قدم حارس المرمى المكسيكي جوليرمو أوشوا مباراة على أعلى مستوى ممكن أمام المنتخب البرازيلي صاحب الأرض والجمهور خلال المباراة التي جمعت المنتخبين المكسيكي والبرازيلي في الجولة الثانية لمباريات المجموعة الأولى من بطولة كأس العالم لكرة القدم، وانتهت بالتعادل السلبي.

مستوى ملفت

أوشوا يبلغ من العمر 29 عامًا ويلعب لفريق أجاكسيو الفرنسي، واستطاع الدفاع عن مرماه ببسالة منقطعة النظير أمام هجمات المنتخب البرازيلي.

وهذه هي أبرز تصديات الحارس المكسيكي خلال مباراة البرازيل.

أغنية وطلب للزواج على الإنترنت

أصبح للحارس المكسيكي أوتشوا أغنية خاصة به على موقع يوتيوب في أعقاب التألق الملفت أمام المنتخب البرازيلي.

ويبدأ مطلع الغنية بفقرة “المكسيك ضد البرازيل تعادلت صفر لصفر، كان يمكن أن تكون هزيمة كبيرة، لكن ميمو أوشوا هو الحارس”. وتكمل الأغنية “ميمو قدم مباراة رائعة، اليوم مع منتخبنا دون شك هو الحارس الأفضل، لقد كان المنقذ”.

الأغنية من تأليف ثلاثي يدعى “النمور الثلاثة الحزانى”.

للاستماع للأغنية

كما كتبت المطربة المكسيكية الشهيرة تاليا على صفحتها عبر إنستجرام طلبًا للحارس البرازيلي قائلة “أريد أن أتزوجك”.

مواقع التواصل الاجتماعي

وظهرت الكثير من الصور الرائعة التي تعبر عن إعجابها بتألق أوشوا.



تصريحات اللاعب

قال أوشوا في تصريحات صحفية عقب المباراة “إنها مباراة لن أنساها طوال حياتي”. وأضاف “أن تحافظ على نظافة شباكك أمام منتخب البرازيل على أرضهم وخلال كأس العالم فهذا أمر غير سهل، تمنيت لو أن أفضل لاعب في المباراة كان مهاجمًا في فريقنا ولكن ذلك يعني أننا فزنا”.

ردود الفعل

قال أسطورة الكرة البرازيلية والعالمية بيليه إن تصدي جويرمو أوشوا حارس المكسيك لمحاولة نيمار مهاجم البرازيل خلال لقاء الفريقين في كأس العالم لكرة القدم يوم الثلاثاء كان جيدًا مثل إنقاذ جوردون بانكس حارس إنجلترا لفرصته في 1970 وسيكون فألًا حسنًا لمنتخب البرازيل. وأضاف واصفاً التصدي “كان إنقاذًا ممتازًا، أتمنى أن يحدث بعد ذلك مثل ما حدث معي. لأن بانكس أنقذ المحاولة لكن البرازيل فازت بكأس العالم.”

ووصف مهاجم منتخب البرازيل تصديات الحارس المكسيكي بـ”المعجزات الأربعة التي حققها على الأقل”.

وقال حارس مرمى المنتخب الأرجنتيني أندوخار “الأمر لايدهشني، لقد تابعته دائمًا عندما كان لاعبًا في نادي أمريكا وأثار إعجابي دومًا”. وأضاف “أكن له احترامًا كبيرًا وأقدره كحارس مرمى”.

وقالت صحيفة أبولا البرتغالية “ أوتشوا احتل الشاشة كاملةً ومنح المكسيك فرصة النجاح أمام هجمات البرازيل المكررة التي عجزت عن هز الشباك ولو لمرة واحدة لتخرج برصيد صفر من الأهداف”.

وقالت ماركا الإسبانية “حامي عرين المكسيك أقلق البرازيل، حصن أوتشوا كان حاضرًا”.

وقالت ليكيب الفرنسية “ الإمبراطور أوتشوا أسقط البرازيل في فخ التعادل”.

وقالت توتوسبورت الإيطالية “ كل شيء يتوقف عند أوتشوا، الذي قرر لهذا اللقاء أن ينتهي بأهداف صفرية”.


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد