قد تعيش مع أحدهم عمرًا وأنت لا تعرفه، فهل تمعنت في قائمة أصدقائك ومعارفك وأقاربك وعلاقاتك الاجتماعية؟ هل تأملت يومًا لماذا أنت صديق فلان وتتمشى معه بعد الظهرية أو لماذا تلعبين الورق مع فلانة أو لماذا تقضين ساعة أسبوعيًا على الهاتف مع هذه القريبة بالذات دون غيرها؟ تمامًا كما ينقضي وقتنا بمهام غير مفيدة لا بد أن هناك الكثير من الأفراد الذين يأخذون مساحات غير مخصصة لهم من المواقف في حياتك. انتشرت مؤخرًا موضة إعادة بناء العلاقات على مصالح جديدة تتصل بالمذهبية أو مبادئ الأخوية أو مصالح تجارية أو لأسباب نفسية. ولكي تتعرف على الأشخاص من حولك لا بد لك من التعرف على ردود أفعالهم في المآزق ومواضع الفتن والشدة، ولذا إليك 13 رد فعل أنصحك بالابتعاد عن أصحابهم فورًا:

1. قارئة الأفكار والفنجان هي تلك الشخصية التي تبادر بإلقاء اللوم عليك في محاولة منها للتخفيف عن التوتر الذي تشعر به هي، وعلى الشاكلة نفسها تجد زميل عملك الذي يأتي فجأة ويتهمك بأنك غاضب بينما أنت تستمع لموسيقى هادئة وتشعر بالطرب بقوله «ليش معصب؟».

2. الصديقة التي تشتري الهدايا لبنت عم خال زوج ابن جدها التي تعيش في قارة أخرى ولا تراها سوى مرة كل عشرة أعوام! عليك الابتعاد عن الشخص الذي يحسب حسابًا للمفقودين ويتعامل معهم كأنه موجود معهم بقولها «احسب حساب فلانة مش موجودة».

3. زميلك الذي يصف أي شخص وأي جهة وكل شيء على أنه «ظريف وحباب»، بمعنى آخر كل الناس لديه سواسية ولا يستطيع التمييز بينهم، وذلك يدلك على قصور في نظرته، وبالتالي لا تستطيع أن تعتمد عليه في هذه الناحية.

4. صديقتك التي تبكي باستمرار وقريبك الذي يتصرف بـ«ولدنه».

5. المريض والتعبان دائمًا بمناسبة وغير مناسبة، تجده يشكي الصداع النصفي والشقيقة، ولا تستغرب إن ظهر معه السرطان وطلع خطأ بالتشخيص؛ حيث يتردد على الأطباء كثيرًا.

6. الذي ينتقد المدير ويتصرف مثله، والذي ينتقد الجيل القديم ويفعل مثله، والذي ينتقد التقليدية وتكون حياته تقليدية.

7. الذي يريد أن يرى ما يحصل له في غيره كنوع من محاولة إزاحة الهم عن قلبه؛ فتجده مثلاً عندما كان طفلاً إن ضربه أبوه توجه بالضرب لأخوه الأصغر بدلاً من أن يرد الصاع لأبيه أو يجد حلاً لمشكلته.

8. الذي يكظم غيظه، وهو عادة شخصية ضعيفة جدًا في مواجهة أي حدث، وحتى في إدارة حياته، ولربما ينقل لك عدوى سيئة؛ حيث يعيش بمثالية نوعًا ما من باب الارتقاء وتجد لسان حالهم «ارتق فالقاع مزدحم«.

9. الصديقة التي لسان حالها «هذه لا دخل لها بهذه» هذه الشخصية عادة تطلب منك أن تتخلى عن عاطفتك وتكون إنسانًا باردًا، ودائمًا تطالبك بأن تتصرف حسب الأصول أو الصح أو الواجب أو الأخلاق أو الدين، دون أي اعتبار لأخطاء الطرف الآخر، ودون النظر للموقف بطريقة صحيحة تعتبر فيها المشاعر الإنسانية.

10. الشخص العاقل دائمًا، فلا تجد له أي تصرف طائش، ودائمًا يتحدث بشكل غير مباشر؛ فمثلاً تجده يتكلم عن رغبته بالذهاب إلى الحفلة بوضع الإعلان على طاولتك وينتظر منك أن تخبره عنه.

11. الذي يلتمس لأخيه المسلم سبعين عذرًا، فإن اضطر أن يجد له المبرر 71 فسيفعل؛ لأن الواقع صادم له جدًا جدًا. مثال هو صديقتك التي تركها خطيبها؛ لأنه وجد أجمل منها، والتي تحاول التفكير كل يوم لمدة 71 يومًا بالأسباب التي دفعته لتركها بما في ذلك قولها «هو لا يستحق مني الاهتمام» بمعنى آخر تحاول التنقيص منه.

12. الصديق الذي لسان حاله «هم من دفعوني لفعل ذلك» تجدها مثلاً فتاة ترغب بالزواج من خطيب صديقتها فتوقع بينهما، ثم تضع اللوم عليها في أنه تركها، وحين تتقرب إليه تستمر في وضع اللوم على صديقتها فتقول «أنا لا دخل لي بقراره وتصرفاتها هي من دفعتني للقبول به».

13. الشخص الذي يسب عليك من وراك ثم يقول لك «أحبك» فورًا كنوع من التكفير عن خطأه وتبديل السيئات حسنات، وكنوع من التكفير عن شعوره بالذنب، ولكن شاهد تصرفاته هو أنه يكرهك ولكن يخبرك بعكس ذلك.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد