«يوسف شاهين» المخرج الذي لا يفهم الكثير من جمهوره أفلامه، من منا لم يشاهد فيلمًا له، وبمجرد الانتهاء منه مباشرة يبدأ في القول «أنا لم أفهم شيئًا من هذا الفيلم، هذا المخرج غامض، أفلامه غريبة، ليست مفهومة»! إلا أن هذا المخرج الغامض غير المفهوم استطاع منذ بدايته، في فيلم «بابا أمين» أن يثير الكثير من الجدل حوله، ما بين هذا الاختراق غير المقبول الذي لا يوجد في ثقافتنا، الرقابة تعترض على الفيلم؛ لأنه يتناول قضية من العيب الحديث عنها، الداخلية تعترض: شاهين يريد ثورة على الحكومة، والبلد لا تتحمل، وغيرها من الأشياء؛ ليظل شاهين مثيرًا للجدل حتى آخر فيلم له، وهو «هىّ فوضى»؟

اليوم هو ذكرى وفاته الثامنة.. وفي التقرير التالي أكثر أفلامه إثارةً للجدل عبر تاريخه.

«بابا أمين » أول فيلم تدور أحداثه في عالم ما بعد الموت

كانت بداية الدخول في عالم الإخراج لـ»يوسف شاهين« عام 1950 في فيلم بابا أمين، حيث يتناول هذا الفيلم حياة ما بعد الموت، وهي من الأشياء الممنوعة في الثقافة العربية الإسلامية، وتدور أحداث الفيلم حول «أمين»، الموظف البسيط، ورب الأسرة، التي تتكون من الزوجة »زهيره«، والابن »نبيل«، والابنة »هدى«، يدخل «أمين» في شراكة مع «مبروك»، الذي يقنع أمين بمشروعه الذي سيجلب له الكثير من الأموال، ليدفع له أمين كل ما يملك؛ لكنه يتذكر أنه لم يأخذ منه إيصال أمانة.

يوسف شاهين

مشهد من فيلم بابا أمين من اليمين بالترتيب فاتن حمامة حسين رياض والطفل عصام عبده وماري منيب


يموت أمين ويشاهد في العالم الآخر ما يفعله مبروك في أسرته، وتتجه ابنته هدى إلى العمل كمطربة في إحدى الملاهي الليلية، وتتوالى الأحداث، حتى نهاية الفيلم، وهي استسلام روح أمين، ومغادرة الأرض إلى السماء؛ لكنَّ الرقابة تعترض على هذه النهاية، وتطلب من شاهين تغيير نهاية الفيلم، لتصبح النهاية استيقاظ بطل الفيلم من النوم، وإدراكه بأن ماحدث كان مجرد حلم، ويبدأ بعد ذلك في تغيير ما أفسده في حياة أسرته، وبالفعل يرضخ شاهين لتغيير نهاية الفيلم، ليصبح الصدام الأول لشاهين مع الرقابة في أولى أفلامه.

فيلم «ابن النيل» يسيء لسمعة مصر في المجر

«كلاكيت» ثاني مرة، أزمة جديدة لثاني أفلام «يوسف شاهين» عام1951 ، كانت بداية الأزمة مع اعتراض الرقابة على جملة في الفيلم وهي «ماله الحشيش…ملأ جيبك فلوس»، واعتراض الرقابة أيضًا على مشهدين في الفيلم: المشهد الأول: لأطفال بملابس مهلهلة يحتفلون بظهور القمر، والمشهد الثاني: لرئيس العصابة أثناء القبض عليه يقوم بالاعتداء على رجال البوليس، حسب تقرير للرقيبة «أمينة راضي» في عام 1951، وفقًا لموقع الفن.

تنتهي أزمة الرقابة في مصر؛ لتبدأ أزمة جديدة؛ بعد أن يرسل الفيلم لشركة «هينجارو» في المجر؛ لتسويق وعرض الفيلم هناك في عام 1959؛ لكن عندما يشاهد«القائم بأعمال السفير المصري» بالمجر الفيلم، يرسل إلى «وزارة الثقافة والإرشاد»، في مصر بمنع تسويق الفيلم؛ لأنه «يسيء إلى سمعة مصر»، وكان رد «أحمد بدرخان» وكيل الوزارة في ذلك الوقت، بأن الفيلم قام بتمثيل مصر في مهرجان كان 1951، ومؤتمر السينما بالهند 1952، ولم تعترض الرقابة في مصر، وسمحت بعرضه في الخارج، لماذا إذن يمنع عرضه؟

يوسف شاهين

صورة تجمع يوسف شاهين مع فاتن حمامة أثناء التوقيع للمعجبين في مهرجان كان للسينما


وكان رد موظفي الخارجية المصرية بالمجر بأن الفيلم عرض في السفارة لأعضاء البعثة، «قبل إرساله لشركة هينجارو، ووجد بأنه لا يصلح للعرض التجاري، أو غير التجاري؛ لما يحمله من أسوأ صور الدعاية لمصر، كما أن الفيلم قديم، وإخراجه رديء، ومناظره لا تظهر أي مظهر من مظاهر تقدمنا في عهد نهضتنا الحاضرة، والسفارة تعتقد أن من المصلحة العامة عدم عرضه في الخارج؛ خشية استغلاله للإساءة بسمعة مصر»، وكان رد بدرخان على هذا بأن الفيلم رفض«لأنه لا يتفق مع رغبة موظفي الخارجية المصرية في المجر، وطالب بأن يتم إنتاج الأفلام الدعائية، والامتناع عن الأفلام الجيدة؛ إرضاءً لموظفي الدولة في الخارج؛ إذ سبق ومنع فيلم سيدة القصر، من العرض في الخارج أيضًا»، ونختم بنهاية الأزمة الخاصة بالفيلم، وهي منع عرض فيلم ابن النيل في المجر؛ تلبية لرغبة القائم بأعمال السفير المصري بالمجر.

فرنسا تحتج على عرض فيلم «جميلة بوحيرد»

يسرد الفيلم قصة حياة المناضلة الجزائرية «جميلة بوحيرد»، والتي اتجهت إلى مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر؛ بعد مقتل صديقتها «أمينة» بالمدرسة، بعد تعذيبها؛ بسبب انضمامها لمنظمة كانت تقاوم «الاحتلال الفرنسي» في الجزائر.

يوسف شاهين

مشهد من فيلم جميلة يجمع بين ماجدة ومحمود المليجي


حقق الفيلم نجاحًا كبيرًا، في جميع أنحاء الدول العربية؛ ليتحول إلى فيلم عالمي يصنع المظاهرات في كل بلد يعرض فيها، وتعلو الهتافات من أجل تحرير الجزائر، مما جعل فرنسا تحتج على الفيلم في كل بلد يعرض فيه، وكان عام 1961الذي عرض فيه الفيلم، هو نفسه العام الذي كانت تنوى فيه فرنسا إعدام المناضلة الجزائرية «جميلة بوحيرد»؛ ليصبح الفيلم ورقة ضغط على الرأي العام الفرنسي، تتراجع فيه فرنسا عن إعدام «جميلة بوحيرد».

فيلم «باب الحديد» والداخلية تعترض

لم تعترض الرقابة على فيلم باب الحديد، وسمحت لشاهين بتصويره؛ إلا أن «وزارة الداخلية »، أرسلت خطابًا للرقابة تطلب فيه عدم السماح بعرض الفيلم؛ والسبب خوف الداخلية من ثورة جديدة للحركات العمالية في مصر؛ خاصة أن هذا الفيلم يأتي بعد تعرض اثنين من عمال مصنع كفر الدوار للإعدام أثناء وقفتهم الاحتجاجية للاعتراض على أوضاعهم.

يوسف شاهين

مشهد من فيلم باب الحديد يظهر فيه يوسف شاهين مخرج الفيلم وأحد أبطال الفيلم أيضًا


حيث يتعرض الفيلم من خلال «أبوسريع»، والذي يجسده «فريد شوقي»، الذي يعمل «شيال حقائب» في محطة السكة الحديد؛ الذي يدعو جميع الحمالين معه إلى تكوين نقابة من أجل الدفاع عن مصالحهم، وهنا يلفت شاهين النظر بأن الظلم لا يزال موجودًا، على الرغم من قيام حركة الضباط 1952، يظل شاهين في صراع مع الرقابة التي تمتنع من إعطاء التصريح، لعرض الفيلم، بعد خطاب وزارة الداخلية، حتى يسمح في النهاية بعرض الفيلم.

»صلاح الدين الأيوبي« يثير الجدل حوله بسبب الأخطاء التاريخية الكثيرة

على الرغم من أن هذا الفيلم يعد من أفضل الأفلام التاريخية في السينما المصرية، لكن أثير الجدل الكثير حوله من ناحية التناول التاريخي لقصة الفيلم، منها على سبيل المثال: شخصية »عيسى العوام« التي كان يجسده في الفيلم الفنان »صلاح ذو الفقار«، ذكر الفيلم أن عيسى مسيحيًا، لكن في الحقيقة أنه كان مسلمًا، يحارب مع جيش صلاح الدين الأيوبي ضد الصليبيين.

يوسف شاهين

مشهد من فيلم صلاح الدين الأيوبي يظهر فيه أحمد مظهر«صلاح الدين الأيوبي» وصلاح ذو الفقار «عيسى العوام»


شخصية »ريتشارد قلب الأسد«، والتي جسدها الفنان »حمدي غيث«، ذكر الفيلم أن ريتشارد يبلغ من العمر أربعين عامًا، لكن في الحقيقة أنه كان يبلغ من العمر عشرين عامًا، عند قدومه إلى الشرق، وذكر الفيلم أيضًا بأنه كان رجلًا يرفض قتل الأسرى العرب، لكن في الواقع أن هذا الملك كان قد سئم من وجود عدد كبير من الأسرى العرب؛ لذلك قرر التخلص منهم، عن طريق إعدامهم في مذبحة كبيرة. وغيرها من المشاهد التاريخية التي أثير الجدل حولها في الفيلم، يشار أن هذا الفيلم فشل، ولم يحقق النجاح المتوقع عند عرضه في السينما، على الرغم من التكلفة المادية الكبيرة لإنتاج الفيلم، التي وصلت إلى 200 ألف جنيها، لكن بعد عرضه على الشاشة الصغيرة حقق نجاحًا كبيرًا.

العيب يمنع عرض فيلم «العصفور» ليوسف شاهين

كانت البداية عندما حصل شاهين على تصريح لسيناريو الفيلم، الذي رفضته الرقابة أكثر من مرة، حتى وافقت على التصريح لسيناريو الفيلم أخيرًا، ويبدأ التصوير في عام 1971، لتعلن الرقابة بعد ذلك رفضها لتصوير الفيلم، ويتوالى صراع شاهين مع الرقابة، حتى الانتهاء من تصوير الفيلم.

يوسف شاهين

أفيش فيلم العصفور ليوسف شاهين


الذي تدور أحداثه بعد قيام نكسة1967، حول الصحفى «يوسف»، الذي يقوم بعمل تحقيق صحفي عن السرقات التي تحدث داخل القطاع الحكومى، ويظهر تورط بعض من المسئولين في سرقة معدات إحدى المصانع، والهدف من الفيلم هنا إظهار أن سبب نكسة يونيو (حزيران) 1967، ناتجة عن الفساد الذي يحدث من موظفي الدولة، وهنا ترفض الرقابة ذلك؛ لأنه من «العيب» انتقاد فساد موظفي الدولة، حتى لو كان في عمل سينمائي، بالإضافة إلى إشارة الفيلم لشخصيات لا تزال موجودة في السلطة خلال هذه الفترة، وكانت سببًا في الفساد والسرقة التي كانت تحدث في القطاع الحكومى؛ ليظل الفيلم ممنوعًا من العرض حتى السماح بعرضه في عام 1974.

منع فيلم «النيل والحياة» وإخرج فيلم آخر بعنوان «الناس والنيل»

في حوار ليوسف شاهين يحكى فيه عن قصة فيلم «النيل والحياة»، وسبب منع عرضها في مصر، وإخراج فيلم آخر غيره، يقول بأن السبب وراء إنتاج الفيلم يعود إلى عام 1964 عندما طلبت المؤسسة العامة للسينما إخراج فيلم ملون؛ لتمجيد مشروع بناء السد العالي من إنتاج المؤسسة المصرية العامة للسينما وروسيا، والفيلم من بطولة «عماد حمدي» و«مديحة سالم» في عام1968، لكن يعترض الجانبان المصري والروسي على الفيلم أثناء مشاهدة العرض الخاص للفيلم؛ إذ يرى الجانب المصري أن الفيلم «أظهر المهندس الروسي هو الذي قام ببناء السد العالي، وقلل من شأن المهندس المصري الذي قام بدوره عماد حمدي، وكان الأكثر غرابة هو اعتراض الجانب الروسي؛ حيث قالوا لي يوجد عندنا في موسكو شوارع جميلة، وبها كبائن هواتف، لماذا لم تصورها؟»، يمنع عرض الفيلم، ويختفي نهائيًا، حتى ظهوره في عام 1999، ليعرض في مهرجان كان السينمائي؛ حيث عثر عليه بالصدفة في «السينماتيك الفرنسي»، وترميم النسخة الموجودة، ويتم عمل نيجاتيف جديد للفيلم.

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.youtube.com/watch?v=AsL25x1SgI8&feature=youtu.be” width=”800″ height=”450″ ]

فيلم النيل والحياة الذي منع من العرض

بعد منع الفيلم يبدأ في إخراج آخر عن قصة «السد العالي» يطلق عليه اسم «الناس والنيل» من بطولة «سعاد حسني» و«عزت العلايلي» في عام 1972، ويعلق شاهين على هذا الفيلم «بأنه لم يكن سعيدًا بهذا الفيلم؛ لأنه كان بالنسبة له أشبه بخدمة توصيل الطلبات إلى المنازل، وأشار بأن هذا الفيلم ليس له علاقة به ويكره؛ لأنه كان يعمل شىء لا يفهم»، وعن سبب موافقته عن إخراجه؛ لأنه أول إنتاج سينمائي مشترك بين مصر وروسيا، ولم أرد أن يكتب لهذا الإنتاج الفشل، لأن مصر في ذلك الوقت لم يكن لديها تسويق جيد للفيلم المصري.

منع عرض فيلم «المهاجر» لأنه يجسد قصة نبي

كانت بداية القصة عندما عرض شاهين سيناريو فيلم يحمل اسم «يوسف وأخوته»، وتتناول القصة رحلة سيدنا يوسف إلى مصر، لكن ترفض الرقابة والأزهر السيناريو؛ لمنع تجسيد الأنبياء على الشاشة، ليعود شاهين بسيناريو جديد للفيلم يحمل اسم المهاجر، ليتناول سيناريو الفيلم أخوة يوسف سبعة بدلًا من أحد عشر، وتغيير اسم البطل من «يوسف» إلى «رام»، وغيرها من الأحداث؛ ليوافق الأزهر والرقابة على الفيلم، ويعرض في السينما.

يوسف شاهين

خالد النبوي والمخرج يوسف شاهين في مهرجان قرطاج وهما يجلسان على السلم في انتظار خروج الجمهور لمعرفة رأيه بعد مشاهدة الفيلم حسب موقع جولولي


بعد عرضه بأسبوعين يتقدم محامى بدعوة قضائية، يعترض فيه على التصريح بعرض الفيلم؛ لأنه يجسد حياة أحد الأنبياء، وتشويه صورته، يشار إلى أن موقع المصري اليوم ذكر بأن شاهين صرح في حوار في صحيفة أجنبية، بأنه قام بإخراج فيلم عن حياة سيدنا يوسف، وكان له تأثير سلبى في مصر مما جعل السلطات المصرية تقوم بمنع عرضه، وظلت القضية تشغل الرأي العام في مصر، حتى قال القضاء كلمته بالسماح باستمرار عرض الفيلم، ورفضت الدعوي لأنه قضية حسبة.

«هى فوضى» وعلامة الاستفهام

هى فوضى الختام الأخير لشاهين، مع المخرج خالد يوسف في عالم الإخراج السينمائي، والذي جسد فيه سوء دولة أمناء الشرطة، من خلال شخصية أمين الشرطة «حاتم»، الذي يسيطر على مقاليد الحكم داخل قسم الشرطة، فلا يستطيع أي مسئول في قسم الشرطة تنفيذ أي أمر في القسم، بدون الرجوع إليه، لتزيد سلطته أكثر؛ إذ يقوم بإنشاء غرفة داخل القسم لا يعرف أحد عنها شيء، تقام فيه عمليات التعذيب للمحبوسين.

يوسف شاهين

أفيش فيلم هى فوضى ليوسف شاهين


وتزيد سلطته وسيطرته أكثر خارج السجن؛ إذ يفشل الجميع في السيطرة عليه؛ ليقوم باغتصاب الفتاة «نور»؛ ليثور المجتمع على هذا الظلم، ويرفض أن يظل هكذا يرضخ للظلم؛ لتكون نهاية الفيلم هي اقتحام الشعب للسجون والزنازين؛ لإخراج المساجين المظلومين منها، رافضين لهذا الظلم، كان اعتراض الرقابة فقط على تغيير عنوان الفيلم من «هي فوضى»، بدون علامة استفهام إلى «هى فوضى؟» بعلامة الاستفهام؛حتى لا يصبح عنوان الفيلم واقعًا يحدث بالفعل، وإنما سؤال يطرح هل ـ بالفعل ـ توجد فوضى؟


عرض التعليقات
تحميل المزيد