نوعان جديدان من النمل، ذكَّرا العلماء في شكلها بالتنانين؛ لذلك قاموا بتسميتهم على اسم وحشين من الوحوش التي تنفث النيران في المسلسل الأمريكي الشهير «لعبة العروش Game Of Thrones».

اكتشف العلماء هذين النوعين الجديدين في «بابوا» غينيا الجديدة، ليطلقا عليها اسم «فيدولدراجون» «Pheidoledrogon» و «فيدولفيزريون» «Pheidoleviserion»، ويعود سبب التسمية إلى وجود بروزات شائكة تسمى «barbed spines» على طول الظهر والكتفين، هذا بالإضافة إلى مجموعة غير عادية من العضلات تحتها.

وكان الباحثون يعتقدون في السابق أن العمود الفقري، المحتوي على هذه البروزات الشائكة تطور كوسيلة للدفاع ضد الحيوانات المفترسة، ولكن اكتشاف عضلات تحت العمود الفقري لهذا النوع من النمل الذي يوصف بأنه «النمل التني» حمل الباحثين على اقتراح أن هذه البروزات يمكن أن تساعد الحشرات على دعم رأسها التي تتميز بكبر حجمها، بالإضافة إلى كونها أيضًا وسيلة دفاعية.

النمل التنين

وبدأ فريق البحث الوصول إلى هذا الاكتشاف من خلال تجميعهم عينات من نوع من النمل، الذي تميز بوجود بروزات شائكة بشكل مبالغ، في الكتفين، وعلى طول العمود الفقري، وكان ينتمي إلى عائلة من النمل تسمى «فيدول» «Pheidole». هذه العينات جرى تجميعها من متاحف علمية مختلفة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.

ثم، ومع تقنية تصويرية تسمى «ميكرو توموغرافي» microtomography، والذي يشبه إلى حد ما الفحص بالأشعة المقطعية في المستشفيات، تمكن العلماء من النظر بوضوح عبر الهيكل الخارجي لهذه العينات، وداخل أجساد هذه الأنواع من النمل التي تنتمي إلى طبقات اجتماعية مختلفة داخل مملكة النمل.

معظم السكان من النمل من عائلة «فيدول» «Pheidole» لديها ملكات حاكمة، وعاملات يتميزن بصغر الحجم، لكن دائمات الانشغال، بالإضافة إلى مجموعة من العاملات مفتولات العضلات، واللائي يتميزن بحجم أكبر نسبيًا، واللاتي يطلق عليها العلماء اسم «الجنديات». هؤلاء الجنديات لديهن رؤوس كبيرة مع فك واسع، والذي يعمل بمثابة آلة طحن حجارة بيولوجية، والذي يستخدم لسحق البذور التي يصعب جدًا على النمل العامل الصغير التعامل معها. وتتميز الرؤوس الكبيرة الخاصة بالنمل بأنها مدعمة بالعضلات؛ للمساعدة على رفع مثل هذه البذور والأشياء الثقيلة.

هذا الاكتشاف، والذي نشر كدراسة بحثية في مجلة «بلوز وان» «PLOS One»، ذكر المؤلف الرئيس له، والأستاذ في معهد أوكيناوا الياباني للعلوم والتكنولوجيا، «إيلي سارنت»؛ أنه يقترح أن كشفهم عن وجود عضلات جديدة في هذه العائلة من النمل، يشير إلى أن العمود الفقري للنمل يلعب دورًا ـ أيضًا ـ في تدعيم، وحمل الرأس الكبيرة، لهذا النمل.

وقال «سارنت»، إنه في جميع الاحتمالات، فإنه من المعروف بأن العمود الفقري ـ بشكل عام ـ هو بمثابة نوع من الآلية الدفاعية، ولكن هناك مشكلة واحدة تواجه العلماء، وهي تلك المتعلقة بكيفية تطوره في النمل في المقام الأول.

ولا يُساعد العمود الفقري الصغير كآلية للدفاع، وبالتالي فإنه من الضروري وجود استخدام آخر لهذا العمود الفقري من شأنه أن يمنح النمل ميزة معينة؛ كونها مخلوقات صغيرة. وأضاف سارنت «وجدنا أن العمود الفقري في الظهر، ليس لديه أية عضلات مثل الموجودة في الكتفين؛ لذلك فإن العمود الفقري الموجود في منطقة الكتفين قد يكون هامًا؛ باعتباره آلية دعم هيكلية عضلية خاصة برؤوس الجنديات.

ما فائدة العمود الفقري؟

وأوضح «جيمس ترانييلو»، الأستاذ من جامعة بوسطن الأمريكية، والذي لم يشارك في الدراسة، أنه لأمر مثير للاهتمام، أن هذا النمل لديه مثل هذه الأشواك التي وصفها بـ«المذهلة»، واللافت للنظر أنها قد تملك وظيفة أخرى غير تلك الخاصة بالدفاع، كما يقول. لكنه لفت إلى أن هناك حاجة إلى المزيد من التجارب لاختبار هذه النظرية؛ لأنه في حين أن العاملات الصغيرات لديهن رؤوس أصغر من العاملات الكبريات أو الجنديات، فإنه لايزال لديهن هذه الأشواك الشائكة.

وأضاف أنه «يبدو في الواقع أن العمود الفقري متطور على قدم المساواة في كل من العاملات الصغيرات والكبيرات، وهو ما يجعلنا بحاجة لإعادة النظر فيما توصلت إليه هذه الدراسة من نتائج حول وظيفة هذه الأشواك». هذا الرأي وافقه فيه «سارنت»، الذي ذكر أنه مازال يتعين عليهم فهم كيفية تطور العمود الفقري والعضلات في هذه الأنواع من النمل، وقال إن فريقه لديه خطط لدراسة هذا الأمر بشكل أكبر.

أما بالنسبة للإلهام حول تسمية النوعين الجديدين، فقد ذكر سارنت أنه يعترف أنه لم يكن الجميع راضيًا تمامًا عن اختيار مسلسل «لعبة العروش». وقال «في البداية، سألت زوجتي؛ لتساعدني على الاختيار، لتأتيني باسم معين يعني القرون المقسمة، وهو الاسم الذي وجدته جيدًاحقًا».

ولكن علماء آخرين لاحظوا اللون الأسود للنمل «P. Drogon» واللون الكريمي للنمل «P. Viserion»، يتطابقان مع ألوان ومقاييس التنينين المشهورين في مسلسل الخيال والدراما، لعبة العروش. العلماء كانوا معجبين جدًا بهذه التشابه، ورحبوا كثيرًا بالاسمين. يقول سارنت «اعتقدنا أن الفكرة سيكون بها بعض المتعة، ولكن زوجتي لم تسر جدًا بها»، موضحًا أن زوجته سيكون لها شرف تسمية الكائن القادم.

تنانين مسلسل لعبة العروش

لعبة العروش

لعبة العروش أو صراع العروش أو «Game Of Thrones» ه مسلسل ينتمي لمسلسلات «الفانتازيا»، والذي ألفه كل من «ديفيد بينيوف» و«دانيال وايز»، وتقوم بإنتاجه قناة (HBO). المسلسل مقتبس عن رواية لعبة العروش التابعة لسلسة روايات «أغنية من ثلج ونار» لمؤلفها «جورج مارتن».

عرض المسلسل لأول مرة يوم 17 أبريل (نيسان) 2011، وقد عرض منه بالفعل ستة مواسم، ويجري الإعداد للموسم السابع الذي سيعرض في 2017.

وتدور أحداث المسلسل في قارتين خياليتين، الأولى هي «ويستروس»، والثانية هي «إيسوس». زمنيًا تدور الأحداث في نهايات صيف طويل جدًا لأكثر من عقد من الزمن، وبدايات دخول فصل شتاء طويل وقاس. تتصارع سبع عائلات للسيطرة على العرش الحديدي للممالك السبعة، وفي نفس الوقت، يتنامى خطر مرعب من جهة الشمال المتجمد، يتجسد في مخلوقات خيالية أشبه بالموتى الأحياء.

ويتناول المسلسل أيضًا عددًا من الشخصيات الغامضة والفريدة في إطار من التنافس على السلطة والدين، وتتعدد هذه الشخصيات في مراتب اجتماعية مختلفة. ويتميز هذا المسلسل بواقعيته المتمثلة في فكرة البقاء للأقوى والأكثر دهاءًا، وليس للطيب أو الأكثر رحمة.

حصل المسلسل على نسب مشاهدة وصفت بأنها قياسية، واستطاع تكوين قاعدة جماهيرية عريضة في جميع أنحاء العالم، كما حصل على إشادات إيجابية من النقاد في مختلف أنحاء العالم. ولعل ما يعيب هذا المسلسل هو كثرة المشاهد الجنسية، ومناظر العنف البشعة بعض الشيء.

ويشتهر في هذا المسلسل التنانين الثلاثة التي ربتهم الملكة «دانيريس تارغاريان» منذ أن كانوا بيضًا، حتى أطلق عليها لقب «أم التنانين».

عرض التعليقات
تحميل المزيد