فاجأت جماعة الإخوان المسلمين الأوساط السياسية يوم أمس الإثنين بإصدارها قرارًا بإقالة المتحدث الرسمي باسم الجماعة من منصبه وتجميد عضويته لمدة 4 أشهر، وذلك في أعقاب التحقيق معه حول البيانات والتصريحات الصحفية التي أصدرها خلال العام الفائت، بالإضافة إلى إجرائه حوارًا مع وكالة أنباء الأناضول دون الرجوع لمسؤولي الجماعة.

فاجأت جماعة الإخوان المسلمين الأوساط السياسية يوم أمس الإثنين بإصدارها قرارًا بإقالة المتحدث الإعلامي باسم الجماعة “محمد منتصر” من منصبه وتجميد عضويته لمدة 4 أشهر، وذلك في أعقاب التحقيق معه حول البيانات والتصريحات الصحفية التي أصدرها خلال العام الفائت، بالإضافة إلى إجرائه حوارًا مع وكالة أنباء الأناضول دون الرجوع لمسؤولي الجماعة.

ولم يقتصر القرار على هذا، بل شمل إبلاغ أعضاء الجماعة داخل وخارج مصر عن تعيين متحدث رسمي جديد باسم الجماعة متمثلًا في الدكتور “طلعت فهمي” المقرب مما يطلق عليه “القيادة التاريخية” لجماعة الإخوان المسلمين، والمقيم خارج مصر حاليًا.


تمت نسبة القرار إلى ما يعرف باسم “مكتب رابطة الإخوان بالخارج” ومقره لندن، إلا أن مصادر صحية تداولت القرار موقعًا من قبل رئيس لجنة الإدارة العليا محمد عبد الرحمن، بإعفاء محمد كمال عضو مكتب الإرشاد من منصبه وتجميد عضويته، إضافة إلى تجميد عضوية مسؤولي لجنة الطلاب وأعضائها واللجنة الإعلامية والحراك الثوري، وذلك بحجة “خروجهم عن قيادة الجماعة وعدم التزامهم بتعليمات القيادة العليا”. وقد جاءت هذه القرارات بعد “تحقيقات من جانب لجنة شكلها مجلس الشورى العام للجماعة”، وفقًا لما تزعم المصادر.

يذكر أن كلًّا من “محمد كمال” عضو مكتب الإرشاد المجمدة عضويته، المقيم داخل مصر، وأحمد عبد الرحمن، مسؤول مكتب الأزمة بالخارج، المقيم خارج مصر، هما اللذان يتزعمان ما يعرف بـ” الجبهة الشبابية” أو “الثورية” داخل جماعة الإخوان المسلمين.

نفي ورفض

وفي أعقاب ظهور البيان، كتبت الصفحة الرسمية للإخوان المسلمين على موقع فيسبوك أن منتصر ما يزال هو المتحدث الرسمي باسم الجماعة، وأنه لا صحة للأخبار التي تحدثت عن إقالته، وأمهرت بيانها باسم اللجنة الإدارية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر.

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/Ikhwan.Official/photos/a.384610034944383.85870.384587744946612/968350956570285/?type=3&theater” width=”” ]


وخرج المتحدث الرسمي الجديد باسم الإخوان طلعت فهمي على إحدى الفضائيات موضحًا أن قرار إعفاء محمد منتصر من منصبه هو “قرار مرسل من الإخوان في مصر إلى لندن بسبب صعوبة تواصلهم مع الإعلام في ظل تشديد القبضة الأمنية في مصر هذه الأيام”. فهمي أكد أن هذا القرار تم اتخاذه منذ يوم الأحد، وأنه ليس له علاقة بتصريحات محمد منتصر عن التجهيز لذكرى 25 يناير التي نشرها يوم الإثنين.

وجاء رد محمد منتصر على نفس الفضائية موضحًا أن قرار إقالته لا يأتي من الخارج لكنه يصدر عن طريق اللجان المنتخبة، مؤكدًا أنه لم يتم إبلاغه بقرار إقالته من أي قيادة. ودعا منتصر شباب الإخوان إلى الاستمرار في النهج الثوري قائلًا: “يا شباب الإخوان ارموا هذه المهاترات وراء ظهوركم، منهجكم هو المنهج الثوري سواء في مصر أو في مكاتب لندن، فنحن الآن في ثورة وشباب الإخوان يضيق ذرعًا مما يحدث”. ومع نسبة قرار إقالة “منتصر” إلى مسؤول اللجنة الإدارية للجماعة بالداخل، وصدور بيان موقع باسم اللجنة ينفي إقالة منتصر تتزايد التساؤلات حول حقيقة الخلاف داخل صفوف الجماعة في الداخل والخارج.

هل يبدأ الانشقاق؟

وظهرت على صفحات مكاتب المحافظات التابعة لجماعة الإخوان المسلمين على فيسبوك عدد من البيانات التي تعلن رفضها لإقالة محمد منتصر، وعدم اعترافها بما جاء في البيان وتصريحات الأمين العام محمود حسين ونائب المرشد محمود عزت.

البداية كانت مع مكتب الجماعة في الإسكندرية، والذي أعلن التزامه بالمنهج الثوري الكامل مؤكدًا أن المكتب الإداري وكافة التشكيلات بمحافظة الإسكندرية لا تلتزم إلا بما أطلق عليها اسم “القرارات الشورية” في إشارة للانتخابات التي تمت منذ عدة أشهر، وما أسفرت عنه من تغيير بعض قيادات الجماعة. وبعد هذا البيان ببضع ساعات أصدر مكتب الإسكندرية بيانًا جديدًا يعلن فيه وقف عضوية طلعت فهمي الذي تم تسميته متحدثًا رسميًّا جديدًا باسم الجماعة بعد بيان إقالة محمد منتصر.

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/IkhwanOfAlex/photos/a.154632074575657.31577.154440661261465/989797201059136/?type=3&theater” width=”” ]

كما نشرت صفحة حزب الحرية والعدالة التابع للإخوان المسلمين في القليوبية بيانًا متطابقًا مع ما أصدره مكتب الإسكندرية.

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/fjkb.party/photos/a.244078428935582.71656.241916642485094/1095591977117552/?type=3&theater” width=”” ]

وأصدرت صفحات تدعي تبعيتها للمكاتب الإدارية في كل من الفيوم والقاهرة الكبرى بيانات أخرى مماثلة تعلن فيها اعتراضها على القرارات الأخيرة لأنها صدرت عن جهات غير مخولة بإصدارها.

حوار محمود حسين

ويرى البعض أن هذا القرار هو أحد تبعات حوار الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين محمود حسين، يوم الجمعة الماضي عبر قناة الجزيرة مباشر، والذي أكد فيه أنه ما يزال الأمين العام للجماعة على خلاف ما قاله المتحدث الرسمي آنذاك محمد منتصر من أن حسين لم يعد هو الأمين العام للجماعة.

وأوضح حسين أنه خرج من مصر بناءً على طلب من المرشد العام، وأن صفة المنصب لا تنتفي في الجماعة رغم الغياب لأي سبب. وقال حسين أيضًا إن نائب مرشد جماعة الإخوان محمود عزت ما يزال يعمل في الجماعة ويتصل بقياداتها وهو غير مريض. وأكد حسين على أنه لا مشكلة إطلاقًا في تعيين نائب للمرشد في الخارج، وأن قرار تعيين النواب هو قرار حصري للمرشد.

وأضاف حسين أن القيادات الحالية للجماعة وصلت بطريقة شرعية، وأنه من الممكن أن تترك منصبها إذا رأى مجلس الشورى ذلك، كما ذكر أن الظروف الحالية لا تسمح بإجراء انتخابات داخل جماعة الإخوان، وأنه بمجرد أن تسمح الظروف فسيقرر مجلس الشورى موعدها.

تعيين منتصر وإقالته

تم تعيين محمد منتصر متحدثًا رسميًّا باسم جماعة الإخوان المسلمين في شهر يناير الماضي وذلك في إطار ما عرف بالتفعيل الثوري وتمكين الشباب، حتى يكون للجماعة منصتها الرسمية التي تعبر عن رؤيتها تجاه الحراك الثوري وآلياته المتبعة.

لكن بعد التعيين بشهور قليلة بدأت تنشب أزمة داخل الجماعة حيث ظهر الخلاف بشكل واضح بين جبهتين داخل الجماعة. وتصاعدت الأزمة تدريجيًّا في شهر مايو بين قطاع واسع من الشباب، وبين قيادات الجماعة وعلى رأسهم الأمين العام محمود حسين ونائب المرشد محمود عزت.

في ذلك الوقت ألقى منتصر قنبلته عندما قال: “الجماعة اختارت مواصلة المسار الثوري وأن الدكتور محمود حسين لم يعد أمينًا عامًا للجماعة ولا يمثلها”. في ذلك الوقت أيضًا أعلن منتصر أنه منذ فض اعتصام رابعة قامت لجنة مكونة من أعضاء مكتب الإرشاد بإدارة الجماعة، لتقوم بعدها هذه اللجنة بعمل انتخابات في كل مكاتبها الإدارية ووحداتها. ونتج عن هذه الانتخابات احتفاظ محمد بديع بمنصبه كمرشد عام، كما تم اختيار أمين عام للجماعة لم يتم ذكر اسمه بديلًا لمحمود حسين.

في ذلك الوقت رد الأمين العام محمود حسين ببيان على صفحته بموقع فيسبوك يؤكد أن نائب المرشد هو الذي يتولى مهام المرشد العام وفقًا للائحة، وأن لائحة الجماعة هي التي تحدد مسارها الإداري.

لتفاصيل أكثر حول طبيعة الصراع داخل جماعة الإخوان المسلمين تابع هذا التقرير.

وظهرت ردود فعل غاضبة كثيرة ردًّا على البيان الصادر من الجماعة والمتعلق بإقالة محمد منتصر من منصبه. ووصل الأمر إلى قيام البعض بشن هجوم مباشر على كل من محمود عزت ومحمود حسين متهمين إياهما بسعيهما للبقاء في المناصب للأبد.

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/amrfarrag2020/posts/10207049816056890 ” width=”” ]

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/dir.ezzeldeen.dwedar/posts/497162113785902?pnref=story” width=”” ]

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/AlaaBayoumi/posts/10153716525551271?pnref=story” width=”” ]

[c5ab_facebook_post c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://www.facebook.com/abdelrahman.youssef85/posts/10154185014359239 ” width=”” ]

كما انتشر هاشتاج بعنوان (محمد منتصر يمثلني) ردًّا على البيان، وتأكيدًا على الرفض الواسع للقرارات داخل قطاعات كبيرة في صفوف الجماعة.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/zizoshaddow1/status/676561655229235200″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/MasrAlekhbaria/status/676560517767540736 ” ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/AmeerSGowayed/status/676558975349993472 ” ]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد