“ماذا لو قتلنا هذا البطل، ولنشاهد كيف ستجري الأحداث بعدها؟”. يظن الكثيرون أن هذه هي طريقة تفكير وكتابة صناع مسلسل جيم أوف ثرونز على الأغلب، وعلى الأخص كاتب السلسلة جورج مارتين، هذا الرجل الذي لا ينفك صدامًا للمشاهدين باستخدامه لأغرب طرق ووسائل القتل والتعذيب خلال أحداث المسلسل، هذا المسلسل الذي برغم مفاجآته العديدة والغريبة لمحبيه إلا أن متابعيه حول العالم يقدرون بالملايين.

وعن هذه المشاهد التي جعلت الكثير من المشاهدين غاضبين ويتساءلون عن سبب ما فعله جورج مارتين بهم، فهذه بعضها:-

1- إصابة بران بعد دفع جيمي لانستر له من أعلى البرج

وقد كانت هذه الواقعة هي التمهيد الأول من كتاب المسلسل بحجم الأمور الصادمة والصعبة التي سيتعرض لها المشاهدون. حيث مع نهاية الحلقة الأولى من أحداث الجزء الأول للمسلسل، وبعد أن ظهر للمشاهدين براعة ثاني أصغر أبناء إيدارد ستارك “بران” في التسلق والاستكشاف، ينطلق بران في تسلق أحد أبراج قلعة وينترفيل فتكون النتيجة مشاهدته لتلك العلاقة التي تجمع جيمي لانستر باخته سيرسي، ومع خوف الاثنين من فضح الأمر يقوم جيمي بدفع الصغير من أعلى البرج ليسقط بران ومعه قلق المشاهدين حول احتماليات نجاته.

2- إعدام إيدارد ستارك


بعد وفاة الملك روبرت بارثيوم ومعرفة إدارد ستارك بحقيقة أن جوفري ليس ابنًا شرعيًّا لروبرت، وبعد تقطيع سيرسي للوثيقة التي تؤكد حق إدارد ستارك في العرش حتى نضج جوفري، فإن جوفري وأمه قررا حبس إدارد لحين اعترافه بحق جوفري في العرش. ليأتي اليوم المشهود الذي يقرر فيه إدارد ستارك من أجل الحافظ على حياة ابنتيه أن يعتذر لجوفري وينجح وفق الاتفاق بينهما في أن يؤلف قصة حول خيانته، إلا أن جوفري لم يلتزم بهذا الاتفاق، وأمام عموم سكان كينجز لانديندك وابنتي إدارد اتخذ قرار إعدامه.

3- الزفاف الأحمر

لعل هذا هو المشهد الأكثر ملحمية خلال أحداث وحلقات المسلسل الخمسة حتى الآن، وأكثرها دلالة على مدى حب جورج مارتن لقتل أو تشويه أي شخصية يتعلق بها المشاهدون، فهو ليس فقط أكثر المشاهد التي قام كتاب المسلسل فيها بمفاجأة المشاهدين، أو بقتل أحد أبطال المسلسل المحبوبين، ولكن بقتل أكثر من شخصية رئيسية دفعة واحدة، وإغلاق مسار كامل للأحداث.

حيث يقرر آل فراي الانتقام من آل ستارك خلال حفل زواج خال روب ستارك من ابنة فراي، تلك البنت التي كان من المفترض أن يتزوجها روب، ففي نهاية الحفل يهجم الحراس على كل المدعوين من آل ستارك فيقتلون روب وزوجته ووالدته. ليموت خط انتقام الشمال بالكامل مع تلك الحادثة.

4- القتال بين أوبيرين مارتيل و «ذا ماونتن»

ذلك المشهد وتلك اللحظة التي لا ينساها مُشاهد لأحداث المسلسل، حيث طريقة الوفاة التي صدمت أغلب المشاهدين. فبعد وفاة جوفري مسمومًا تم اتهام القزم “تيريون لانستر” بقتله، ليصل القرار النهائي لأن يكون الفصل عن طريق “القتال”، حيث يقرر أوبيرين مارتيل والملقب بـ”الأفعى الحمراء” الدفاع عن القزم في مواجهة “الجبل”، وذلك لوجود ثأر شخصي له معه. يأتي يوم القتال بالفعل ويقاتل مارتيل بشكل عظيم للغاية لدرجة أنه في لحظة ما يظن المشاهدين أنه قد انتصر، وأنه قد أنهى حياة “الجبل”، ليفاجئ “الجبل” وكتاب المسلسل المشاهدين حيث يقوم بالإمساك برأس مارتيل ويفعصها ويكأنه يفعص بعوضة!

5- حرق ابنة ستانِس

من بين الكثير من طرق القتل والتعذيب في المسلسل كان مقتل شيرين ابنة ستانيس أحد أكثر الأمور شرًّا. فبعد الكثير من الممانعة من جانب ستانيس على طلب الساحرة ميليساندري بحرق ابنته تقربًا لرب النور لكي ينصره في معركته على أعدائه، رضخ ستانيس ووافق أخيرًا على طلب ميليساندري، وقدم ابنته الوحيدة لها، حيث قامت وسط تجمع كل معسكر جنوده وأمام أمها وأمام ترجي الطفلة لها ولأبيها بعدم قتلها بإشعال النار فيها.

6- مقتل جون سنو

“الموت يعني الموت، يعني الموت، لقد مات”، هكذا أكد أحد منتجي المسلسل عن وفاة أحد أبطال العمل المحبوبين “جون سنو”، هذا الممثل الذي يرفض الكثيرون الاعتراف بكونه قد مات بالفعل من ناحية لتعلقهم بشخصيته، ومن أخرى لوجود دلائل كثيرة في عمل فانتازي مثل هذا تجعل احتمالات رجوعه واردة.

اقرأ لدينا أيضًا: جيم أوف ثرونز: 8 دروس سياسية مستفادة من مسلسل صراع العروش

عرض التعليقات
تحميل المزيد