خلال الساعتين القادمتين ينتهي عامٌ كامل، بدأ بفوز ترامب في انتخابات أمريكا الرئاسية، الرجل «غريب الأطوار»، الذي تعهّد أن يجعل «أمريكا عظيمة من جديد»، مرورًا بأحداث لن نستطيع أن نعدِّدها في هذه المقدمة القصيرة.

اختصارًا: جمعنا لقرّائنا الأوفياء أكثر موضوعاتنا قراءةً – خلال هذا العام الواسع، والمليء بالتناقضات – من التقارير أو الترجمات أو حتَّى مساهمات قرّائنا في مقالات الرأي، تجاوزت قراءات هذه المجموعة فقط مليون قراءة، بينما لا تمثِّل هذه الموضوعات أية نسبةٍ تذكر من مجموع ما شاركنا به قرّاؤنا خلال العام.

نشكر قرّاءنا على هذه الثقة والوفاء، ونعدهم أن تكون أقلامنا مصاحبةً لهم خلال العام الجديد بما عهدوه علينا من مصداقيةٍ ومهنيّة.

إلى الترتيب:

1- مصر على أعتاب فقاعة عقارية قد تقضي على الأخضر واليابس

200,682 قراءة

Embed from Getty Images
ما الذي يحدث حين يزيد «طلب» على سلعةٍ ما؟ الجواب: أولًا: سيزيد سعر هذه السلعة، ثانيًا: سيبدأ الكثير من المستثمرين بالاستثمار في هذه السلعة، لكن إذا زادت هذه العجلة عن قدرتها على الاستيعاب، فما الذي سيحدث؟

ثم لنتساءل مرةً أخرى: هل تتخيل عزيزي القارئ أنّ سلعةً كان سعرها 5 آلاف و500 جنيه مصري، أصبح سعرها 11 ألف جنيه مصري. إذا ما تخيلت هذا الأمر، فسنرجع ذلك لعدة أسباب، أبرزها: تعويم الجنيه المصري مقابل الدولار بالطبع؛ إذ نقصت قيمة الجنيه المصري للنصف أو أكثر قليلًا بسبب هذا التعويم الكلي للعملة المصرية.

لكنّ هذا ليس موضوع التقرير أعلاه، هذه مقدمة بسيطة فقط لموضوع التقرير؛ فالتقرير يتناول (يتنبّأ) بالأساس «الفقاعة» العقارية المتوقّع حدوثها في مصر؛ إذ يركض الجميع لاستثمار نقودهم في هذا المجال؛ فيزيد الطلب بدرجةٍ مطّردة وواسعة، فيذهب المستثمرون لاستثمار أموالهم في المجال، ثم تدور العجلة التي قد لا تحتوي كل تفاعلاتها وتناقضاتها.

قدم التقرير محررو الاقتصاد بالموقع في شهر فبراير (شباط) 2017، وبالرغم من أنّ هذا التنبؤ الذي توصّلوا إليه لم يحدث بحذافيره، إلا أننا نستطيع أن نلمس هذا التغير الكبير جدًا في السوق العقاري المصري من حيث الأسعار.

يتربع التقرير على عرش أكثر الموضوعات قراءةً على «ساسة بوست» في 2017.

 

2- وحيدًا في الغابة 27 عامًا.. ماذا فعلت حياة البرية بـ«كريستوفر الراهب»؟

138,317 قراءة

«ساسة بوست» في 2017

حسنٌ، هنا موضوعٌ مختلف كمًا ونوعًا، وكل شيء عن أيّ شيءٍ قد تقرأه. ليست مبالغة، فلنتأمّل التالي:

 

كان نايت طوال حياته يشعر بالراحة وحيدًا. وعادة ما كان التعامل مع الناس محبطًا له. كان يبدو كل لقاء يجمعه بشخص آخر أشبه بالتصادم.

ربما هذا الاقتباس ليس «مختلفًا» كما ينبغي، وربما شعر القراء ببعض المبالغة، لكن لنكمل: عاشَ شخصٌ ما 27 عامًا كاملةً وحيدًا، ليس فقط وحيدًا، وإنما «وحيدًا في الغابة». ماذا قد يدور في ذهن شخص عاش وحده 27 عامًا في غابة؟

هذا الموضوع هو الأكثر قراءة من قسم الترجمات في 2017، وهو الثاني من حيث الترتيب الإجمالي على الموقع من ناحية عدد القراءات.

قد يتساءل القرّاء عن سبب هذه العزلة، لكنّ بالنسبة لـ«كريستوفر نايت»، فالأمور تبدأ ببساطة معه، وتنتهي أيضًا ببساطة، فمن تصريحه البسيط/المعقّد في آن «لم يكن عندي من أخبره. لم يكن لدي أصدقاء، ولم أكن مهتمًا بزملائي في العمل». إلى تصريحه الآخر، عندما سأله أحد الصحافيين: هل كان ثمة حكمة ضخمة أوحيت إليك، بينما كنت في البرية؟

جلس نايت هادئًا، ثم وصل إلى جواب أخيرًا.

قال: «احصل على كفايتك من النوم!»

مترجِم هذا المقال، الذي نشرته «الجارديان» بالأساس، هو المترجم الصحافي يحيى أحمد محمود، وهو مترجم بالاتحاد الإفريقي، وشهد عام 2017 صعوده المتميز بقسم الترجمة في الموقع. غير بعيد عن المترجم أن يكون له أيضًا موضوعٌ آخر في الأكثر قراءة، وهو: درس في الصحافة: هكذا تحقَّقنا من صحة فيديو قاذفة الصواريخ قرب مطار القاهرة، الحاصل على 61,345 قراءة. وغير بعيد عنهما، موضوعه: مترجم: أعظم 8 قوى عالمية في عام 2017 الحاصل على 53,148 قراءة.

 

3- أفضل بلدان يمكنك الهجرة إليها في 2017

154,476 قراءة

«ساسة بوست» في 2017

أما هذا الموضوع، الثاني بعدد القراءات في قسم التقارير بالموقع، والثالث من حيث الترتيب الإجمالي على كافة الأقسام من ناحية عدد القراءات.

يتناول هذا التقرير موضوعًا يشغل مساحة كبيرة من تفكير قطاعات كثيرة في البلدان العربية، وهو موضوع «الهجرة». وفي هذا الموضوع أعطى «ساسة بوست» دليلًا إرشاديًا لمتابعيه لأفضل الدول للهجرة، وبعض النصائح والتفاصيل الأخرى.

وبالرغم من أنّ الموضوع قد نُشر في 30 ديسمبر (كانون الأول) 2016، إلا أننا سنحتسب قراءاته في هذا العام؛ لأنه بالطبع قُرئ في هذا العام، وليس العام الماضي. كاتب التقرير أحد محرري ساسة بوست القدامى: علاء الدين السيد. وقد كان له العام الماضي أحد موضوعاته في قائمة الأكثر قراءة لعام 2016.

لنفس الكاتب في هذا العام تقرير ليس ببعيد عن الموضوعات الأكثر قراءة، عن العائلات التي تسيطر على العالم، وقد حصل على 77,247 قراءة. وغير بعيد عنه أيضًا موضوعه: الكعبة ليست مركز الأرض.. لكن موقعها معجزة بالفعل. الحاصل على: 75,764 قراءة.

 

4- «صور عارية للمجندات».. أرقام صادمة عن العنف الجنسي في أمريكا وجيشها

91,091 قراءة

Embed from Getty Images
إليك التالي: يقع في أمريكا اعتداء جنسي كل 98 ثانية (أي كل دقيقة ونصف). هل سيكون الجيش الأمريكي أكثر صرامةً مع جنوده؟ لا، فقد اكتشف الجيش الأمريكي مجموعةً على «فيسبوك» لبعض جنود المارينز يتشاركون فيه صورًا لزميلاتهم بالمارينز. الأمر ليس قديمًا؛ ففي 2010 سجِّل 3.158 اعتداءً جنسيًا في الجيش الأمريكي. ولكنّ هذا الرقم يمثل فقط 13.6% من أصل 19 ألف حالة اعتداء جنسي وقعت فقط في العام 2010. هل يكفي هذا؟ نترككم إذًا مع التقرير.

التقرير هو الثالث في فئة التقارير، والرابع في مجمل الموقع. كاتب هذا الموضوع هو المحرر أحمد عمارة، وهو أحد المحررين الرئيسين بالموقع، وقارب إجمالي موضوعاته الوصول لـ3 ملايين قراءة. لنفس الكاتب برز تقريرٌ آخر في الأكثر قراءة، بحصوله على 93,871 قراءة أيضًا، وهو عن أغنى 10 رجال في العالم في 2017.

 

5- كل ساعة يشاهدها 4 مليارات شخص.. 9 معلومات مثيرة للاهتمام عن الأفلام الإباحية

85,583 قراءة

«ساسة بوست» في 2017

الأمر واضحٌ من العنوان، في كلّ ساعة يشاهد 4 مليار شخص – من أصل 7 مليار هو تعداد العالم – «المواقع الإباحية». هل كانت هذه المعلومة صادمة لك؟ اقرأ التقرير إذًا؛ فلديه ما يصدمك به ربما أكثر من ذلك.

كاتبة الموضوع هي المحررة بالفريق الرئيس أميرة الدسوقي، وهي صحافية وأديبة، لها مجموعتان قصصيّتان نشرتا، إحداهما حازت على جائزة ساويرس.

 

6- «بيزنس إنسايدر»: وداعًا للهواتف الذكية وأهلًا بمستقبل مذهل

65,222 قراءة

Embed from Getty Images
هل تتخيل عالمًا بلا هواتف محمولة؟ حاول أن تتخيل الأمر، فمنذ سنوات ليست بعيدة، لم يكن هناك هاتف محمول، وكما مثَّلت السينما ثورةً كبرى، جاء التليفزيون ليقضي عليها، هكذا تسير التكنولوجيا، وهكذا يسير التقدُّم، لكن ما الذي يقدمهُ لنا هذا التقرير المترجم من «بيزنس إنسايدر»؟ سنترك لكم الحكم.

المترجم هو عبد الرحمن النجار، وهو أحد أقدم المترجمين في ساسة بوست.

7- مترجم: احتجازه سيؤثر على «وول ستريت».. ماذا تعرف عن الوليد بن طلال غير ثروته؟

49,367 قراءة

لنرجع إلى السياسة من جديد، والسعودية هذه المرة. بالتأكيد الجميع سمع بحملة القضاء على الفساد التي شنّها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. كان من ضمن المحتجزين في فندق «الريتز»، الوليد بن طلال، الواجهة الأكثر شهرة للعائلة المالكة في السعودية. فماذا تعرف عنه؟ نتركك مع هذه الترجمة إذًا.

8- مقرن ليس وحيدًا.. 4 قادة عرب لقوا حتفهم في ظروفٍ غامضة والسر «هليكوبتر»

68,329 قراءة

في يوم الأحد، 5 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، لقي الأمير «منصور بن مقرن» حتفه بتحطم طائرته. الكثير من التكهنات والتوقعات ظهرت، لكننا آثرنا أن نقدم للقارئ موضوعًا عن قادة عرب آخرين لقوا حتفهم بطريقةٍ مماثلة، وفي ظروفٍ غامضة كحادثة الأمير. من بينهم وزير دفاع مصري، وقائد عسكري عراقي. إذا أردت أن تطلع على بقية القائمة، فيمكنك قراءة الموضوع من هنا.

كاتبة التقرير، هي المحررة بالفريق الرئيسي نهاد زكي. التي انضمت للمشروع خلال 2017.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد