كتبت مقالتي هذه من صلب التجارب، وقسوة الماضي، ومذاق النجاح الذي جاء بعد كل اليأس الذي به سأسرد لكم هذا الكلام؛ لعل، وعسى أن تلتمسوا قليلًا منه؛ لكي يكون دافعًا قويًا لكم لتخطي جميع العقبات والمآسي.

الأمل أول خيط من خيوط النجاح، لا تيأس فتقطع هذا الخيط، بل أكثر وأكثر من خياطته صدقني ستنجح، ستنتصر، لا تشعر بالخيبة من أية تجربة تفشل، بل اجتهد لإعادتها، وطور نفسك، سواء في مجال دراستك أو عملك أو حتى حياتك الشخصية، ابق إيجابيًا، انشر الحب أينما ذهبت، ساعد الآخرين، علمهم وتعلم منهم لا عيب في ذلك، انتصر على نفسك، لا تجعل الآخرين يؤثرون فيك بتعليقاتهم السلبية، وباستهزائهم، بل اجعله حافزًا ودافعًا أقوى لنجاحك وسع دائرة تفكيرك، احترم آراء الآخرين، وديانتهم ومعتقداتهم وعاداتهم ولغاتهم، بل حاول التعرف على أُناسٍ جدد، بادلهم أفكارك، وتبادل معهم أفكارهم، لا تحقد ولا تحسد أبدًا، تذكر دائمًا هذه الجملة: كما تدين تدان. حاول أن تسيطر على نفسك، صنها، طورها، أحببها، لكن لا تتكبر على أي أحد، تذكر أن الناس سواسية عند الله سبحانه وتعالى، وأن من تواضع لله رفعه، لا تتكاسل عن عمل ولا تؤجله، احرص على وقتك واستغله في أشياء تفيدك أو تفيد الآخرين، احرص دائمًا على مظهرك وعلى أناقتك الخارجية، افعل خيرًا وارمه في البحر، وفكر دائمًا أن هذا الخير سيسجل في ميزان حسناتك، تعلم الصبر لكي تعيش وتتعايش مع الذين من حولك، لا تفقد صبرك، بل وسع صدرك، وكن على يقين أن  بعد الصبر فرج قريب بإذن الله، كن مؤمنًا بالقدر لوا تفقد الأمل.

افرض نفسك على نفسك أولًا، ثم على الناس، ابرز مهاراتك، لا تخجل، بل تجرأ، عبر عن آرائك، لا تخف منها، كن صاحب قرار، لا تتشتت ساعد نفسك لكي تبنيها، عبر عن شخصيتك، ستشعر بأنك إنسان له احترامه وكيانه في المجتمع.

نصيحة للبنات

 كوني أنت بدون تصنع، لا تمثلي، كوني على طبيعتك فهي مفتاح جمالك، أنت نصف المجتمع، وتربين النصف الآخر، تكادين أن تكوني المجتمع بأكمله، حاربي من أجل طموحك، مستقبلك، من أجل أن ترفعي رأس أهلك، كوني صاحبة عز في أخلاقك، صوني نفسك وحافظي عليها، اعبدي ربك، وساعدي وطنك وارضي أهلك لا تعلقي نفسك بأحد، ثم تندمين، لا تدخلي في علاقات لا تعرفي ما هي نهايتها، وفكري دائمًا أن من يريدك فعلًا يطرق بابك بالحلال، ويحافظ عليك، ويخاف أن يخدشها، إذا كنت تريدين الزواج، ولم يتقدم لك أي شاب، صلي وادعي واصبري، صدقيني سيستحب الله لدعائك، اختاري الصديقات القريبات إليك من حياتك، لا تتأثري بغيرك، بل افتخري بنفسك وبأهلك.

نصيحة للشباب  

أخي الشاب كن خلوقًا مؤدبًا، اغضض بصرك، حارب من أجل وطنك، ابنها، طورها؛ فأنت أملها، ارض ربك وأهلك، أكمل شهادتك وإن لم تستطع، فاعمل أي شيء؛ فالعمل ليس عيبًا، لا تجلس وتكن محبطًا، بل انهض وتذكر أنك أمل لوالدك ووالدتك، أختك وزوجتك، أنت عماد البيت، وتذكر أن كلمة رجل تحتاج الكثير منك للوصول لهذه الكلمة، كن رجلًا، ولا تتلاعب بمشاعر الفتيات، بل كن أخًا لهن، ودافع عنهن، بدلًا عن اللعب والكذب عليهن، اعمل ما يرضي الله، وإذا أعجبت بفتاة، فهذه غريزة وجَميعُنا نملكها، اذهب إلى بيتها، واطلب يدها من أهلها، وادخل من الباب، لا تتبع خطوات الشياطين، إنه لك عدو مبين، لا توقع نفس في مشاكل أنت في غنىً عنها.

 أنتم المجتمع، تعاونوا معًا لبنائه وتطويره بوسائل الإيمان، المحبة، الرحمة، الاحترام، الأمل، التفاؤل، الاجتهاد، التميز، الإبداع، التواضع، والفكر الراقي.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد