عام بعد آخر يزداد ارتباط الجمهور بالأفلام التي صدر عنها بالفعل عدة أجزاء خلال السنوات السابقة بين: أفلام أبطال خارقين، وأخرى تنتمي لفئة الرعب، أو حتى الرسوم المتحركة.

وبقدر ما يظن البعض أن الاستمرار في تقديم أجزاء جديدة من العمل نفسه أمرًا يسيرًا، وأن صناع تلك الأفلام يلجأون لذلك استسهالاً أو لضمان حَصد المزيد من الإيرادات و/أو الجوائز؛ إلا أنه في الحقيقة يتطلَّب مساحة هائلة من الخيال لرفع مستوى العمل وتطوير الحبكة بما يتناسب مع توقعات الجمهور التي تزداد مع كل جزء، هذه القائمة مُخصصة لأبرز 15 فيلمًا، ينتظر الجمهور عرض الأجزاء الجديدة منهم في 2019.

أولاً: أفلام الأبطال الخارقين

1- Avengers: Endgame.. من أكثر الأفلام انتظارًا في 2019

سلسلة «Avengers»: إحدى أشهر سلاسل أفلام عالم «مارفل» السينمائي، فمن جهة تتسم بالبطولات الجماعية لأبطال خارقين مُتعددين، ومن أخرى تأتي قصصها ضمن إطار مُشوق يجمع بين الفانتازيا والخيال العلمي ما يصبح شديد المُتعة مع المؤثرات الصوتية والبصرية الحديثة؛ وهو ما قد يُفسِّر وصول إجمالي إيرادات الأجزاء الثلاثة الأولى إلى حوالي 5 مليار دولار.

«Avengers: Endgame» هو الجزء الرابع، وبه تُستكمل الأحداث التي شهدها مُحبو السلسة خلال «Avengers: Infinity War» الذي تجاوزت إيراداته ملياري دولار؛ ليصبح العمل الرابع الأعلى ربحًا بتاريخ السينما، والأول لعام 2018، مما يضع «Avengers: Endgame» في أعلى قائمة الأفلام المُنتَظَرة للعام القادم.

2-Spider-Man: Far From Home.. البطل الخارق الذي لم يَمَلَّهُ الجمهور

«Spider-Man: Far From Home»: عمل آخر من الأفلام المنتَظَرة بعام 2019، وهو الجزء الثاني لسلسلة جديدة من أفلام عالم «مارفل» المُتمحورة حول شخصية «سبايدر مان» الخارقة.

وقد نجح صناعه في الإبقاء على مستوى تَرَقُّب مُتابعي السلسلة مُرتفعًا؛ إذ يرغبون في معرفة ما سيحدث، خاصةً بعد الأحداث المُشوِّقة التي جرت في الجزء الأول.

بالإضافة إلي أن عرضه لن يتم إلا في يوليو (تموز) القادم أي بعد «Avengers: Endgame» -المُخَطط عرضه في أبريل (نيسان)، والذي سينتهي بذهاب بيتر باركر وأصدقائه لقضاء إجازة صيفية في أوروبا، حيث يجد «سبايدر مان» نفسه مُضطرًا للتَصَدِّي للشرير المعروف باسم «ميستيريو»، مما يستدعي أن يأتي هذا الجزء مُكملاً لأحداث لا لعمل واحد بل اثنين.

3-Hellboy.. يعود لمحبيه بعد أكثر من 10 سنوات

بعد تصريحات المخرج المكسيكي جيرمو ديل تورو، مُخرج أول جزئين من«Hellboy»، بأنَّ: تقديم أجزاء جديدة من السلسلة صار مُتعثرًا بسبب الصعوبات الإنتاجية؛ أُصيب المُتابعون بالحزن.

فمع أن تلك السلسلة لم تلق النجاح المُبهر نفسه كباقي أعمال الأبطال الخارقين وإن كانت حققت أرقامًا فاقت تكلفتها الإنتاجية؛ إلا أنها حَظيت بجمهور مُخلص قرر ألا ييأس، على أمل أن تتحمَّس إحدى الجهات المُنتجة لإحيائها من جديد، وبعد أكثر من 10 سنوات تحققت الأمنية، وصار الجزء الثالث على بُعد أشهُر من العرض.

وإن كان المُخرج هذه المرة هو نيل مارشال الذي أخرج حلقتين مميزتين من مسلسل «صراع العروش»؛ أما البطولة فأُسندت للنجم ديفيد هاربر بطل مسلسل «Stranger Things» مما قد يُزيد من طمأنينة الجمهور، وحماستهم للمشاهدة.

5 مسلسلات أدمنها الجمهور.. تعرف على الأسباب النفسية العميقة لذلك

4-Dark Phoenix.. هل ينتصر الجانب المظلم؟

أحد الأفلام التي كان من المتوقَّع بل ومُنتَظَر عرضها في 2019 هو: «X-Men: Dark Phoenix» وإن كان تأجَّل لأسباب إنتاجية مما تسبب في خيبة أمل لجمهوره. فهو الجزء رقم 12 ضمن سلسلة «X-Men» -التي تجمع بين عالم الأبطال الخارقين والخيال العلمي-، والأول ضمن خط درامي جديد يُفتّرّض أن يضم ثلاثة أجزاء تُسَلِّط الضوء على الجيل الأصغر من المتحولين إكس.

وفي هذا الجزء نشهد جين جراي إثر انضمامها للفريق عام 1992، وكيف تُحاول تطوير قدراتها قبل أن يُسَيطر عليها جانبها المُظلم، فهل يَقضي عليها زملاؤها مُنتصرين للبشرية أم تمنعهم علاقتهم السابقة بها؟ هذا ما سيُجيب عنه الفيلم.

ثانيًا: أفلام الفانتازيا والخيال العلمي

5- Star Wars: Episode IX.. هل يصبح الأعلى إيرادًا في 2019؟

مع ختام 2019 سيحظى الجمهور بمتابعة الجزء التاسع من سلسلة «حرب النجوم» الملحمية التي تدور أحداثها في الفضاء، هو الجزء الأخير ضمن ثلاثية بدأت عام 2015، تلاها جزء ثان في 2017، مما يجعل هذا الجزء هو الأكثر انتظارًا ممن يرغبون في الحصول على إجابات وتفسيرات لكل ما عجزوا عن فهمه أو تبريره.

 

وبقدر ما ينتظر متابعو السلسلة العمل القادم، كذلك يفعل النقاد الذين يرغبون في معرفة ما الجديد الذي سيقدمه صناع العمل بعد الجزئين السابقين اللذين ترشَّحا مُجتمعين لتسع جوائز أوسكار، فيما تجاوزت إيراداتهما معًا 3.4 مليار دولار، وتربَّع كل منهما على عرش أعلى الأفلام ربحًا لعام إنتاجه، حتى أن بعض صناع الأعمال الأخرى كانوا يؤجلون عرض أفلامهم خوفَا من الخسارة.

6- Godzilla: King of the Monsters.. تضع مستقبل البشرية على المَحَك

«Godzilla: King of the Monsters» هو الجزء الثاني من سلسلة: «Godzilla» التي شاهدنا جزءها الأول في 2014، فيما سيصدر الجزء الثالث عام 2020. جدير بالذكر أن الأفلام التي تتمحور حول «جودزيلا» بدأت عام 1954، وصدر منها حتى الآن 34 فيلمًا، جميعهم يابانيون باستثناء اثنين أمريكيين بالكامل، مما يجعل هذا هو الثالث.

وفيه نشهد جمعية سرية مَعنية بالحيوانات، تُوضَع في مواجهة أمام مجموعة من الوحوش الضخمة، مما يجعل النتائج غير مضمونة ويضع مُستقبل البشرية على المَحَك، وهو ما سيكون من الممتع مشاهدته سواء بتقنية «الآيماكس» أو «3D».

ثالثًا: أفلام التشويق والأكشن

7- Jumanji-3.. ليست مُجرد لعبة

بعد أكثر من 20 عامًا قرر صناع السينما السير على خُطا فيلم «Jumanj» الذي قدمه روبين ويليامز في التسعينيات، وإحياء اللعبة من جَديد، الأمر الذي أشعل حماسة مَن عاصروا العمل الأول. ومع التقييمات المتوسطة التي منحها النقاد لــ«Jumanji: Welcome to the Jungle» -وقت عرضه- إلا أنه نجح جماهيريًا بإيرادات أَهَّلَته ليصبح: الفيلم الخامس الأعلى ربحًا في 2017، بل والأعلى ربحًا في الولايات المتحدة لأفلام شركة «سوني» على الإطلاق.

وفي 2019 يأتي موعد الجمهور مع جزء جديد، الذي سيُعرَض -تمامًا كالسابق- قبل أسبوع من انطلاق الجزء الجديد من سلسلة «Star Wars»، مما سيجعل المنافسة شرسة على شباك التذاكر، فهل يفعلها «جومانجي» هذه المرة ويحتل الصدارة؟

8- John Wick: Chapter 3.. حبكة مُكررة ونجاح جماهيري كبير

«John Wick» سلسلة أفلام تجمع بين الجريمة والإثارة، بطلها النجم كيانو ريفز صاحب الباع الطويل بمجال الأكشن، وفيها يؤدي دور جون ويك، قاتل مُحترف مُتقاعد لا يعرف كيف يهنأ بحياته في سلام. بدايةً من 2014 والجزء الأول حين تُسرَق سيارته ويُقتَل كلبه فيقرر الانتقام، ولأن والد اللص زعيم عصابة روسي، يتحوَّل جون فجأة من مُنتَقِم إلى مُطارَد بعد أن خُصصت مكافأة مالية لمن يقتله أو يُرشد عنه.

وهو مُقارب بعض الشيء لما حدث عام 2017 بالجزء الثاني، وفيه يجد جون أنه مُضطر لارتكاب جريمة قتل لصالح أحدهم وإلا أصبح من جديد هدفًا للقتل. ولأن جماهيرية السلسلة وإيراداتها تتزايد جزءًا بعد آخر، لم يكن غريبًا أو مُجازفةً إصدار جزء ثالث في 2019. وهو ما ينتظره مُحبو السلسلة لمعرفة أي مُطاردة سيجد جون نفسه طرفًا فيها هذه المرة، ومَن يا تُري سيُطالب برأسه؟ والأهم مَن الذي سيخونه طمعًا في الفدية؟

رابعًا: أفلام الرعب

9-«Glass».. رحلة جديدة يستعد لها عشاق الرعب النفسي

فيلم أمريكي يجمع بين الرعب النفسي المُشَوِّق والخيال العلمي، وهو الجزء الثالث ضمن سلسلة «Unbreakable»، والتي صدر الجزء الأول منها عام 2000، واشترك ببطولته: بروس ويلز، وصامويل إل.جاكسون مُحققًا 248 مليون دولار.

أما الجزء الثاني «Split» فأُنتج عام 2016، وأُسندت بطولته إلى جيمس ماكوفي الذي أدَّى دور رجل مُضطرب لديه 23 شخصية خلاف شخصيته الأصلية. وقد نال الفيلم استحسان الجمهور حتى أنه حقق إيرادات بلغت 287.5 مليون دولار علمًا بأن ميزانيته لم تتجاوز 9 ملايين!

وفي 2019 يأتي الجزء الثالث والأخير: «Glass»، وفيه يجتمع الأبطال معًا؛ إذ نشهد مُحاولات حارس الأمن ديفيد الذي يمتلك قدرات خارقة ويُقرر تَتَبُّع كيفين صاحب الشخصيات المتعددة، فهل يُحسن صُناع السلسلة ختام قصتهم المُثيرة؟

10- It: Chapter Two.. حطم الأرقام القياسية مرة فهل يفعلها مُجددًا؟

يأتي هذا الجزء بعد النجاح الجماهيري غير المسبوق الذي حققه فيلم «It» عام 2017، وتحطيمه العديد من الأرقام القياسية، مُحتلاً المرتبة الأولى سواء على مستوى الإيرادات أو صافي الأرباح لا في ما يخص فئة أفلام الرعب فحسب، بل وحتى على مستوى مسيرة الأعمال المُقتبسة عن روايات ستيفن كينج، أو أفلام الشركة المُنتجة.

والنجاح الفني الذي لاقاه، قد بلغ حَد تصنيف النقاد له باعتباره أحد أفضل أفلام رعب الألفية الجديدة، كان من البديهي إطلاق جزء جديد يستند إلى رواية ستيفن كينج كذلك، وإن كان صناع العمل ينوون في «It: Chapter Two» الغوص أكثر في شخصية المهرج الرئيسية التي انجذب إليها الجمهور، ما يعني أن العمل سيكون أكثر تشويقًا.

11- Zombieland-2.. عالم «الزومبي» الذي أحبه الجمهور

أن يَتَسِّم فيلم رعب يدور حول «الزومبي» بالإثارة فهذا تقليدي ومُتَوَقَّع، لكن أن تتوفَّر به روح الكوميديا فهذا أمر لا نُشاهده كثيرًا، وهو أحد الأسباب التي جعلت «Zombieland» من أنجح أفلام الرعب التي شهدها الجمهور في السنوات الأخيرة.

مما ترتب عليه حماسة الجمهور والنقاد على حَدٍ سواء بخبر إصدار جزء جديد في 2019 بمناسبة مرور 10 سنوات على الجزء الأول، وفيه يعود الأبطال القدامى لخَوض مغامرة جديدة يواجهون فيها المزيد من «الزومبي».

12- Annabelle-3.. عودة الدمية الأكثر رُعبًا في هوليوود

بميزانية لم تتجاوز 21.5 مليون دولار خرج إلى النور فيلما: «Annabelle» في 2014، و«Annabelle:Creation» في 2017، ليُحققا إيرادات تجاوزت 563 مليون!

وهي سلسلة أفلام الرعب تدور حول الدمية أنابيل التي استحوذت عليها أرواح شريرة جعلتها ترتكب أفظع الجرائم، وها هي تعود للظهور في 2019 خلال «Annabelle 3» الذي يتكتَّم صناعه -تمامًا- على التفاصيل.

وكانت الدُمية قد ظهرت على الشاشة لأول مرة عام 2013 خلال الجزء الأول من سلسلة رعب شهيرة أخرى بعنوان: «The Conjuring»، وحين أدرك صُناع العمل -وقتها- نجاح الدمية في لفت انتباه الجمهور قرروا جعلها محورًا لسلسة مُنفردة.

خامسًا: أفلام الرسوم المتحركة

13- Toy Story 4.. هل يُحطم رقمًا قياسيًا جديدًا؟

ليس فقط الصغار هم مَن ينتظرون هذا الفيلم، بل الكبار أيضًا، فأبناء الثمانينيات والتسعينيات هم أول مَن عاصروا بدايات تلك السلسلة التي تعاونت بها شركتي «بيكسار» بالإنتاج و«ديزني» بالتوزيع فأمتعت جمهورها. صدر الجزء الأول عام 1995 فترشَّح لثلاث جوائز أوسكار، واحتل المرتبة 91 ضمن قائمة «IMDb» لأفضل 250 فيلمًا بتاريخ السينما العالمية، فيما وصلت إيراداته 374 مليون دولار مع أن ميزانيته لم تتجاوز 30 مليون!

Embed from Getty Images

ونتيجة لنجاحه الهائل صَنَّفه «Online Film Critics Society» عام 2003 رقم واحد ضمن قائمة تضم أفضل 100 فيلم رسوم متحركة بالتاريخ، وهو التصنيف نفسه الذي منحه له الجمهور عام 2009 بعد صدور النسخة ثلاثية الأبعاد منه، علمًا بأنه تنافس وقتها مع 4 آلاف فيلم آخر.

أما الجزء الثاني فأُنتج عام 1999 وقاربت إيراداته من 500 مليون، وفي 2010 جاء الجزء الثالث الذي احتل المرتبة 101 ضمن قائمة «IMDb»، والأهم نجح في الفوز بجائزتي أوسكار من أصل خمسة ترشيحات حاصدًا إيرادات تجاوزت 1.1 مليار دولار. لكل ما سبق يشعر مُحبو السلسلة بالحماسة تجاه الجزء القادم، والمغامرة الجديدة التي سيخوضها الأبطال.

دعهم يعرفون قدراتهم.. 15 فيلمًا سيلهمون أطفالك لتغيير حياتهم للأفضل

14-How to Train Your Dragon:The Hidden World.. أنثى التنين تُهدد العالم

في 2010 صدر الجزء الأول من إحدى أنجح سلاسل الرسوم المتحركة الأمريكية بعنوان: «How to Train Your Dragon». فإذا به يُحقق نجاحًا جماهيريًا وفنيًا، فمن جهة قاربت إيراداته من 500 مليون دولار، كما ترشّح لجوائز كثيرة أشهرها الأوسكار و«البافتا» و«الجولدن جلوب»، فيما احتل المرتبة 178 ضمن قائمة «IMDb».

وفي 2014 صدر الجزء الثاني الذي ترشَّح بدوره للأوسكار وتجاوزت إيراداته 621 مليون، وها نحن على مشارف 2019 ننتظر الجزء الثالث «How to Train Your Dragon: The Hidden World». وفيه نشهد ظهور أنثى تنين بيضاء تُهدد استقرار الجميع، مما يضطر هيكاب وتنينه الأسود لترك القرية والذهاب إلى عالم خَفِّي في مغامرة جديدة لحماية البلدة من الخطر المُحَدِّق بها.

15- Frozen-2.. «ديزني» تُحَضِّر مفاجأة لجمهورها

بعد النجاح الساحق الذي حققه فيلم «Frozen» عام 2013، ما تُوِّجَ بحصوله على جائزتي أوسكار وجائزتي «بافتا»، فيما وصلت إيراداته 1.3 مليار دولار ليصبح الأعلى ربحًا في تاريخ الرسوم المتحركة على الإطلاق، كان سيصبح من الحماقة ألا تستثمر استوديوهات «والت ديزني» كل هذا النجاح وتقديم جزء جديد.

ثم أخيرًا وبعد ست سنوات حان موعد الجزء الثاني، ومع أن صناع العمل يَتَكَتَّمون بشدة على التفاصيل، إلا أن ذلك لم يمنع الجمهور من الانتظار بشغف على أمل مُشاهدة معالجة غير تقليدية أخرى ومُعايشة ُمُغامرة مُشوقة للأختين إلسا وآنا.

هل سنعيش طفولتنا مجددًا؟ «ديزني» تعيد إنتاج الرسوم المتحركة القديمة

المصادر

تحميل المزيد