دار لغط كبير في وسائل الإعلام الأوروبية والعالمية حول السياسة الدفاعية التي يتبعها مدرب فريق تشيلسي جوزيه مورينيو.

بالأرقام

أظهر دفاع تشيلسي قدرات قوية جداً في الدوري الإنجليزي الممتاز وفي بطولة دوري أبطال أوروبا هذا العام. فالفريق استطاع الوصول لنصف نهائي دوري الأبطال وهو على بعد ٩٠ دقيقة فقط من إنجاز كبير بالوصول للمباراة النهائية.

استطاع تشيلسي إحراز ٢٠ نقطة من أصل ٢٤ نقطة من بين براثن الفرق الأربعة الكبيرة في الدوري الإنجليزي ليفربول ومانشستر سيتي وأرسنال ومانشستر يونايتد، حيث فاز في جميع مواجهاته مع هذه الفرق بينما تعادل في مباراتين فقط مع أرسنال ومانشستر يونايتد دون أي هزيمة.

السر وراء ذلك يمكن في الدفاع الحديدي الذي يملكه فريق تشيلسي والذي لم تهتز شباكه سوى ٢٦ مرة فقط مما يجعله أقوى خط دفاع في الدوري الإنكليزي.

وقد أحرزت الفرق الأربعة الكبرى الأخرى ٣١١ هدف في الدوري هذا الموسم حتى هذه اللحظة، من بينهم ثلاثة أهداف فقط في شباك تشيلسي.

وفي البطولة الأوروبية يملك تشيلسي خط دفاع حديدي لم يستقبل سوى ٥ أهداف فقط في ١١ مباراة خاضها الفريق.

كتيبة دفاعية على أعلى طراز لتشيلسي

انتقادات

وانتقد المدير الفني لفريق ليفربول براندان رودجرز الطريقة الدفاعية التي لعب بها تشيلسي في مواجهة الفريقين يوم الأحد الماضي قائلاً ” إنه أمر يختلف تماماً عن الطريقة التي نلعب بها”. وأضاف مستعيراً عبارة شهيرة استعملها مورينيو قبل عشر سنوات في وصف الفرق التي تلجأ للدفاع “لقد تراجعوا للدفاع كثيراً. يمكن وصف ما حدث اليوم بأن حافلتين كبيرتين وقفتا أمام المرمى”.

وكان مانويل بيليغريني المدير الفني لفريق مانشستر سيتي قد أطلق تصريحات نارية تجاه منافسه على لقب الدوري فريق تشيلسي قائلاً ” أعتقد أنه من المخيب عدم فوز أي من الفريقين باللقب، مانشستر سيتي وليفربول سجلا أكثر الأهداف ويلعبان كرة هجومية، من السيئ عدم فوزهم للجماهير ولكرة القدم وللجميع”، وأضاف “لا أقول إن الدفاع غير مهم، فكرة القدم عبارة عن هجوم ودفاع لكن الفرق الكبيرة يجب أن تلعب كفرق كبيرة”.

 ويبدو أن الانتقادات لا تأتي إلا من قبل الفرق التي تفشل في فك شفرة الدفاعات الحديدية لفريق تشيلسي، أو من قبل عشاقهم ومحبيهم.


طريقة جيدة

رفض مورينيو الانتقادات التي وجهت له بانتهاج طريقة لعب دفاعية تماماً، قائلاً  “تقول إننا لعبنا بطريقة دفاعية؟ أشعر بالحيرة أحيانا لما تقوله وسائل الإعلام بشأن الأداء الدفاعي. حين يدافع فريق بطريقة جيدة تقولون إنه أداء دفاعي. وحين يدافع فريق بشكل جيد وتتلقى شباكه هدفين أو ثلاثة أهداف لا تعتبرونه أداء دفاعيا.. لقد فاز الفريق الأفضل.. في رأيي.. هذا رأيي”.

وعنونت صحيفة تليغراف البريطانية في صدر صفحتها قائلة “مورينيو يثبت أنه الأستاذ في الدفاع مرة أخرى”، في إشارة لانتزاعه تعادلاً ثميناً على أرض فريق أتليتيكو مدريد في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال.


وقال المحلل الرياضي بارني روناي في صحيفة الغارديان البريطانية “أسلوب اللعب الخاص بمورينيو ليس أسلوب ضد كرة القدم، ولكن هذه هي كرة القدم”.


تويتر

وتباينت ردود الفعل بين مؤيد ومعارض على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بين عدد من الإعلاميين البريطانيين.

فيقول سكوت إن الملاحظة الأساسية هي أن أسلوب مورينيو الدفاعي ليس بالبساطة التي يتصورها البعض وإلا لاستطاعت كل الفرق أن توقف فريق ليفربول.


ويرى رودني أن الناس لاتزال تحاول انتقاد مورينيو ببعض من العدالة، فهو المميز دائماً.


ويرى آخر أن مورينيو كشف بأسلوب لعبه الدفاعي الكثير من نقاط الضعف مما يستلزم العمل بجد لتلافي مثل هذه العيوب


وانتقد ريتشارد طريقة تفكير ليفربول التي بحثت عن الفوز بدلاً من البحث عن حصد ولو نقطة تقربه من اللقب.


ويرى ديفيد أن مورينيو رغم كونه مثيراً للجدل لكنك تضطر للاعتراف بقدرته على جعل فريقه يقدم النتائج المميزة.


ويرى بين سميث أن تشيلسي قام بأداء دفاعي رائع في مباراته مع ليفربول وأن مورينيو يستحق الإشادة.


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد