقها العسكرى عام 2013 بنسبة 77% استعدادًا لانسحاب القوات الأمريكية.


(3) حقائق حول الدول الـ15 الأكثر إنفاقًا على التسليح حول العالم 2013

 

1- تنفق الدول الـ15 الأولى في قائمة نفقات التسليح أكثر من 80% من إجمالي الأموال التي تنفق على التسليح حول العالم في 171 دولة.


2- قائمة الدول الـ15 الأعلى إنفاقًا على التسليح حول العالم خلال عام 2013 لم تشهد تغييرًا كبيرًا عن نظيرتها خلال عام 2012 باستثناء بسيط هو تقدم تركيا إلى المركز 14 مقارنة بالمركز 16 عام 2012، وتراجع كندا لتخرج خارج قائمة الدول الـ15 الأعلى إنفاقًا على التسليح.


3- تقدمت المملكة العربية السعودية من المركز السابع عام 2012 إلى المركز الرابع عام 2013 بزيادة 14% عن إنفاقها عام 2012 وبنسبة 9.3% من إجمالي الناتج المحلي وبذلك تحتل المرتبة الأولى عالميًّا في الشرق الأوسط.


4- تقلص الإنفاق العسكري في الولايات المتحدة بنسبة 7.8 % مقارنة بعام 2012 ليصل إلى 640 بليون دولار بنقص حوالي 44 بليون دولار عام 2012، النسبة الأكبر منها – 20 بليون دولار – ترجع لتقليص الولايات المتحدة إنفاقها على عمليات الطوارئ الأمريكية بعد الانسحاب من العراق والاستعداد للانسحاب من أفغانستان.

5- الإنفاق الصيني زاد بمعدل 7.4%، بما يعكس اتجاه الصين ربما نحو التصرف بحزم أكبر في النزاعات العالقة خلال السنوات القادمة كالنزاع مع اليابان فى بحر الصين الشرقي، ومع الفلبين وفييتنام في بحر الصين الجنوبي، إضافة إلى الاضطراد الطبيعي في الإنفاق العسكري الصيني تزامنًا مع النمو الاقتصادي.


6- روسيا رفعت إنفاقها هي الأخرى بمعدل 4.8% وهو أمر ليس مفاجئًا، فمن المعلوم أن روسيا قد أقرت خطة عشرية “2011-2020” لإنفاق 705 بلايبن دولار لتحديث 70% من المعدات العسكرية الروسية قبل عام 2020 لتتواكب مع السياسة الروسية التى تبدو أنها تميل لزيادة أعبائها العسكرية الخارجية على عكس الولايات المتحدة التي تميل إلى تقليصها.


7- كل من الصين وروسيا والمملكة العربية السعودية تدخل ضمن 23 دولة ضاعفت إنفاقها العسكري بنسبة 100% على الأقل بين عامي 2004 و2013.

8- بينما زادت كل من كوريا الجنوبية –ربما لإحساسها بالتهديد من قبل جارتها الشمالية- وتركيا نفقاتهما، مالت كل من كندا وفرنسا وإيطاليا والبرازيل وأستراليا إلى تقليصها.

9- نسب الدول الـ15 الأكثر إنفاقًا على التسليح في 2013


 

(4) الدول التي تضاعف إنفاقها العسكري بأكثر من 100% بين عامي 2004 و2013

 

صورة_1


(5) نفقات تسليح لأكثر دول الشرق الأوسط إنفاقًا عسكريًّا عام 2013

صورة_2

 

(1) في الشرق الأوسط إجمالاً زادت نفقات التسليح بمعدل 4% خلال عام 2013 وبمعدل 56% بين عامي 2004 و2013.


(2) أهم الزيادات بين 2012 و2013 كانت كما يلي:


1- العراق بنسبة 27% وتهدف إلى تقوية الجيش العراقي لمواجهة الاضطرابات الداخلية في المقام الأول وحماية حقول النفط.

2- والبحرين بنسبة 26% وتعكس القلق البحريني تجاه الاضطرابات الداخلية إضافة إلى النفوذ الإيراني.

3- السعودية بنسبة 14% وه الميزانية الأكبر في المنطقة “76 بليون دولار” مما يعكس ازدياد قلق السعودية تجاه جارتها اللدود إيران وتخوفها المستمر مما قد يسفر عنه الربيع العربي من مآلات.


(3) أهم التراجعات كانت عمان بنسبة 27% ورغم ذلك لا زالت ميزانية تسليح عمان في 2013 تتفوق على نظيرتها عام 2011 بمعدل 31% وبنسبة 11.4% من الناتج القومي، ثانيًا تأتي اليمن بنسبة 12% ثم الأردن بنسبة 9.4%.


(4) كنسبة من الناتج القومي تأتي عمان في المقدمة “11.3%”، تليها السعودية “9.3%” ثم إسرائيل “5.6%”.


(5) بيانات الإنفاق العسكري لإيران وقطر وسوريا والإمارات العربية المتحدة ليست متاحة لعام 2013، ويقول الدكتور بيرلو فريمان “مدير المشروع” إن هذا يعكس التعتيم عامة على الإنفاق العسكري في المنطقة، وحتى عندما تتوفر بيانات قد لا تغطي جميع النفقات العسكرية.


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد