تمضي تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بخطوات متسارعة بعد أن تمَّ وضع الخطوط الأولى لها في بداية الثمانينات من القرن الماضي وكانت بداية التسعينات هي انطلاقة عصر جديد لتلك التقنية.

 
تتلخص الفكرة العامة للطابعات ثلاثية الأبعاد في كونها تقوم بعمل محاكاة لأي مجسم أو شكل ثلاثي الأبعاد فتقوم بتكوين صورة طبق الأصل للجسم ومن ثم تبدأ عملية الطباعة.

تقوم عمليات الطباعة بعد تصميم المجسم المراد طباعته، فيتم التشكيل عن طريق طبقات دقيقة من المواد التي تُستخدم في الطباعة ونحصُل على مجسم طبق الأصل من التصميم الذي تم إدخاله.

 

 

3d

تدخل تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في مجالات عديدة، فتستخدم في التطبيقات العسكرية وصناعة العديد من المنتجات التجارية، ويُعتبر المجال الطبي من أهم المجالات التي تأثرت تأثرًا واضحًا بتلك التقنية.

استطعنا باستخدام تلك التقنية طباعة الأطراف الصناعية والشرايين والأوعية الدموية وكان لها دور كبير في عمليات جراحة العظام. كما استخدم الأطباء تلك التقنية لطباعة مجسم لصورة الجنين كي تتمكن الأمهات فاقدات البصر وكذلك الآباء من رؤية أبنائهم!

 

3d1

وبعد سنين من استخدام تلك التقنية في المجال الطبي كانت القفزةُ الكُبرى!

القفزة الكبرى!

لم يعد الأمرُ مقتصرًا الآن على صناعة الأشياء التي ذكرناها كالأطراف الصناعية وغيرها ولا على صناعة مجسمات لأشياء معينة ولكن أخذ الأمر طريقًا آخر تخطى به حدود ما كان معمولًا به من قبل، هذا الطريق من الممكن أن يكون البداية لثورة حقيقية في تصنيع الدواء! نعم ليس هناك أية مبالغة فيما نذكره، وإليكم بعض التفصيل.

 

 
خرجت علينا منذُ أيام وتحديدًا يوم الثالث من أغسطس شركة Aprecia Pharmaceuticals المصنعة للدواء لتعلنَ عن إنتاج أول عقار بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، يأخذ العقار اسم Spritam ويُستخدم لعلاج نوبات الصرع.

وأعلنت الشركة أنها قد حصلت على موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لصنع هذا الدواء وهذا ما يُعد سابقة تاريخية ستفتح الباب كثيرًا في هذا المجال. ووفق ما أعلنته الشركة فإن العلاج سيكون متوفرًا في الربع الأول من العام القادم 2016، وأعلنت الشركة أيضًا أنها قد استخدمت تقنية ZipDose الخاصة بها حتى تتم صناعة العقار، وذلك بعد دمج تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مع بعض العلوم الخاصة بتركيب الدواء والتي تم تطويرها من قبل معهد (M.I.T.) لأول مرة!

 

 

 

 

 

 

 

 

وسوف تُمكن الطباعة ثلاثية الأبعاد للأدوية الأطباء من تحديد الجرعة المناسبة للمريض بطريقة أكثر دقة، وعليه فستكون أقراص الدواء مصممة خصيصًا وبشكل كامل لكل مريض حسب الجرعة التي تلائمه، وهذا ما سيلاقي تفاعلًا كبيرًا من الشركات المهتمة والأطباء والمرضى على حد سواء.

 

 
ويبدو أن السنوات القادمة ستحملُ إلينا تطورات غير متوقعة فيه هذا الجانب، وعلى كلٍ فجميعنا يترقب التطور الهائل والمتسارع في تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في المجال الطبي وسننتظرُ جميعًا ما ستحققه في السنوات القادمة.

مستقبل الطباعة ثلاثية الأبعاد

مع هذا التقدم الذي يمشي بخطوات ثابتة متسارعة، لم يعد بإمكاننا التكهن بكل ما سيحدث خلال الفترات القادمة. إلا أن هناكَ كثيرًا من الآمال قد انعقدت على تلك التقنية، فها نحن نشهد طباعة أول عقار في العالم بعد أشهرٍ قليلة من إعلان شركة Local Motorsعن أول سيارة تُصنع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومن المنتظر أن تُطلق الشركة نماذج تجريبية لتلك السيارة التي يُتوقع أن تُحدث طفرة كبيرة في صناعة السيارات نظرًا لما تحمله من مزايا.

 

 

وسبقَ هذا كله ما حدث في العام الماضي حين تمكنت شركة صينية من بناء مجموعة من المنازل باستخدام تلك التقنية حيث قالت شركة ون – سون التي قامت بإنشاء تلك المنازل إنها استخدمت خليطًا من الطين وبقايا مواد البناء لإنشاء تلك المنازل، وقدرت أن تكلفة بناء المنزل الواحد أقل من خمسة آلاف دولار أمريكي.

 

 

 

ونظرًا للفارق الذي من الممكن أن تُحدثه تلك التقنية فقد استضافت وكالة ناسا الفضائية مؤخرًا مسابقة لتصميم أفضل مأوى يُمكن إنشاؤه باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد، وشهدت المسابقة مشاركة العديد من الفرق بمجموعة من التصاميم التي تستحق المشاهدة.

 

 

 
الرابط

والآن وبعد صناعة الدواء والمنازل والسيارات والأسلحة أيضًا ماذا ستقدم لنا تلك التقنية في الأوقات القادمة! يبدو أنها تحملُ في جعبتها الكثير والكثير مما لا نستطيع التكهن به. وعلى كلٍ فطالما أن الحياةَ مستمرةُ على هذا الكوكب، فليس هناك مجال للتوقعات والتكهنات، هي خطوات تأتي واحدة تلو الأخرى.

 

 

 
3d2

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

تكنولوجيا
عرض التعليقات
تحميل المزيد