ليس هناك أفضل من السينما لكي تؤرخ لنفسها ولقصص صُنّاعها..

1- هوجو (Hugo: 2011)

18

أحد أفلام المخرج القدير مارتن سكورسيزي والذي شارك في إنتاجه أيضًا، الفيلم أحداثه مبنية على رواية ناجحة للكاتب بريان سيلزنيك، ويحكي الفيلم عن الطفل اليتيم صانع الساعات “هوجو” ورحتله مع صديقته إيزابيل في الكثير من المغامرات المثيرة، والتي تقودهما لاستكشاف المخرج الفرنسي الشهير جورج ميلييه، والذي يعد أحد رواد بدايات السينما.

2- ذا آرتيست (The Artist: 2011)


 

واحد من أكثر الأفلام التي جذبت الانتباه سنة إنتاجه، حيث تميز الفيلم سنة إنتاجه بأمور كثيرة منها أن تصويره كان بالأبيض والأسود، كذلك فإنه فيلم صامت، الفيلم فرنسي، وهو من إخراج ميشيل هازانافيسيوس، وبطولة برنيس بيجو، ويعد من أفلام السيرة الذاتية؛ فيحكي عن جورج فالتين الممثل البطل الشهير الذي تجذب أفلامه إيرادات كبيرة مع الأفلام الصامتة لكن مع ظهور الأفلام الصوتية تتقلص شعبيته وتبدأ معاناته. ورغم التحديات العديدة التي احتواها الفيلم فقد حصد 5 جوائز أوسكار، وجمع إيرادات تقدر بـ 76 مليون دولار.

 

اقرأ لدينا: أفلام حديثة صنعت بالأبيض والأسود مع توافر تقنية الألوان

 

3- التكيف (Adaptation: 2002)

19

فيلم كوميدي أمريكي من إخراج القدير سبايك جونز، وبطولة نيكولاس كيدج (شارلي) وميريل ستريب، إنه فيلم غريب في طريقة سرده للأحداث، حيث يحكي الفيلم أمور عديدة بطرق متداخلة جذابة، لكن يمكننا القول إن سرديته الأساسية تدور حول شارلي ومعاناته في تطويع كتاب ما وتحويله لسيناريو سينمائي، وكيف أصبح الأمر أصعب مع قدوم أخيه التوأم الذي يهوى كتابة السيناريو أيضًا، وقد فاز الفيلم بأكثر من 40 جائزة سينمائية.

 

4- بارتون فينك (Barton Fink: 1991)

21

أحد أفلام الأخوين كوين التي وجهت نقدًا لاذعًا لصناعة السينما في هوليوود، يحكي الفيلم قصة بارتون فينك الكاتب المسرحي ذي الهم المعرفي والثقافي، والذي يحاول صناعة مسرحيات بسيطة للمواطن العادي ولأبناء طبقته العمالية بعيدًا عن المسرحيات ذات البهرجة اللغوية، حيث يضطر للتعامل مع منتجين غير مستوعبين لما يريد، ثم سفر بارتون فينك لأمريكا بعد مشورة من أحد أصدقائه رغبةً منه في الوصول لجماهير أكبر من خلال شاشة السينما، إلا أنه يصطدم بمنتج غبي مادي يطلب منه كتابة فيلم تجاري عن المصارعة، ونشاهد في الفيلم محاولات فينك لكتابة ذلك النص. الفيلم حاز على كل الجوائز الرئيسية في مهرجان كان سنة إنتاجه، إلا أن هوليوود لم ترشحه لأي من جوائز الأوسكار.

 

5- قلوب الظلام: صانع فيلم أبكاليبس (Hearts of Darkness: A Filmmaker’s Apocalypse: 1991)

24

وثائقي أمريكي مدته ساعة ونصف يتحدث عن رائعة المخرج العظيم فرانسيس فورد كوبولا “القيامة الآن Apocalypse Now”، ذلك الفيلم الذي كلف إنتاجه سنة 1979 قرابة الـ31 مليون دولار، وهو مبلغ كبير للغاية وقتها، الأمر الذي جعل المنتج يبيع ممتلكاته ويرهن منزله من أجل إخراج هذا الفيلم للنور، في ذلك الوثائقي يتحدث كوبولا نفسه وكثير من طاقم الفيلم عن العقبات التي واجهتهم، ومنها مثلًا أنه كان من المقرر التصوير لمدة 16 أسبوعًا في الفلبين، لتكون النتيجة 16 شهرًا، حيث مشهد البداية وحده استغرق تصويره 10 أسابيع كاملة، ومنها أن أحد العاملين بالفيلم تعرض لأزمة قلبية أثناء التصوير، ولعلك تتعجب إذا ما عرفت أنه عند بداية التصوير لم يكن السيناريو مكتملًا، ولم تكن النهاية معروفة للمخرج.

 


 

اقرأ لدينا:  مشاهدتي لفيلم “Apocalypse Now

 

6- هيتشكوك (Hitchcock: 2012)

السير ألفريد هيتشكوك، أعظم مخرج بريطاني في تاريخ صناعة السينما، يحكي هذا الفيلم جزءًا من حياة ذلك المخرج العظيم، وخاصة ذلك الجزء من حياته أثناء صناعة فيلمه “سايكو” (أحد أشهر الأفلام الكلاسيكية ذات طابع الإثارة والتشويق)، حيث تصوير ذلك الفيلم كان ذا طابع خاص في فندق منعزل، وكيف استطاع هيتشكوك إقناع بطلته جانيت لي أن تموت في النصف الأول من الفيلم رغم نجوميتها الكبيرة وقتها.

 

7- 8½ (1963)

26

تحفة فيديريكو فليني في دفاعه عن عملية الإبداع، تدور أحداث الفيلم حول رحلة أحد المخرجين مع صناعته لفيلمه الأخير، وكيف أن رحلته الطويلة في تلك المهنة جعلته يعاني نفسيًّا بدرجة كبيرة تجعله سابح في الأوهام والذكريات بشكل يصعب عليه معه التفرقة بين ما يدور في الواقع وما يدور بداخل عقله.

 

8- إد وود (Ed Wood: 1994)

27

مع أفلام كثيرة صنعت عن أفضل، أعظم، أجمل المخرجين، فإن هذا الفيلم الكوميدي يتحدث عن أسوأ مخرج في تاريخ هوليوود، عن حياة المخرج والصحفي وفنان الاستعراض إدوارد وود، ذلك الرجل الذي برغم أنه اشتهر بأفلامة قليلة التكلفة ذات الجودة الرديئة إلا أنه أحب السينما كثيرًا وفعل كل ما يمكنه من أجل أن يستمر في تلك المهنة بأقل الموارد المادية، فنتعرف في ذلك الفيلم كيف كون فريق عمله غريب الأطوار هذا  ليصنعوا معًا أكثر الأفلام سوءًا في تاريخ هوليوود. الفيلم من إخراج تيم برتون وبطولة جوني ديب.

 

9- الفيلم الأمريكي (American Movie: 1999)

28

فيلم وثائقي من إخراج كريس سميث، يعرض فيه كريس كواليس فيلم الرعب “السحرة”، ذلك الفيلم الذي بدأه المخرج المستقل مارك بوركهارت عام 1994 ولم يكمله بسبب العديد من المشكلات المالية وظروف إدمانه الكحول، إلا أنه يقرر استكماله بعد عدة سنوات من الانقطاع لكي يثبت للجميع أنه قد تغير وأنه قادر على الاستمرار وفعل ما كان يحب. الفيلم يمثل قصة تحدي خصوصًا أنه فيلم السحرة كان الفيلم الأول لمخرجه بوركهارت. وقد حصل الفيلم على جائزة لجنة التحكيم للفيلم الوثائقي في مهرجان صندانس السنيمائي.

10- تشابلن (Chaplin: 1992)

فيلم سيرة ذاتية يحكي قصة نجم وأسطورة السينما شارلي شابلن، بداية من مولده ونشأته في بريطانيا، ونهاية بكم النجاح الذي حققه في أمريكا، ومرورًا بكثير من تعقيداته النفسيه وتأثير علاقته النسائية عليه، كذلك حينما تم اتهامه بالشيوعية وقت اشتعال المكارثية الأمريكية.

 

11- سينما باراديسو (Cinema Paradiso: 1998)


 

عن الهوس بالسينما يمكن تصنيف هذا الفيلم الذي يعد أحد أعظم الأفلام في تاريخ السينما لمخرجه العظيم جوزيبي تورناتوري. حصل ذلك الفيلم على الجائزة الخاصة من لجنة التحكيم بمهرجان كان عام ١٩٨٩، والأوسكار لأفضل فيلم أجنبي من نفس العام. الفيلم يحكي قصة الطفل توتو (سالفاتوري) ذلك الطفل الذي كبر على حب السينما، فقد كان منذ صغره يساعد مشغل الأفلام بسينما قريته الوحيدة، ذلك الرجل الذي ينصحه بعد أن أصبح شابًا بالسفر بعيدًا لكي يصبح مخرجًا شهيرًا، وبالفعل يصبح سالفاتوري مخرجًا شهيرًا.

عرض التعليقات
تحميل المزيد