قالت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية في مقال لها للكاتب دان ملبانك إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في طريقه لفرض عقوبات على الدائرة المقربة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كرد فعل على ضم شبه جزيرة القرم للأراضي الروسية، وهو ما كشفته تصريحات عدد من المسئولين في الإدارة الامريكية التي أعلنوا من خلالها عن تجميد أصول عدد من الشخصيات الداعمة للنظام الروسي بحسب الصحيفة.

وأشار الكاتب إلى أن العقوبات الامريكية استهدفت تجميد أصول سبعة من المسئولين الروس وأربعة أوكرانيين فيما لم تشمل قائمة العقوبات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أو القلة التي تتحكم في الاقتصاد الروسي بحسب وصف الكاتب مثل إيجور سيشن، رئيس مجلس إدارة شركة روسنفت للبترول، وأليكسي ميللر، رئيس مجلس إدارة شركة غاز بروم.

بيد أن الكاتب عاد ليؤكد بأن العقوبات لم تؤثر بالشكل المتوقع على الوضع الاقتصادي في روسيا التي ارتفعت فيها الأسهم بنسبة أربعة في المائة في الوقت الذي حقق فيه الروبل ارتفاعًا أمام الدولار واليورو، وهو ما عزاه الكاتب إلى أن العقوبات التي تم فرضها من قِبَلِ كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لم تكن بالسوء المتوقع من ورائها، وهو ما قوبل بلهجة ساخرة من قبل ديمتري روجوزين، نائب رئيس الوزراء الروسي، الذي خاطب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في تدوينة له على تويتر قائلاً: “ماذا يمكن أن يفعل هؤلاء وهم لا يمتلكون أية حسابات أو ممتلكات في الخارج؟” في إشارة منه إلى الأحد عشر مسئولاً الذين شملتهم قائمة العقوبات الأمريكية.

وأوضح الكاتب أن التحركات الأمريكية ربما جاءت كرد فعل رمزي للكشف عن ما إذا كان الرئيس الروسي سيتوقف عن المُضيّ قُدُمًا في خططة أم لا, مضيفًا بأن حديث الرئيس الأمريكي بشأن الخطط الأمريكية لم يستغرق سوى أربع دقائق فقط تاركًا المجال لجاي كارني السكرتير الصحفي للبيت الأبيض ليجيب على أسئلة الصحفيين.

وفيما يتعلق بعدم إدراج الرئيس الروسي بوتين ضمن قائمة الأسماء التي شملتها العقوبات, أشار الكاتب إلى تصريحات أحد المسئولين الأمريكيين – الذي لم يتم الكشف عن هويته – خلال مؤتمر صحفي عُقِدَ عبر الهاتف والتي قال فيها إنه من غير الطبيعي أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على رئيس دولة أخرى, معربًا عن استعداد الولايات المتحدة لاتخاذ خطوات إضافية على الصعيدين السياسي والاقتصادي في المستقبل لممارسة مزيد من الضغط على الرئيس الروسي الذي قد يتراجع خطوات للوراء إذا ما تم الضغط بشكل أكبر على الدائرة المقربة منه

عرض التعليقات
تحميل المزيد