عدد كبير من النجوم يفضل إنهاء مسيرته في واحدة من الأندية الخليجية الشهيرة، والقائمة طويلة ولا زالت تتسع.

لكن مؤخرًا بدأ الدوري الأمريكي لكرة القدم يستقطب عددًا من كبار نجوم كرة القدم ذوي السن المتقدمة نسبيًّا لينافس بهذا الدوريات الخليجية، ويبدأ في سحب البساط من تحتها تدريجيًّا.

المال

السبب الرئيسي وراء رغبة الكثيرين من النجوم في إنهاء مسيرتهم الكروية في أحد الأندية الخليجية يكمن وراءه المال. فالأندية الخليجية وطبيعة المنافسة فيما بينها عودتنا على دفع المبالغ الكبيرة لاستقطاب كبار النجوم، وبالطبع استقطاب لا بأس به من الدعاية.

بداية استقطاب الأندية الخليجية للنجوم كانت منذ عام 2006م انتقل نجم المنتخب الإيطالي فابيو كانافارو والمتوج في هذا العام ببطولة كأس العالم إلى صفوف فريق الأهلي الإماراتي في خطوة أثارت الكثير من الحيرة والتساؤلات.

فما الذي يدفع النجم المتوج بكأس العالم وأحد أفضل المدافعين في ذلك الوقت للعب مع نادي آسيوي تظل أبرز طموحاته الوصول لأدوار متقدمة ببطولة دوري أبطال آسيا أو التتويج بها.

من بين النجوم البارزين الذين توالوا على الأندية الخليجية كان بيب غوارديولا وراؤول غونزاليس وباتيستوتا وشتيفان إدينبرغ وجونينهو وغيرهم العشرات.

السر هو محاولة اللاعب تأمين حياته ماديًّا في نهاية مسيرته الكروية فيلجأ للقبول باللعب لأندية أقل شهرة لكنها تدفع أموالًا أكبر.

ومن بين أوجه الاستفادة للأندية الخليجية هي الصورة التي يعكسها هؤلاء النجوم للاعبين المحليين عن معنى الاحترافية والانضباط داخل الملعب.

الدوري الأمريكي

وقد شهدت السنوات القليلة الماضية تراجعًا واضحًا من قبل اللاعبين الأجانب في اللعب بالدوريات الخليجية.

هذا الأمر جاء نتيجة تفضيل هؤلاء اللاعبين للعب في الدوري الأمريكي لكرة القدم الذي يشهد تصاعدًا تدريجيًّا متميزًا في مستواه الاحترافي مؤخرًا.

عدد كبير من النجوم فضلوا أن تكون وجهتهم نحو الدوري الأمريكي بدلًا من الخليج مثل الإنجليزي ديفيد بيكهام الذي كان انتقاله بداية تحرك النجوم باتجاه الولايات المتحدة، ليأتي بعده الفرنسي تيري هنري والإنجليزي فرانك لامبارد والإسباني ديفيد فيا والأيرلندي روبي كين.

وقد سهلت عملية تعديل القوانين الخاصة بالحد الأدنى لتمويل الانتقالات ورواتب اللاعبين من جذب الدوري الأمريكي للنجوم الكبار.

الأسباب

عدة أسباب يمكن حصرها نحو إقبال اللاعبين على الدوري الأمريكي بدلًا من الخليج:

1- الرواتب المرتفعة الشبيهة بالرواتب الخليجية.

2- الحضور الجماهيري المميز في الملاعب الأمريكية مقابل حضور جماهيري قليل نسبيًّا في بعض الدول الخليجية.

3- ارتفاع جو المنافسة في الدوري الأمريكي وارتفاع مستوى البطولة ككل مما يعطي اللاعب المحترف الرغبة في اللعب بمنتهى الجدية.

4- الأجواء المناخية المقاربة لأجواء أوروبا وأمريكا اللاتينية مقابل مناخ حار جدًّا في منطقة الخليج.

5- اللغة والثقافة المقاربة في الولايات المتحدة تسهل على اللاعب الاستقرار والتأقلم مع الأحوال المعيشية.

6- تنامي التغطية الإعلامية وارتفاع العوائد المادية للإعلانات.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد