كما أن القطبين الشمالي والجنوبي للأرض يقعان عكس بعضهما البعض في الموقع، فإن الكثير من الخواص والمميزات الخاصة لكل منهما تختلف عن بعضها بشكل يكاد يكون متعاكسا في بعض الأحيان.

أرض وماء

عندما يسألنا أحد عن عدد القارات الموجودة على كوكب الأرض فإننا سرعان ما نجيب 7 قارات. هذا الرقم بالفعل صحيح وإذا ما طلب منا أن نذكر هذه القارات فإننا سنقول آسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأستراليا وأنتركتيكا.

وما لا يلاحظه الكثيرون هو أن القارة القطبية الجنوبية “أنتركتيكا” هي مصنفة كقارة، وبالتالي فهي أرض يابسة تجمدت بالكامل، فإذا ما ذاب جميع الثلج الموجود عليها ستظهر لنا الأرض الصلبة. وتبلغ مساحة هذه القارة 14 مليون كيلومتر مربع وهي ضعف مساحة قارة أستراليا تقريبا، لتكون هي خامس قارات العالم من حيث المساحة.

وحوالي 98% من القارة القطبية الجنوبية مغطى بالثلج، والذي يبلغ متوسط سمكه 1,9 كيلومتر. كما وصلت درجة حرارة القطب الجنوبي القياسية حوالي 89,2 درجة مئوية تحت الصفر، بينما يبلغ متوسط درجة حرارته في الربع الثالث من العام، وهو الوقت الأكثر برودة فيه، حوالي 63 درجة تحت الصفر.

القارة القطبية الجنوبية هي القارة الوحيدة غير المأهولة بالسكان، فلا يوجد بها أي سكان دائمين، لكن هناك ما بين 1000 – 5000 ساكن غير دائم؛ للأغراض العلمية والبحثية. كما تتميز هذه القارة بوجود تضاريس مختلفة الوديان والبحيرات والبراكين.

القطب الجنوبي يمثل يابسة حقيقية


بينما القطب الشمالي لا يتم تصنيفه كقارة، ويعود ذلك إلى أن القطب الشمالي عبارة عن كتل عملاقة متجمدة من الماء، فإذا ما ذاب كل الثلج في القطب الشمالي، لن تجد شيئاُ سوى الماء فقط.

ويمثل القطب الشمالي أقصى نقطة في شمال الكرة الأرضية، ويتمثل في منطقة وسط المحيط القطبي المتجمد الشمالي، حيث يتكون القطب الشمالي من مياه المحيط، فوقها قطع عملاقة من الثلوج تتميز بالحركة الدائمة مما يصعب علينا بناء محطات علمية دائمة هناك. ويبلغ عمق المياه في منطقة القطب الشمالي أكثر من 4 كيلومتر.

أما عن أقرب يابسة توجد ضمن نطاق القطب الشمالي فتتمثل في جزيرة “كافيكلوبن” التي تتواجد قرابة سواحل غرينلاند، وتبعد 714 كيلومتر تقريبا عن مركز القطب الشمالي. وإذا ما ذكرت منطقة القطب الشمالي الواسعة فهي تمتد لعدة مناطق أخرى، بينها أجزاء من ألاسكا وروسيا والنرويج، وبالتالي فإن القطب الشمالي يعتبر مأهولا بالسكان، ويسكنه تقريباً 4 مليون شخص.

لا توجد يابسة حقيقية في القطب الشمالي


برودة القطبين لا تنتشر بسهولة

هناك ظاهرة هامة ومثيرة للاهتمام تحدث عند القطبين، تسمى “الدوامة القطبية”. هذه الدوامة هي عبارة عن إعصار هائل يتشكل في أقصى نقطة شمال وجنوب الكرة الأرضية. وتمتد هذه الدوامات إلى الأجزاء الوسطى والعليا من الغلاف الجوي.


تحيط هذه الدوامات بالمنطقة التي تسمى “الجبهة القطبية”، وهي تمثل القطب الجنوبي أو الشمالي بالإضافة للمناطق المحيطة بهما. هذه الجبهة القطبية تمثل الحد الفاصل بين الكتل لهوائية شديدة البرودة في القطبين وبين المناطق الأكثر دفئا المحيطة بها، وتعمل هذه الدوامة القطبية الشمالية والدوامة القطبية الجنوبية على عدم انتقال الهواء شديد البرودة من القطبين وتمثل حاجز بين القطبين والمناطق الكثر دفئا.

الدوامة القطبية الجنوبية هي أقوى من مثيلتها الشمالية كما أنها تدوم لفترة أطول؛ ويعود هذا إلى الأراضي المرتفعة الكثيرة المحيطة بالقطب الشمالي، والتي تعمل على تهدئة الدوامة الشمالية.

مخزون الماء العالمي


القارة القطبية الجنوبية تحتوي على حوالي 90% من إجمالي الثلوج الموجودة على سطح الأرض، كما أن هذه الثلوج تمثل حوالي 75% من إجمالي مخزون المياه العذبة الموجودة في العالم أجمع.

من أجل هذا فإذا ذهبت إلى القطب الجنوبي، فأنت لست بحاجة لأخذ ماء للشرب معك، فيكفيك أن تقتطع إحدى الكتل الجليدية وتقوم بتدفئتها لتحصل على مياه عذبة جاهزة. وفي الحقيقة إن الأمير السعودي محمد الفيصل كان قد خطط لقطع 100 مليون طن من الثلوج القطبية الجنوبية ونقلها إلى المملكة العربية السعودية.

وبالمقارنة، فإن القطب الشمالي يحتوي على كمية ثلوج أقل كثيرا من تلك الموجودة بالقطب الجنوبي.

مصادر وموارد


تقريبا نصف إجمالي الاحتياطات الخاصة بالبترول توجد تحت الثلج في المناطق الشمالية للقطب الشمالي، وبالأدق في الدائرة القطبية الشمالية. ونتيجة لذلك فنلاحظ أن روسيا تقوم باحتكار جزء كبير من مناطق الدائرة القطبية الشمالية؛ أملا في استغلال هذه الموارد المميزة، خصوصا في منطقة حيد لومونوسوف الممتدة على مدى أكثر من 1800 كيلومتر، والتي يقال إنها تحتوي على قرابة 10 مليار طن من البترول الخام.

الولايات المتحدة أيضا قامت بالإعلان عن منطقتها الخاصة بالقطب الشمالي، وهو ما يوضح لنا أسباب تقسيم القطب الشمالي بين بعض الدول، بينما لم يتم تقسيم القارة القطبية الجنوبية، خصوصا إذا ما أضفت إلى معلوماتك أن هناك مناطق في القارة الجنوبية يوجد أسفلها بترول، لكن المعاهدة الخاصة بالقطب الجنوبي تحظر بشكل صارم أي عمليات أو أنشطة تنقيب في الوقت الحالي.

الدببة والبطاريق

هل تعلم أن البطاريق والدببة القطبية لم يسبق لهما أن تقابلا معاً في الطبيعة. البعض منا لم يكن يتخيل أن الدببة القطبية والبطاريق هما كائنان مختلفان في موطنهما وبيئتهما. وربما يكون الإعلام هو السبب وراء عملية الخلط الخاطئة هذه.

البطاريق تعيش في القطب الجنوبي فقط؛ حيث لا يوجد هناك أي حيوانات مفترسة. ولو كانت البطاريق تعيش في نفس المكان مع الدببة القطبية لما كانت الأخيرة ستجد أية مشكلة في الحصول على الطعام، لكن لاحظ أننا لم نسمع مطلقا عن دب قطبي أكل بطريق.

من ناحية أخرى فإن الدببة القطبية تمثل أكبر الكائنات المتوحشة الموجودة على سطح الأرض. وتتواجد الدببة القطبية في المنطقة الشمالية المتجمدة من المحيط المتجمد الشمالي. وتتغذى هذه الدببة على كائنات بحرية مختلفة تعيش في المحيط القطبي الشمالي.

البارد والأكثر برودة

بالتأكيد يمثل القطبان الشمالي والجنوبي المنطقتين الأكثر برودة على سطح الكرة الأرضية، لكن ترى من منهما الأكثر برودة؟

القطب الجنوبي أكثر برودة بكثير من القطب الشمالي، وفي الحقيقة إن القطب الجنوبي أكثر برودة بكثير من نظيره الشمالي لدرجة أن الثلج المتساقط لا يذوب أبدا في بعض أجزاء القارة القطبية الجنوبية. ويبلغ متوسط درجة الحرارة طوال العام في القطب الجنوبي 49 درجة تحت الصفر، مما يجعله المكان الأكثر برودة على سطح الأرض. بينما يبلغ متوسط درجة الحرارة في القطب الشمالي حوالي 34 درجة مئوية تحت الصفر.

يذكر أن أقل درجة حرارة تم قياسها في العالم أجمع بلغت 89,6 درجة مئوية تحت الصفر، وتم تسجيلها في قاعدة فوستوك الموجودة جوار قمة القطب الجنوبي.


عرض التعليقات
تحميل المزيد