ما الذي يحدث؟

برغم أن الموقف الرسمي لغالبية الدول تعاديه وتعلن الحرب عليه إلا أن تنظيم الدولة يتمدد شرقًا وغربًا، ويواصل افتتاح ولايات جديدة له والإعلان عن إذعانه لخليفته البغدادي في شتى أنحاء المعمورة في وكأنه يفتتح فروعًا جديدة لمطاعم كنتاكي الشهيرة.

ويرى العديد من الفنانين والنقاد أن الإعلام والفن قادر على القيام بدور بارز في هذه الحرب، مشيرين إلى أهمية تقديم أعمال فنية تحمل طابعًا تعبويًّا بغية تحشيد المجتمع في التصدي للتهديد الذي يشكله التنظيم على وحدة الدول التي يستهدفها داعش بما يسهم في رص الصفوف وتعزيز اللحمة الوطنية.

ولا تقتصر الحرب التي يخوضها العالم مجتمعًا ضد تنظيم الدولة على الجانب العسكري بل تتعداه لتشمل جوانب أخرى عديدة منها ما يتعلق بالاقتصاد والسياسة والإعلام والفن، رصدناها لك في أربع نقاط .

تنوعت هذه الأساليب التي تحارب التنظيم وتسخر منه ما بين المسلسلات التلفزيونية والأغاني وحتى المقاطع الساخرة التي يتم رفعها على اليوتيوب.

  • 1- التقليد الساخر

السخرية من زعيم داعش

 

بث الكثير من النشطاء عددًا مقاطع ساخرة من التنظيم لدرجة يستغربها الكثيرون؛ ولم يتركوا شاردة ولا واردة إلا قاموا بنهجها للسخرية منه سواء في البلاد العربية أو الغربية.


وحتى على مستوى عالمي، سخر معارضو التنظيم منه، كما حدث في الولايات المتحدة، حيث حقق مشهد كوميدي عرض ضمن البرنامج الأمريكي المشهور Saturday Night Live، نسبة مشاهدة عالية تخطت المليون.

ويسخر المشهد التمثيلي من مقاتلي تنظيم الدولة، إذ يظهر أحد الممثلين وهو يودع أباه قبيل الالتحاق بالمقاتلين، مظهرًا لا مبالاته. وأثار مقطع الفيديو ردود فعل منتقدة عبر موقع تويتر.

زفة على طريقة داعش

وقام رواد مواقع التواصل في مصر، بتصوير مقاطع فيديو تحاكي عمليات الإعدام التي ينفذها التنظيم. لعلَّ أشهرها كان مقطع فيديو نشره عريس شاب، يدعى أحمد الشحات، قام بإعادة توزيع نشيد داعش المعروف بـ “صليل الصوارم”، على طريقة الأغاني الشعبية، ليزف بها عروسه.

وفوجئ الحضور بمجموعة من الرجال الملثمين وهم يحملون سيوفًا ليقتادوا العروسين إلى داخل قفصٍ على أنغام نشيد “صليل الصوارم”، لينتهي المشهد برقص العروسين و المدعوين داخل القفص.

حفل زفاف الشاب المصري أحمد الشحات


 

وحاز المقطع نسبة مشاهدة عالية، مثيرًا موجة من الانتقادات، في حين ركز آخرون على حالة الذهول التي بدت عليها العروس.


https://www.youtube.com/watch?v=aXBhiwi1z-g

فيما نشر الكثير من النشطاء عدَدًا من المقاطع الهزلية التي تسخر من أفلام تنظيم الدولة خاصةً تلك التي يقوم ببثها حول قيامه بذبح عدد ممن يسميهم المرتدين والكفرة.

  • 2- مسلسلات وأفلام «سلفي وأخواتها»

وتواصلت الخطوات التي من شأنها أن تقلل من تأثير تنظيم الدولة في الوعي الجمعي البشري وفق خبراء علم نفس ومراقبين ومنها ما قام به الممثل السعودي الشهير ناصر القصبي عبر تخصيص أربع حلقات من مسلسله الأخير “سلفي”. تحدث فيها عن تنظيم الدولة وكيف أن عددًا من عناصره لا يؤمنون بالتنظيم أصلًا وجاءوا لسوريا والعراق هربًا من الواقع الأليم في بلادهم وطمعًا في أي مكسب دنيوي.

لقطة من مسلسل سلفي


وتطرقت الحلقة إلى المخالفات الشرعية لدى التنظيم الإرهابي، التي تتمثل بقتل النفس بغير حق، والاعتداء على النساء والأطفال، وتخصيص سوق لبيع النساء،


كما دشن في مقطع مؤثر أن عناصر التنظيم لا يراعون ذبح أي كائن طالما أن ذلك جاء بأمر قيادات التنظيم التي هي بعيدة تمامًا عن المعارك والحروب، كما ختمت الحلقة مشاهدها بشاب يقطع عنق والده، الذي تراجع عن الفكر المتشدد لـ«داعش» والذي اقترب عدد مشاهداته من مليون مشاهدة.


ويتواصل مسلسل محاربة داعش فنيًّا، حيث ظهر شبيه إلى حد بعيد بما يعرف بالخليفة أبي بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة الإسلامية مجددًا في العراق، لكن هذه المرة في مسلسل كوميدي ساخر بعنوان “دولة الخرافة” من أجل وقف الهلع الذي أثارته وحشية التنظيم المتشدد.

لقطة من مسلسل دولة الخرافة


ويشمل دولة الخرافة 30 حلقة عبر عمل كوميدي يتكلم عن تفاصيل داعش التي تمارس أعمالًا ساخرة كأن يقول تنظيم الدولة إن الثلج حرام، وقص الشعر حرام. ويتطرق العمل إلى الحياة اليومية في ظل دولة داعش بكل نواحيها، برغم خشية الممثلين المشاركين في العمل على حياتهم جراء التهديدات التي لاقوها إثر السخرية من التنظيم .


فيما أعلن النجم العالمي سيلفستر ستالوني، أنه يستعد لتصوير جزء خامس وأخير من مجموعة أفلام «رامبو»، والتي يخوض من خلالها حروبًا ضد تنظيمات إرهابية بمفرده وسيكون الجزء الجديد هو الأخير في سلسلة رامبو الشهيرة ويحمل فيلم رقم ( 5 ). ووعد سيلفستر ستالون أن الجزء الأخير من السلسلة بعنوان “لاست بلود” سوف يكون الجزء الأكثر واقعية وكثافة بين أجزاء السلسة. هذا ولم يتم تحديد جدول زمني لتصوير الفيلم وعرضه.


وقال نجم أفلام الأكشن والحروب الذي سبق وأن لعب دور رامبو في أفغانستان وبورما وغيرهما، أن الشركة المنتجة للفيلم أرسلت كشافة إلى سورية، للتعرف على بيئة المنطقة من خلال السكان المحليين.

النجم سلفستر ستالون

 

وقال “ستالونى” خلال تصريحات صحفية، أنه يستعين بفرق متخصصة ترصد تفاصيل المعارك الدائرة هناك ضد «داعش» في إطار الاستعداد لهذا الفيلم، كما سيعمل مع سكان سورية والعراق القريبة من نقاط التماس لتقديم تجربة سينمائية ” أشد واقعية من أية وقت مضى ” كما قام الممثل الفلسطيني عماد الفراجين بتصوير أكثر من حلقة في مسلسله وطن على وتر تسخر من أسلوب داعش في القتل وسفك الدماء ..


https://www.youtube.com/watch?v=MLJHcqFMP-A

المسلسل الفلسطيني وطن على وتر


  • 3- الأغاني والموسيقى

دعونا ننتقل إلى نقطة جديدة وغريبة بعض الشيء حول هذه الكردية التي يبدو أنها أخذت على عاتقها مقاتلة داعش ولكن بصوتها هذه المرة .. ويا لها من مهمة مستحيلة.

نجمة البوب هيلان عبد الله

 

حيث أشعلت نجمة البوب هيلان عبد الله ذات الأصول الكردية، والتي تحمل الجنسية الفنلدنية مواقع التواصل الاجتماعي من خلال كليباتها الجريئة التي تحارب من خلالها تنظيم “داعش”. وكانت الأغنية الأخيرة لنجمة البوب الكردية التي تحمل اسم “أغنية هيلان ثورة Revolution” قد حصدت ملايين المشاهدات التي فاقت 8 ملايين مشاهد على موقع “يوتيوب”، حيث تعد بمثابة رسالة قوية ضد تنظيم “داعش”.


وولدت نجمة البوب الكردية في مدينة أرومية في إيران يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1988 خلال الحرب العراقية الإيرانية (حرب الخليج الأولى)، ثم فرت برفقة عائلتها إلى مخيم للاجئين بتركيا، وبعد ذلك بسنوات قليلة هاجرت مع عائلتها إلى فنلندا واكتسبوا هناك الجنسية الفنلندية.

لقطة من أغنية ثورة


وأمضت هيلان، البالغة من العمر 26 عامًا، طفولة مزعجة في فنلندا باعتبارها من أول المهاجرين الأكراد بالبلاد، حيث كان تعنيف زميلاتها لها حافزا لتعلم الرقص والغناء اللذين كانا وسيلة للتأقلم مع ظروف العيش. وتعرضت “هيلي لوف” للتهديد بالقتل من قبل تنظيم “داعش” العام الماضي بعد تصويرها لفيديو كليب جريء في شوارع أربيل بكردستان العراق في قرية مهجورة قرب الموصل، حيث تقاتل فيها القوات الكردية ضد عناصر تنظيم “داعش”.

وفي عام 2006، انتقلت هيلان وعائلتها للعيش في لوس أنجلوس عندما كانت في سن 18، وهناك بدأت مشوار الاحتراف في العمل الفني لتكون اليوم من أهم نجوم البوب، حيث تحتل المرتبة الأولى بجرأتها ضد الجماعات المتطرفة من خلال تحديها إياهم عن طريق الموسيقى والرقص والأغاني المصورة.


لكن الأمور لم تجر على ما يرام فقد تعرضت الفنانة الكردية للكثير من الانتقادات بدعوى عدم تمثيلها للمرأة الحقيقية في المجتمع الكردي والذي في غالبيته مسلم خاصة أنها تنشر صورة المرأة المنفتحة كثيرًا وترتدي لباسًا عاريًا يروج للماسونية. ووصل الأمر بالبعض أن خصوها على مواقع التواصل الاجتماعي بالتهديد بالقتل.


وبغض النظر عن صحة أو خطأ هذه السلوكيات تبقى هذه الطريقة أسلوبًا جديدًا في محاربة تنظيم الدولة. فيما بث المغني العراقي حسام البيضاني أغنية ساخرة على طريقة الهواة تسخر من تنظيم الدولة ومن زعيمه أبي بكر البغدادي ويعرض فيها جملة من المقاطع الساخرة التي تم تناولها بواسطة اليوتيوب، وتوجه الأغنية رسالة إلى تنظيم الدولة ومن يسانده بأن هزيمته محققة لا ريب.


 

  • 4- قيود على التنظيم عبر وسائل التواصل

ولم يقف الأمر في محاربة التنظيم عند ذلك بل فرضت العديد من الدولة مراقبة شرسة على الصفحات التي تؤيد تنظيم الدولة أو تروج لأفكاره والعمليات التي يقوم بها؛ كما تحظر الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي أية مستخدمين يروجون للتنظيم ويقومون بإيقاف صفحاتهم، فيما يواصل موقع يوتيوب الأشهر بإزالة أية فيديو ينتهك شروطه والمتمثلة في نبذ العنف وعدم التحريض عليه.

ودشنت جهاز الشرطة الأوروبية “يوروبول”، وحدة EU IRU وأعلن المسئولون هناك أن الهدف من هذه الوحدة هو تعقب وإزالة المحتوى المنسوب لتنظيم الدولة عبر الإنترنت، والعمل مع شركات وسائل إعلام اجتماعي لخلق حوار مضاد لأفكار التنظيم على الإنترنت، وهو المجال الذي يشكّل نقطة ضعف لدى الحكومات، كما تحاول الوحدة إزالة حسابات تويتر المنسوبة لداعش وعددها 90 ألف حساب.

دماء كالأنهار سالتْ في المنطقة العربية، تحث مزاعم وحجج متعددة، أيًّا منها لم يتحقق حتى اللحظة فلا حرية نالتها الشعوب ولا ممانعة حققتها الأنظمة ولا حتى دولة إسلامية عادلة أُسِّست؛ يحج إليها الناس أفواجًا.. وتبقى الحقيقة الوحيدة الباقية وهي أن الدماء ما زالت تسيل أنهارًا والكوميديا السوداء وطلقات الرصاص سيدتا الموقف.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد