قد تكون قائمة المسلسلات التالية ليست الأفضل في غضون الـ25 عاما الماضية، حتى أنه من بينها ما صُنف كأسوأ مسلسل، ولكنها قائمة بأكثر المسلسلات التي أحدثت صدى وضجة لدى عرضها على الشاشات.

25. «تروبيكانكا» المسلسل البرازيلي السبب في حسم الانتخابات الرئاسية


أثناء استعدادات الشعب الروسي لاختيار مرشحهم في انتخابات الرئاسة يوليو 1996، كان الرئيس بورس يلتسن حينها شديد القلق على منصبه، بالإضافة إلى أن تحسن الأحوال الجوية في ذلك الوقت من العام زاد من قلقه، فقد يذهب الروس إلى التمتع بالشاطئ والشمس الدافئة بدلا عن الذهاب إلى اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم.

حينها لم يكن في روسيا مسلسل أكثر شهرة من المسلسل البرازيلي “تروبيكانكا”، والذي تعدى عدد مشاهديه الـ25 مليون مشاهد وفقا لشبكة ORT التلفزيونية، والتي أعلنت بشكل مفاجئ قبل أيام من يوم الانتخابات أنها ستذيع ثلاث حلقات متتالية من المسلسل صباح يوم الانتخابات الرئاسية، في حين أن استراحات وفنادق الشاطئ في ذلك الوقت لم يكن بها أجهزة تليفزيون.

وبذلك فإن المواطنين فضلوا البقاء في منازلهم منتظرين عرض الحلقات الثلاث، وبعد انتهائها سيكون لديهم ما يكفي من الوقت للتفكير في النزول للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

وبالفعل فقد نجحت حيلة يلتسن في دفع المواطنين للنزول إلى لجان الاقتراع، وفاز بالفعل في تلك الانتخابات بأكثر من 10 مليون صوت.

اقرأ لدينا: ليس بالبرنامج فقط تفوز في الانتخابات.. طرق وخدع مثيرة مكّنتْ البعض من الفوز بكرسي الرئاسة

24. «شقة ميلروز» المسلسل الذي حول وقت عرضه إلى معرض فني


قد يتذكر البعض المسلسل على أنه سخيف، ولكنك غالبا لم تدقق في أثاث وتكوين شقة لوس أنجلوس التي تم تصوير المسلسل فيها، فالحقيقة أن المسلسل له بعد أعمق من توقع وإدراك المشاهد العادي، فبداية من عام 1996 اعتبر المسلسل من أكثر المنصات التي تخدم المصممين المبدعين.

فقد دخل المسلسل عالم التصميم برؤية المصمم ميل كين، وكما ذكر ميل في حواره لـ”لوس أنجلوس تايمز” عام 1997: “كل فرد انتقد العمل التلفزيوني لم يحاول إعطاءه المعنى الذي يستحقه” ولذلك أسس كين لجنة “جالا GALA” للقيام بتلك المهمة.

وعرض كين الفكرة على ديبورا سيجيل المعروفة بأفكارها لنصرة المرأة وحقوقها، ووافقت ديبورا على جعل المسلسل من أكثر الأعمال ذات القيمة، فعملت سيجيل مع اللجنة لجمع قطع فنية من فنانين داخل الدولة وإدماج تلك الأجزاء معا كعناصر في ديكور المسلسل، حتى أصبح المشاهد عندما يقضي وقته في مشاهدة إحدى حلقات المسلسل فهو لا يحصل على الترفيه فقط إنما التزود بخلفيات ثقافية.

23. «عائلة سيمبسون» المسلسل الذي غير طريقة حديث مشاهديه


لا تحتاج أن تدير التلفزيون لتشاهد مسلسل عائلة سيمبسون يكفيك أن تتحدث لأحد المعروفين بخفة ظلهم.

وكما كتب أستاذ علم اللغات في جامعة بنسلفانيا مارك لايبرمان عام 2005 “يبدو أن عائلة سيمبسون تبنى واقتبس تعابير وشعارات وتلميحات نصية أخرى متنوعة من شكسبير والكتاب المقدس وهما أغنى مصدرين لثقافتنا – الأمريكية –”.

يبدو كلام البروفيسور غير منطقي خاصة مع تذكر اقتباسات ميلهاوس في كل مناسبة في المسلسل، لكن المسلسل بالفعل قد ابتكر طريقة جديدة للتفاهم والحديث بين مشاهديه، حتى أن قاموس أوكسفورد وهو حارس اللغة الإنجليزية قد أدرج معنى لـ “Dohالكلمة الأشهر لهوميروس سيمبسون في المسلسل، كتعبير يدل على حماقة فعل ما.

22. المطلوبين في أمريكا «America’s Most Wanted» المسلسل الذي نظف شوارع أمريكا


ساعد البرنامج منذ انطلاقه لأول مرة عام 1988 في الإمساك بأكثر من 1100 هارب من العدالة في أمريكا.

21. «المنظّرونThe Theorists » المسلسل الذي جعل الأمريكيين يحترمون الممثلين الروسيين


من المعروف أن الأعمال التلفزيونية الناجحة جدا يمكن أن يعاد تمثيلها أو تقليدها في أكثر من بلد حول العالم، لذلك حينما بدأ ممثلي روسيا نسختهم المقلدة من مسلسل نظرية الانفجار العظيم The Big Bang Theory عام 2010 لم يكن في الأمر ما يدعو لاستغراب أو انتقاد.

وكما في النسخة الإنجليزية من المسلسل فإنه يعرض مغامرات أربعة علماء أذكياء خفيفي الظل يعيشون بجانب جارتهم النادلة الجميلة.

وبالفعل كان من الممكن ألّا تكون هناك مشكلة رغم أن النسخة الروسية تقلد النسخة الأمريكية مشهدا تلو الآخر بالنص، إلا أن المشكلة كانت كون النسخة الروسية لم تكن مرخصة وغير حاصلة على إذن، وعندما اكتشف تشاك لوري أحد مؤلفي النسخة الأمريكية السرقة علم أنه لا فائدة من رفع قضية في المحكمة كون الشركة المنتجة للنسخة الروسية من المسلسل تملكها الحكومة الروسية، لذلك لجأ لإرسال بطاقة إلى صناع المسلسل الروسي مدونا أسماءهم عليها وموبخا إياهم على سرقتهم.

وحينما كشفت الأخبار عن أن المسلسل لم يكن مرخصا شعر الممثلون بالخزي وأوضحوا أنه تم إخبارهم أن العمل شرعي ومرخص، وفضلوا ترك العمل، ولم يعد أمام المنتجين بدون الممثلين إلا أن يعلنوا إلغاء المسلسل.

20. «طرب Glee » المسلسل الذي أنعش صناعة التسجيلات الغنائية


حققت فوكس نجاحا ساحقا بعد إخفاق طويل وذلك بعرض المسلسل الموسيقي Glee عام 2009.

وبرغم الإخفاقات التي حققتها تجارب التسجيلات الغنائية وقتها إلا أن تسجيلات Glee حققت نجاحا ساحقا على موقع iTunes ، وبنهاية عام 2011 كان فريق العمل قد باع أكثر من 11 مليون ألبوم غنائي و36 مليون مقطع منفرد. في حين حقق الحفل الغنائي لهم في العام نفسه أرباحا قدرها 40 مليون دولار أمريكي.

19. «المانح الكبير De Grote Donorshow» برنامج تلفزيون الواقع الهولندي المانح للأعضاء


كان إنتاج البرنامج عام 2007، وفيه كانت المنافسة بين ثلاثة مرضى على كلى مريضة ميؤوس من شفائها، فيختار المشاهدون المريضة التي ستحصل على كليتها وذلك بمساهمة الرسائل النصية التي يرسلها المشاهدون.

وقد وجه للعرض موجة من الانتقادات قبل بدء عرضه، فماذا أسوا من أن يترك للمشاهدين قرار صعب وخطير مثل تحديد مريض من الثلاثة ليكون متلقيا للكلية؟ حتى أن مسؤولين وزارة الصحة الهولنديين أدانوا البرنامج بشدة وحاولوا إيقاف عرضه دون جدوى.

لكن كان للبرنامج نهاية مختلفة وذلك بكشف مقدمي البرنامج عن أن العرض كان مفتعل، وأن المرأة المريضة هي ممثلة سليمة، وأن البرنامج كان حيلة لجذب انتباه العامة إلى نقص المتبرعين بأعضائهم بعد الوفاة، في حين أن الثلاثة مرضى المحتاجين للكلى هم بالفعل مرضى وكان لديهم الجرأة الكافية لعولمة فكرة التبرع بالأعضاء.

والجميل في الأمر أنه وبعد إذاعة الحلقة وصل للقناة 43 ألف نموذج طلب تبرع بالأعضاء.

18. «سبونج بوب» المسلسل الذي أعاد تشكيل عقول الأطفال


عام 2011 أصبح مجسم إسفنجة نيكيلوديون المفضل مهددا بعد أن أظهرت دراسة في جامعة فيرجينيا أن هذا المسلسل الكرتوني يؤذي قدرة الأطفال على أداء مهامهم الأساسية.

تضمنت الدراسة 60 طفلا في عمر أربع سنوات، وطلب منهم قضاء 9 دقائق في مشاهدة كارتون تعليمي أو سبونج بوب أو التلوين، فكان أداء الأطفال الذي شاهدوا سبونج بوب في اختبارات تالية منها حل الأحاجي أسوأ من أداء الآخرين. وهذا يوضح أن تغيرات المشاهدة على شاشة التلفزيون له تأثير معرفي واضح على الأطفال.

وحينما تناول الإعلام هذا البحث كان ضد قوى الكارتون على إذابة عقل الأطفال، وحينها ردت الشركة المنتجة نيكيلوديون بأن سبونج بوب أنتج للأطفال الأكبر عمرا وليس للأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة.

17. «رحلة النجوم الجيل القادم Star Trek: The Next Generation » المسلسل الذي أنقذ جيلا من مسلسلات الحركة


في الثمانينات من القرن الماضي كانت مسلسلات الحركة والتي يقارب زمن الحلقة الواحدة فيها ساعة، تخسر أموالا في المواسم الأولى منها.

والكثير منهم خسر ما يقرب من 600 ألف دولار أمريكي في الحلقة الواحدة، قبل تعويض الخسارة بصفقات كانت تسمى “قرض التسعة أرقام”، لكن في عام 1987 تحمست شركات إنتاج مثل تلك المسلسلات لوضع المزيد من الأموال لإنتاج مشاهد إطلاق النيران والانفجارات.

ومع إدراك حقيقة أن معظم المسلسلات حتى المؤكد نجاحها مثل رحلة النجوم الذي أنتجته شركة Paramount لم تنجح في جذب اهتمام القنوات الكبيرة، أكملت الشركة إنتاج المسلسل.

وعندما أعلن عن عرض المسلسل لأول مرة في أكتوبر عام 1987 تسابقت قنوات ABC و NBC و CBS لإذاعة أول ساعتين من العرض الأول للمسلسل، وبالفعل فقد أعطتهم الشركة حق إذاعة المسلسل بالكامل مجانا، لكن بشرط أن تتضمن كل ساعة من المسلسل 12 دقيقة من الإعلانات، منهم 5 دقائق يمكن للقناة أن تبيعهم كيفما تشاء أما الـ7 دقائق المتبقية فهي من حق الشركة المنتجة Paramount.

وكان هذا الاتفاق مفيدًا لكل الأطراف، ففي الوقت الذي كانت تباع فيه الـ30 ثانية الإعلانية بمقابل 30 ألف دولار أمريكي، فإن المعدلات المرتفعة لمشاهدة مسلسل رحلة النجوم جعلت الشركة المنتجة والمجموعة التابعة لها تحصل على 115 ألف دولار أمريكي عن كل 30 ثانية إعلانات، وبحلول عام 1992 كانت الحلقة الواحدة من المسلسل لها ميزانية تصل إلى 2 مليون دولار أمريكي، وليظل المسلسل محتفظا بتصنيفه كأكثر العروض التلفزيونية ربحا بـ90 مليون دولار أمريكي في السنة كعائد إعلانات لشركة Paramount وحدها.

16. «اكبح حماسكCurb Your Enthusiasm» المسلسل الذي قدم دليلا للعدالة


في عام 2003 واجه الميكانيكي جوان كاتلان 24 عاما، حكما بالإعدام بتهمة قتل شاهد رئيسي في قضية قتل، ولكن كاتلان اعترف للشرطة أنه لا يمكن أن يكون اقترف مثل تلك الجريمة لأنه في وقت الحادث كان في الاستاد يحضر مباراة لنادي لوس أنجلوس دودجرز، ولديه جزء من التذكرة التي تؤيد روايته.

ولكن الشرطة لم تصدق زعم كاتلان، حتى تواصل المتهم مع محاميه والذين أحالوا طلبه إلى الممثل الكوميدي لاري ديفيد، لأنه في يوم وقوع الحادثة كان ديفيد يصور إحدى حلقات مسلسله “اكبح حماسك” في ستاد الدودجرز، وكان المشهد طويلا بحيث يمكن أن يكون المتهم قد ظهر في الخلفية في أي ثانية منه، وبالفعل حينما شاهد المحامي المشاهد كاملة استغرق 20 دقيقة ليجد لقطات يظهر فيها كاتلان وابنته يتابعان التصوير من خلف الحواجز.

وبالفعل حصل كاتلان على برائته بعد قضاء خمسة أشهر خلف القضبان.

15. «بافي مصاص الدماء القاتلة» المسلسل الذي أنتج نظاما أكاديميا


حصل هذا المسلسل على شرح وتفسير لا نهاية له من العلماء، حتى أنه أنتج ما يشبه النظام الأكاديمي الخاص به والذي أطلق عليه “دراسات بافي” حتى أنه أصدرت له دورية متخصصة عن مصاصي الدماء وعالمهم تسمى “سلاياجSlayage ” لاستعراض وجهات نظر العلماء المختلفة حول هذا العالم.

14. «أصدقاء Friends» المسلسل الذي قدم موسيقيين نجحوا لمرة واحدة


قبل إذاعة مسلسل فريندز لأول مرة عام 1994، رفضت ناتالي مركانت وفرقة الروك R.E.M فرصة لتسجيل أغنية البداية للمسلسل التي كتبها المخرج الموسيقي للعرض. ولكن فريق رامبرانت اقتنص الفرصة وقال الرجل الأول في الفرقة داني وايلد “لماذا لا؟ لن يعرف أحد حتى أننا أدينا تلك الأغنية على أي حال”.

ولمفاجأة الفريق، فإنه عند إذاعة المسلسل غمر المعجبون المحطات الإذاعية بطلب أغنية “
I’ll Be There for You” وهي أغنية البداية للمسلسل، لكن المقطع لم يكن مناسبا للعرض الإذاعي كون مدته لم تكن سوى 45 ثانية، الا أن محطة ناشفيل الإذاعية حلت المشكلة بإطالة المقطع لثلاث دقائق.

مما جعل الأغنية تتصدر القوائم لمدة 11 أسبوعا متتاليا، وتساعد الفرقة في بيع أكثر من مليوني نسخة من ألبوماتهم الموسيقية، ولكن الفريق اعترف أنه من المحبط أن يكونوا معروفين بسبب أغنية لم يكتبوها، ولكن الإيجابية في أن يكونوا معروفين تلفزيونيا ولو لمرة واحدة، كما أن الفرقة تتسلم أتعابًا كلما عُرض المسلسل.

عرض التعليقات
تحميل المزيد