يشاهد العالم الآن وتتابع وسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية المفاوضات المنعقدة بين إيران والدول (5+1) لحل مشكلة الملف النووي الإيراني، ويُعد امتلاك دولة كإيران لسلاح نووي أحد المخاطر – على الدول الكبرى – التي يحاول المجتمع الدولي تحاشيها، كما شاهد العالم استخدام السلاح النووي في الحرب العالمية الثانية، التي راح ضحيتها 55 مليون إنسان، فما هو هذا السلاح؟

السلاح النووي:البداية

“يمكن لقنبلة واحدة أن تدمر مدينة بأكملها وقتل الملايين وتلويث الهواء والأرض والمياه لمسافة كيلو مترات عديدة فيما حول موقع التفجير الأصلي لآلاف السنين”

بدأ العمل على مشروع السلاح النووي حين بعث أينشتاين برسالة تحذير إلى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، فرانكلين روزفلت، يحذره فيها من إمكانية أن تصل ألمانيا النازية إلى صنع القنبلة النووية، وكان أينشتاين يخشى أن يصل هتلر إلى هذه القنبلة لمعرفته بطبيعة هتلر العدوانية.

إثر هذا الموقف وبعض شواهد أخرى بدأت القيادة الأمريكية العمل على تصنيع هذه القنبلة كعامل من عوامل ردع هتلر، إلا أن المفارقة أن هتلر لم يستخدم مثل هذه القنبلة وإنما أمريكا هي الوحيدة التي استخدمتها على اليابان!

روزفلت

دشنت السلطات الأمريكية مشروع منهاتن الذي ضم علماء كبارًا، وكان مدير المشروع العلمي هو العالم الأمريكي روبرت أوبنهايمر، وتوصلت الولايات المتحدة للقنبلة النووية.

أوبنهايمر

“في أحد حواراته عام 1965 كان السؤال: كيف كان شعورك عندما علمت أن مشروعك قد نجح وأن موعد إجراء أول انفجار أصبح وشيكًا؟ فأجاب: لقد تقيأت” * روبرت أوبنهايمر مكتشف القنبلة الذرية.

جسد أحد الناجين من القنبلة النووية علي اليابان

بعد الحرب العالمية الثانية، وأثناء الحرب الباردة، أفضى تطوير القنبلة الذرية وسباق التسلح النووي بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي إلى إنتاج ما مجموعه نحو 70.000 قطعة من السلاح النووي فيما بينهما خلال ذروة الحـرب الباردة، وهو رقم مخيف كان لـــه القدرة على إبادة كل الحياة من كوكب الأرض.

آثار أحد التجارب النووية

في بداية عام 2011 كان لدى الدول الحائزة على الأسلحة النووية أكثر من 20.500 من الرؤوس الحربية النووية منها أكثر من 5000 رأس منتشرة وجاهزة للاستخدام، وحوالي 2000 رأس موضوعة على استعداد وجاهزة للاستخدام خلال دقائق.

“لا زال أكثر من75 بلدًا يتأثر إلى درجة ما بالألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة أو مخلفات الحرب الأخرى

الاستخدام الوحيد للسلاح النووي

قبل نهاية الحرب العالمية الثانية قامت القوات الأمريكية بإطلاق قنبلتين نوويتين على اليابان لإجبارها على الاستسلام، كانت القنبلة الأولى على مدينة هيروشيما، كانت القنبلة تزن أكثر من 4.5 أطنان وأطلق عليها اسم “ليتل بوي little boy”، وفي مجرد ومضة سريعة “وقت سقوط القنبلة” كان أكثر من 60.000 قد قتلوا ومثلهم قد جرحوا بواسطة التفجير، وحسب بعض الإحصائيات راح ضحية هذه القنبلة 140.000 مدني ياباني، وبعد هذه القنبلة كانت القنبلة الثانية على مدينة ناغازاكي اليابانية.

سحابة عيش الغراب, فوق المدينتين اليابانيتين عام 1945، هيروشيما (يسار) وناجازاكي (يمين)

كيف تعمل الأسلحة النووية؟

تطلق الأسلحة النووية كميات هائلة من الطاقة إما عن طريق الانشطار – تفتيت الذرات الثقيلة مثل اليورانيوم او البلوتينيوم في تفاعل متسلسل – أو عن طريق الاندماج – اقتران نظائر مشعة لعنصر خفيف مثل الهيدروجين – أو كلاهما في حالة الأسلحة النووية الحرارية الحديثة، وقد كانت القنبلتان النوويتان في هيروشيما وناغازاكي من الأسلحة الانشطارية.

تزيد القدرة التفجيرية الأسلحة النووية الحالية من 8 إلى 100 مرة تقريبًا عن القنبلتين اللتين ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي.

من يمتلك السلاح النوويّ؟

تمتلك ثمانية دول سلاحًا نوويًّا، بعضها يمتلك رؤوسًا حربية منشورة وبعضها لا يمتلك رؤوسًا حربية منشورة، وتختلف التقديرات وهذه بعض الأرقام التقريبية حسب تقرير للأمم المتحدة عام 2011:

معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية

بدأت المعاهدة الدخول في حيز التنفيذ في عام 1970 وهي اتفاق أساسي في الجهود المبذولة للحد من امتلاك الدول للسلاح النووي، ووقع على المعاهدة حتى الآن 190 دولة من ضمنهم الدول الخمس الأساسية التي تمتلك سلاحًا نوويًّا (الصين، وروسيا، وفرنسا، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة)، وهناك ثلاث دول تمتلك سلاحًا نوويًّا لم توقع على المعاهدة حتى الآن: إسرائيل والهند وباكستان.

بعض المحللين يعتبرون المعاهدة صفقة كبيرة مبرمة بين الدول التي تمتلك سلاحًا نوويًّا وبين بقية الدول غير الحائزة على السلاح النووي، فمقابل التزام الدول غير الحائزة على سلاح نووي بعدم الحصول على الأسلحة، اتفقت الدول المالكة لسلاح نووي على وقف سباق التسلح النووي وإنجاز القضاء على ترسانتها النووي، إلا أن القضاء على السلاح النووي لم يتم حتى الآن، وهناك بعض الدول التي يشتبه في محاولتها امتلاك سلاح نووي كإيران وكوريا الشمالية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد