أفلام قد تخسر الكثير قبل قراءة الروايات التي أُنتجت منها.

مع وجود علاقة وثيقة بين الأدب والسينما، يظل للكتاب المقروء عناصر تُبقيه متميزًا عن الفن المرئي. رُبما عُنصر الخيال الذي يتحكم في تفاصيل القصة، ويتيح للقارئ أن يكون هو بطل القصة ومُخرجها وناقدها في الوقت ذاته. ولربما تَحول الكتاب لعمل سينمائي موازٍ له في الحبكة، ولكن تبقى النصيحة الأهم في عَالم الأدب والسينما: لو كان الفيلم الذي ستشاهِده مُقتبسًا عن عمل روائي فعليك بالرواية أولًا.

إليك عشرة أفلام قد تخسر الكثير إذا شاهدتها قبل قراءة الروايات التي أُنتجت منها:

ما زلت آليس – ليزا چينوفا (Still Alice)


الرواية للكاتبة الأمريكية ليزا چينوفا، نُشرت عام 2010، وتروي قصة «آليس هولاند»، الأستاذة الجَامعية المرمُوقة التي تبدأ في فقدان ذاكرتها بالتدريج. يُشخَّص مرض «آليس» بألزهايمر؛ وتَسرد الرواية معاناة الأستاذة الجامعية مع المرض، ومحاولاتها للحفاظ على نمط حياتها.

تَحولت الرواية لفيلم سينمائي من بُطولة «چوليان مور»، وأخرجَه «ريتشارد جلاتزر»، وعُرض لأول مرة في دور العرض بالولايات المُتحدة في يناير 2015. وبرغم آراء النُقاد التي أشادت بالفيلم؛ إلَّا أنَّهم اجتمعوا على تفَوق الرواية دِراميًّا.

يُمكنك معرفة المزيد عن الرواية على موقع Goodreads من هنا. ورابط الفيلم على موقع IMDb من هنا.

المتدرب الأخير (الابن السابع) – چوزيف ديلاني


الرواية الخيالية الأكثر مبيعًا لموسم 2014/ 2015 في بريطانيا وأوروبا. كتبها البريطاني «چوزيف ديلاني» لتكون جزءًا من سلسة الخيال الشهيرة «سجلات واردستون»، ونُشرت أوائل عام 2014 بعنوان (The Revenge of the Witch)، وتحولت للفيلم المعروف (The Seventh Son) الذي عُرض في فبراير/ شباط 2015، وقام ببطُولته الممثل الكبيرJeff Bridges، لكن كثير من النُقاد والمشاهدين قد أُحبطوا من اختلاف السيناريو السينمائي عن الرواية الأصلية، التي حتمًا تَحمل الكثير من التفاصيل التي أُهملت أو جرى تغييرها في العمل السينمائي.

اقرأ المزيد عن الرواية الأصلية على صفحتها الرسمية في موقعGoodreads من هنا.

خَمسون درجة من الرماديّ – إي إل چيمس Fifty Shades of Grey


الرواية الأشهر، والأجرأ على الإطلاق في العقْد الأخير، والتي حَصدت لقب الأعلى مبيعًا في العالم بعدد 100 مليون نسخة منذ أن نُشرت في مُنتصف عام 2011 وتُرجمت إلى خمس لغات. الرواية للكاتبة البريطانية «إريكا ميتشل» المعروفة بـ«إي إل چيمس». وتنتمي للأدب الرومانسي المكشوف المليء بالمواقف الجنسية التي رآها حتى بعض المواطنين الغَربيين فَجّة، وأثارت الرواية جدلًا كثيرًا.

تباينت الآراء حول سبب شُهرة الرواية، وإذا ما كان المُحتوى الجنسي هو سبب شهرتها أم لا، إلى أن تحوَّلت الرواية إلى فيلمٍ يحمل ذات العنوان في عام 2015، والذي تم تصنيفه فيلمًا للكبار فقط، ولم يلقَ الفيلم ذات الرَوَاج الذي حَظَت به الروايةُ «الإيروتيكية» الأشهر في العالم.

نُجوم ميتة – بروس واجنر


نُشرت في عام 2012 بقَلم الكاتب الأمريكي «بروس واجنر»، وتتَمحور حول رحلة أُسرة أمريكية في محاولةٍ لتتبُع حياة المشاهير تحت الأضواء في هوليوود. وأُنتج فيلم مقتبس منها وعُرض في عام 2014 بعنوانMaps to the Stars ، من إخراج David Cronenberg، ولكن الفيلم لم يتفوق على الرواية المليئة بالتفاصيل والمواقف الطريفة. والتي نصح قُراؤها بضرورة قراءتها قبل مشاهدة الفيلم.

يمكنك معرفة المزيد عن الرواية على موقع Goodreads من هنا، رابط الفيلم على موقع IMDb من هنا.

في قلب البحر – ناثانيل فيلبريك In the Heart of the Sea


نُشرت لأول مرة في عام 2000. بقلم الكَاتب الأمريكي «ناثانيل فيلبريك»، وتروي قصة فُقدان سفينة صيد الحيتان «إيسكس» في المُحيط الهادي عام 1812، الرواية القوية المليئة بالمغامرة والأحداث الشيقة تحولت لفيلم سينمائي يعرض حاليًا في دور العرض من بطولة النجم «كريس هيمسورث»، واجتمعت الآراء أن الرواية الأصليّة (المبنية على الرواية العالمية الشهيرة «موبي دِك») أجدر بالقراءة قبل مشاهدة الفيلم الذي حَظي باهتمام الإعلام العالمي، وسط توقعات بأنَّه سوف يكون واحدًا من أهم الأفلام التي سوف تختَتِم بها هوليوود عام 2015.

رابط صفحة الفيلم على موقع IMDB من هنا. ويمكنك تَفقد صفحة الرواية من هنا.

المتمردة – فيرونيكا روث Insurgent


هي ثاني أجزاء ثُلاثية الإثارة والخيال العلمي للكاتبة الأمريكية «فيرونيكا روث». والتي تحَول الجزء الأول منها (Divergent) أيضًا إلى فيلم عام 2014 من بطولة «شايلين وودلي»، التي قامت ببطولة الجزء الثاني Insurgent أوائل عام 2015، ونَصح قُرّاء «فيرونيكا» عُشاق السينما بقراءة الثُلاثية الروائية أولًا قبل مشاهدة إنتاج هوليوود المرئي.

رابط صفحة الفيلم على موقع IMDB من هنا. ويمكنك تفقد صفحة الرواية علي موقع Goodreads من هنا.

سيرينا – رون راش


الرواية الأمريكية المعروفة، كتَبها «رون راش»، ونُشرت لأول مرة عام 2008. تدور أحداث الرواية في مَطلع القرن العشرين حَول رَجل أعمال ثري، تتعقَّد حياته بَعد زواجه من «سيرينا» التي تحُوم حولها شُبهاتٌ كثيرة. تَحوَّلت الرواية لفيلم سينمائي بالعنوان ذاته، ومَثّله الثنائيّ السينمائي النَاجح «برادلي كوبر» و«چينيفر لورانس».

يمكنك معرفة المزيد عن الرواية على موقع Goodreads من هنا.

الرحلة الأطول – نيكولاس سبارك The Longest Ride


مِثل معظم أعمال الكاتب الأمريكي «نيكولاس سبارك» الروائية، مثيرة ومليئة بالتفاصيل والعِلاقات والمشَاعر. تدور أحداثها حول علاقة حبيبين تتعارض أحداث حياتهما بقوة ينتج منها الكثير من التشويق الرومانسي. الرواية تحوَّلت لفيلم سينمائي عُرض في أبريل 2015 من بطولة «سكوت إيستوود».

اعرف المزيد عن الرواية على موقع Goodreads من هنا.

القمر والشمس – فوندا ماكلنتاير


نُشرت في عام 1997، وتدور أحداثها في القرن السابع عشر. في فانتازيا تتناول الملك الفرنسي «لويس الرابع عشر» وقصة اصطياده حورية بحر ومُخاطرة ابنته وزوجته لتحرير الكائن البائس. يجري العمل على إنتاج فيلم مُقتبس عنها قريبًا من بطولة النجم «بيرس بروسنان».

اقرأ المزيد عن الرواية الأصلية على صفحتها الرسمية علي موقع Goodreads من هنا.

المريخي – آندي وير The Martian


رواية الخيال العلمي المشوقة، تحكي قصة رائد فضاء هبط على سطح كوكب المريخ ضمن بعثة علمية أمريكية. تتطوَّر الأحداث لترحَل البعثة تاركة إياه وحيدًا؛ ظنًّا من أفرادها أنه قد مات. نُشرت الرواية إلكترونيًّا عام 2011، ثم لاقت نجاحًا قويًّا. ثم تحولت لفيلم هوليوودي ضَخم الإنتاج عام 2015 من بطولة «مات ديمون».

رابط صفحة الرواية على Goodreads من هنا.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد