هل لا تستطيع أن تتحكم في بقائك مُستيقظًا أيًّا ما كان أهمية ما تفعل؟ هل تنام وأنت في لجنة الامتحان؟ هل تنام أثناء قيادة سيارتك ولا يُمكنك التحكم في الأمر أو السيطرة عليه؟ خلال السطور التالية يُمكنك التعرّف على اضطراب النوم القهري، وهو ما يُطلق عليه أيضًا «الخدار» أو «التغفيق»، فجميعها مُسميات تعود لهذا الاضطراب الذي يهزمك خلاله النوم دون أن تستطيع المقاومة، ورُبما عرّضك لمواقف مُحرجة أو أخرى مُهددة للحياة.

ما هو اضطراب النوم القهري؟

«النوم القهري» أو «الخدار» هو حالة عصبية تؤثر على قدرة الدماغ على إدارة دورات النوم والاستيقاظ، تُسبب هذه الحالة، النعاس المُزمن أثناء النهار، فعادةً ما يواجه الأشخاص الذين يُعانون منها صعوبة بالغة في البقاء مُستيقظين لفترات طويلة من الوقت، حتى وإن كان ما يفعلونه شيئًا بالغ الأهمية.

الأمر الذي يجعل للنوم القهري تأثيرًا بالغ السوء على القيام بالمسؤوليات والمهام اليومية المطلوبة منهم، فهم يفقدون السيطرة والتحكم في نومهم واستيقاظهم، فقد ينامون عن غير قصد، وهم يُتناولون طعامهم، أو يجلسون في مقابلة عمل، أو حتى وهم يقودون سياراتهم؛ ما يجعل تلّقي العلاج أمرًا ضروريًا، حتى تتم السيطرة على الحالة والتعامل معها.

Embed from Getty Images

في حالة النوم القهري، تكون الحدود الطبيعية بين اليقظة والنوم غير واضحة، لذلك يمكن أن تحدث خصائص النوم أثناء استيقاظ الشخص. على سبيل المثال، يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب النوم القهري تجربة الهلوسة الشبيهة بالأحلام، وشلل النوم أثناء استيقاظهم، بالإضافة إلى النوم الليلي المُتقطع والكوابيس الحيّة كأنها حقيقة ما يجعلها أكثر إزعاجًا.

تبدأ أعراض اضطراب النوم القهري في الظهور عادةً خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، بين السابعة و25 عامًا. ويؤثر هذا الاضطراب على النساء والرجال بمعدلات متساوية.

كيف أعرف أني مصاب باضطراب النوم القهري؟

هناك بعض الأعراض التي تُميّز اضطراب النوم القهري، ومنها:

1- الرغبة الشديدة في النوم في أي وقت وأي مكان

الشخص الذي يُعاني من اضطراب النوم القهري سيشعر بالنعاس الشديد الذي يجعله ينام فجأة دون سابق إنذار، في أي مكان وفي أي وقت، رُبما في مُنتصف مُقابلة عمل أو لقاء عاطفي، وهذا هو العَرض الأساسي لهذه الحالة.

صحة

منذ سنتين
قلة النوم تهدد صحتك.. أسباب اضطراب النوم وأضراره وطرق التخلص منه

2- التعرض لنوبات شلل النوم أو الجاثوم

شلل النوم، حالة قد تحدث للمُصابين باضطراب النوم القهري أثناء الاستيقاظ أو النوم، ويكون خلالها الشخص واعيًا، ولكنه غير قادر على التحرك أو الكلام. خلال النوبة، قد يُصاب الفرد بالهلوسة، وعادةً ما يكون هذا الشلل قصيرًا ويمكن أن يستمر من بضع ثوانٍ إلى عدّة دقائق، وبمجرد انتهاء النوبة يستعيد الأشخاص قدرتهم على الحركة والتحدث.

3- الهلوسة:

قد يُعاني الأشخاص المصابون بالنوم القهري من هلوسة حسية شديدة الوضوح، وقد تحدث هذه الحالة أثناء نومهم أو أثناء استيقاظهم.

4- مرحلة نوم حركة العين السريعة تكون مختلفة لديهم

يمكن للأشخاص الذين يعانون من النوم القهري أن يدخلوا في مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM) بسرعة كبيرة بعد النوم مُقارنةً بالشخص الطبيعي، وقد يصلون إلى هذه المرحلة من النوم خلال أي وقت من اليوم.

ما الذي يُسبب هذا الاضطراب؟

يؤثر اضطراب النوم القهري على أنظمة الدماغ التي تساعدنا على البقاء مستيقظين. عادة ما تأتي إشارات التنبيه من جذع الدماغ، وهي منطقة عميقة في الدماغ مسؤولة عن العديد من الوظائف الأساسية. تنتشر هذه الإشارات و تستيقظ بقية الدماغ. وفي الوقت نفسه، تنتج مجموعة من الخلايا في منطقة مجاورة مادة «الهيبوكريتين» وهو موصل عصبي كيميائي مهم في الدماغ يساعد على ضبط الشعور باليقظة ونوم حركة العين السريعة.

الشخص المُصاب باضطراب النوم القهري تكون نسبة إنتاج الهيبوكريتين منخفضة لديه، بسبب فقدان أو موت الخلايا المُنتجة له، والسبب الرئيس لفقدان الخلايا المنتجة للهيبوكريتين في الدماغ غير معروف، وإن كان بعض الباحثين يُرجحون أن هذا قد يعود لخلل مناعي.

بدون الهيبوكريتين، يصعب على الشخص البقاء مستيقظًا لفترات طويلة من الوقت، ويواجه تداخلات بين الاستيقاظ والنوم، فكما سبق الذكر تحدث حالات مثل الهلوسة الشديدة والشلل عند النوم أو الاستيقاظ.

هل هناك أشخاص مُعرّضون أكثر من غيرهم للإصابة بهذا الاضطراب؟

هناك بعض الحالات الصحيّة التي قد تجعل شخص مُعرّضًا أكثر من غيره للإصابة باضطراب النوم القهري، ومنها:

Embed from Getty Images

1- الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات المناعة الذاتية: إذ يمكن لبعض أمراض المناعة الذاتية أن تجعل الجسم يهاجم خلايا دماغية معينة، مما قد يجعله يُهاجم الخلايا التي تُنتج الهيبوكريتين وهو ما يؤدي إلى نقص هذه المادة الهامة.

2- إصابة الدماغ بعدوى أو ورم: فإذا تضررت خلايا الدماغ التي تُنتج الهيبوكريتين أو تأثرت بورم، فقد يؤدي ذلك إلى تلفها وفقدانها.

3- السموم البيئية: يمكن أن تؤثر المعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية والسموم الأخرى أيضًا على الدماغ وتُسبب تلف الخلايا التي تُنتج الهيبوكريتين.

4- وجود تاريخ مرضي للعائلة مع اضطراب النوم القهري: في بعض الأحيان يكون لدى الأشخاص المصابين باضطراب النوم القهري أفراد مقربون من العائلة يعانون أيضًا من هذه الحالة.

كيف يُمكنك التعامل مع اضطراب النوم القهري؟

لا يوجد علاج لاضطراب النوم القهري، ويُعتقد أن أي خسارة مرتبطة بمادة الهيبوكريتين يكون لا رجعة فيها ولا يمكن تعويضها، ومع ذلك يمكن إدارة العديد من أعراض الحالة باستخدام الأدوية وتغيير نمط الحياة.

إذا كُنت تُعاني من هذا الاضطراب سيصف لك الطبيب بعض الأدوية منها المُنبهات أو الأدوية المُعززة لليقظة، ومضادات الاكتئاب التي يمكنها تخفيف بعض أعراض النوم القهري، بالإضافة إلى مثبطات السيروتونين التي تُثبط نوم حركة العين السريعة، للمساعدة في التخفيف من أعراض الهلوسة وشلل النوم.

يمكن أيضًا أن تُساعدك بعض التغييرات في نمط الحياة في إدارة الحالة والتعامل معها بشكل أفضل، فيمكنك مثلًا المواظبة على ممارسة الرياضة بشكل يومي ثابت، وأخذ قيلولة قصيرة ومُحددة الوقت خلال النهار، كذلك الالتزام بجدول نوم منتظم، وتجنب التدخين، والكافيين، والكحول، وعدم تناول وجبات دسمة في وقت قريب من وقت النوم، والالتزام بروتين ليلي مريح والذي يشمل تقليل الضوء.

عليك أيضًا اتخاذ احتياطاتك الأمنية عند ممارسة الأنشطة التي قد تُعرّض حياتك لخطر بسبب إصابتك باضطراب النوم القهري، فيُمكنك مثلًا قبل أن تقود سيارتك: أخذ قيلولة قصيرة قبل القيادة، القيادة لفترات قصيرة فقط، وتجنب القيادة أثناء السفر، أو على الطرق السريعة، بل كلما أمكنك تجنب القيادة من الأساس افعل ذلك، وابحث عن خيارات النقل البديلة التي تعفيك من هذا الخطر المحدق.

منوعات

منذ 10 شهور
يمكنك النوم في 120 ثانية فقط! طرق بسيطة معتمدة في الجيوش للتغلب على الأرق

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد