قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأول زيارة من نوعها لأحد المساجد في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند يوم أمس الأربعاء.

الزيارة جاءت في محاولة لدحض الخطاب المعادي للمسلمين منتقدا أسلوب المرشحين الجمهوريين في التعامل مع قضايا المسلمين، وعلى رأسهم المرشح المثير للجدل دونالد ترامب.

وقال أوباما مشيداً بدور المسلمين في المجتمع الأمريكي: “المسلمون الأمريكيون يبقوننا آمنين، إنهم شرطتنا ورجال الإطفاء ويعملون في أجهزة الأمن الداخلي”. وقال إنه غالباً ما يتم استهداف المسلمين داخل المجتمع الأمريكي، ويتم إلقاء اللوم عليهم؛ بسبب أعمال ارتكبتها قلة.

وأكد أوباما في خطابه أمام الآلاف أن أي هجوم على أي ديانة هو هجوم على جميع الأديان”.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد