دخل عبد العزيز آل سعود إلى مدينة الرياض، في 2 يناير 1902 بجيش مكون من 67 شخصًا فقط. منهم 10 من آل سعود، واحد من هؤلاء العشرة كان أخاه المقرب. ليسيطر عبد العزيز بعد ذلك بعامين على معظم أرجاء نجد ويبزغ اسمه كواحد من الأجنحة الثلاثة الأقوياء في شبه الجزيرة مع ابن الرشيد والشريف حسين. نجح الملك عبد العزيز في الفترة التي عرفت بحرب التوحيد في تقوية أواصر العلاقة بينه وبين أقاربه عن طريق المناصب أحيانا، وعن طريق النسب أحيانا أخرى كثيرة.

بحلول عام 1932 كان عبد العزيز قد نجح في توحيد جميع أرجاء المملكة، وتغير اسمها من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية. وفي نفس العام تم الإعلان عن أن الأمير سعود بن عبد العزيز هو ولي عهد المملكة.

 

  • سعود بن عبد العزيز آل سعود:-

ولد الملك سعود بن عبد العزيز في 15 يناير 1902 بعد احتلال أبيه للرياض بأيام قليلة، وهو الثاني من أبناء الملك عبد العزيز، بعد أخيه الأكبر تركي الأول والذي توفي قبل أن يتم العشرين في الرياض عام 1919. شارك في العديد من المعارك رفقة أبيه أو منفردًا في سبيل التوحيد، ولم يحك عنه أي بطولات استثنائية أو ما شابه في تلك المعارك. فلم يكن لسعود من ميزة شخصية سوى أنه الابن الأكبر للملك عبد العزيز، على عكس أخيه الذي يصغره فيصل مثلا والذي كان ذا شأن كبير ودراية بأمور الدولة والسياسة منذ عهد أبيه.

ولكن ميزة السن كانت وحدها كفيلة بوضعه على عرش المملكة، فبعد توحيد المملكة بأيام أمر الملك عبد العزيز بتكوينِ هيئة تأسيسية من ثمانيِة أعضاء لوضع تنظيم للحكم، وخلال سبعة أشهر من تكويِنها تم وضع البنود الأساسية وجاء من ضمنها بند ينص على أن يكون الحكم متوارثا في أبناء الملك المؤسسِ عبد العزيز وأبناءِ الأبناء، بمبايعة الأصلح منهم للحكم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

وبهذا تم استبعاد محمد أخي الملك ورفيقه منذ معركة الرياض والذي يبدو أنه كان طامعًا في خلافة أخيه أو على الأقل لابنه خالد الذي توفي في ظروف غامضة أثناء رحلة صيد عام 1938 كمكافأة له على ما قدمه من خدمات للملك، إلا أنه رضخ للأمر الواقع في النهاية وبايع سعود وليًّا للعهد وقيل أنه تمت ترضيته بالأموال، ثم توفي محمد بدوره في عام 1943 وكذلك بايعه باقي الإخوة، وبدا أن الأمور تسير في صالح سعود. بوجه لم يكن مستحبا أمام مملكة وليدة أن يبدأ عبد العزيز باتخاذ قرار شاذ كتعيين فيصل الأصح أو منصور الأقرب إلى قلبه على حساب الابن الأكبر، وبهذا سمي سعود وليًّا للعهد وفي عام 1953 توفي الملك المؤسس وأصبح سعود ثاني ملك للمملكة العربية السعودية وأول ملك من الأبناء.

 

  • فيصل بن عبد العزيز آل سعود:-

ولد الملك فيصل بن عبد العزيز في 25 مارس 1906 وهو الابن الثالث للملك المؤسس، والتالي مباشرة لأخيه سعود، وكانت مسألة ولايته للعهد محسومة منذ عهد أبيه فقد كان نائبا ثانيا للملك عبد العزيز. كما أن مهامَّ جسامًا أنيط بها منذ صغره فقد زار إنجلترا وفرنسا وهو في عمر الثالثة عشرة، وكان قائدًا لقوات الملك التي أخضعت الحجاز تحت حكم آل سعود. وكان باديًا لدى الكثيرين أن فيصل مقرب من الملك عبد العزيز أكثر من أخيه سعود، لذا فقد كان الملك يلقي على كاهله بمهام متعددة أكثر من أخيه الأكبر.

هل كان سعود يرغب في فيصل وليًّا للعهد؟ الإجابة هي لا لو كان الأمر بيده لأتى بابنه فهد أو واحد من أبنائه الذين كانوا مقربين إليه بشدة. فقد كانت طباع الأخوين جد مختلفة، فسعود الأريحي سريع التأثر بالمبهرات ووسائل المتعة التي انكشفت أمامه وهو ابن الصحراء، لم يكن لديه جلد على أمور السياسة والإصلاح، على عكس فيصل. وكانت سياسة سعود في الحكم تقوم على مهادنة رجال الدين، والإغداق على إخوته صغار السن بالأموال. إلا أن هذا لم يمنعهم من الخروج عليه والوقوف إلى جانب فيصل، مما أدى في النهاية إلى عزله.

تولى فيصل الملك في ظرف استثنائي من تاريخ المملكة، فبعد لعبة كراسي دامت طويلا بينه وبين الملك سعود على تشكيل الوزارة والسيطرة على مفاصل الحكم، وبعد أزمة اتهام سعود بالتخطيط لاغتيال عبد الناصر في أواخر الخمسينيات ولوم الكثير من الأمراء له على هذه الخطوة، نجح الملك فيصل بدعم قوي من جناح الأمراء السديريين السبعة (فهد – سلطان – عبد الرحمن – نايف – سلمان – أحمد – تركي) وأمهم هي حصة بنت أحمد السديري، والتي كانت مقربة من زوجة الملك فيصل (عفت) كما أن الأمير سلطان تزوج من أخت (عفت) زوجة فيصل، وبدعم أقل حدة من جناح الأميرين محمد وعبد الله وبعض الإخوة غير الأشقاء.

وبفتوى شرعية من مفتي المملكة محمد بن إبراهيم آل الشيخ بخلع الملك سعود عن الحكم في 2 نوفمبر 1964، سافر سعود إلى القاهرة لفترة واتخذ دور المعارض لحكم أخيه فيصل بدعم من عبد الناصر، لكنه رضخ بعد أشهر قليلة للأمر الواقع وسافر إلى اليونان ليختم حياته هناك.

نجح فيصل خلال فترة حكمه في احتواء أخته، وكافأ الأمراء الأقوياء بالمناصب الحساسة في المملكة، كما أنه لعب دورًا مهمًا في لم الشمل العربي عقب نكسة يونيو 67، وتغاضى عما كان بين المملكة وعبد الناصر من خلاف.

أثار دخول التلفاز أزمة كبيرة في البلد ذات المرجعية الوهابية المتشددة، وقام المتظاهرون الذين كانوا يرون في دخول التلفاز إلى المملكة خطرًا على الأمة بمحاولة لاقتحام مبنى التلفاز في هجوم مسلح عام 1965. إلا أن القوات تصدت لهم. وكان من بين المتظاهرين شاب شديد التدين هو خالد بن مساعد بن عبد العزيز ابن أخي الملك.

أرسل وزير الداخل وقتها فهد بن عبد العزيز قوة بوليس للقبض على خالد من منزله، ويقال أن الشاب الذي كان يبلغ من العمر وقتها 23 سنة أطلق الرصاص على القوات، فبادلته القوات إطلاق النار وأردته قتيلا!

بعدها بعشر سنوات وبالتحديد في عام 1975، عاد شاب من الأحفاد كان يعيش في الولايات المتحدة منذ فترة إلى المملكة. كان هذا الشاب هو فيصل بن مساعد شقيق خالد، والذي أقدم على إطلاق النار على عمه الملك فيصل وهو يستقبل وزير النفط الكويتي عبد المطلب الكاظمي في مكتبه بالديوان الملكي وأرداه قتيلًا، وقد اخترقت إحدى الرصاصات الوريد فكانت السبب الرئيسي لوفاته.

 

  • الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود:-

هو الابن الخامس من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز، كان ذا شخصية طيبة، ميالًا للراحة والترف، لا جلد له على السياسة وأمور الحكم. وكان ولهًا بالصحراء وتربية الصقور. وجاءت مسألة توليه الحكم دون سعي منه، إذ كان الدور وقتها على أخيه الشقيق محمد المعروف بـ(أبي الشرين) وكان محمد هذا يملك شخصية قوية وتأثيرًا كبيرًا على أمراء الأسرة، وشارك مع أبيه في عدة حروب، إلا أنه عرف عنه منذ صغره القسوة وسرعة الغضب، ويقول أمين المميز في كتابه (المملكة العربية السعودية كما عرفتها) أن الملك عبد العزيز جلد ولده محمدًا مرة أمام الملأ لإفراطه في السكر. ولاختلاف طباع الرجلين محمد وفيصل، استطاع الأخير بدعم من إخوته خصوصًا فهد وعبد الله الطامحين لتخطي أي أخ في ترتيب الحكم؛ إقناعَه بالتخلي عن فكرة ولاية العهد، ورضخ محمد على أن يكون أخوه الشقيق الوحيد والتالي له في ترتيب الأبناء خالد هو وليًّا للعهد.

تولى خالد ولاية العهد ولم يكن له دور بارز في تلك الفترة، وبعد مقتل الملك فيصل تمت البيعة له بصورة سلسة، ولم يكن هناك لأحد من حجة ليعترض بها على بيعته، فبعد أن تنازل له أخوه محمد عن ولاية العهد، أصبح هو أكبر أبناء الملك المؤسس ومن عليه الدور في تولي الملك. وشهد عصر الملك خالد طفرة في مبيعات المملكة من النفط، فأدى ذلك إلى تزايد دخل المملكة بصورة غير مسبوقة. وشهدت الرياض وباقي مدن المملكة توسعات غير مسبوقة وإصلاحات في البنية التحتية ومد خطوط الهاتف، وشبكات المياه والصرف الصحي، ونما سوق العقارات بسرعة كبيرة. وفي الإجمال لم يعكر صفو فترة حكم الملك خالد التي دامت سبع سنوات وثلاثة أشهر سوى حادثة اقتحام الحرم التي قادها جهمان العتيبي وجماعته.

عاني الملك خالد من مشاكل صحية منذ كان وليا للعهد، بدأت بذبحة صدرية عام 1970، وفي عام 1972 أجرى عملية لاستئصال جزء من الجدار الأمامي من الحجرة القلبية اليسرى في «مستشفى كليفلاند»، وفي عام 1976 اكتشف الأطباء مشكلة في وركه وأجريت له جراحة لاستبدال الورك في لندن، وفي عام 1978 اكتشفت علامة ضعف في عضلة القلب وأجريت له عملية جراحية قلبية ثانية في «مستشفى كليفلاند». وفي صباح يوم الأحد الموافق 13 يونيو 1982 توفي بمدينة الطائف.

 

  • الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود:

ولد عام 1923 وهو العاشر من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز. تولى ولاية العهد بعد أن أصبح الأمير خالد ملكًا، متخطيًا بذلك ثلاثة من إخوته الأحياء ناصر وسعد وبندر، وقد استبعد هؤلاء الثلاثة لأسباب مختلفة. فناصر من جهة كان من مؤيدي سعود والرافضين لقرار خلعه، كما أن فهد القحطاني يشير في كتابه سابق الذكر بأن ناصر كان معاقرًا للخمر، وغير أهل للحكم. أما بندر وهو الذي هناك خلاف حول مولده وإن كان أكبر من فهد أم لا، فإنه كان زاهدًا في أمور السياسة، منشغلا بأموره المالية. كما أنه لم يكن ذا عصبة تمكنه من مقارعة فهد.

بعد وقوف فهد وإخوته الأشقاء إلى جانب فيصل في أزمته مع سعود، كوفئ بالمناصب وتنقل من المعارف إلى الداخلية، وعينه فيصل نائبًا ثانيًا لرئيس الوزاراء، ثم بعد أن تولى ولاية العهد أصبح النائب الأول لرئيس الوزراء والحاكم الفعلي للبلاد بسبب الظروف الصحية التي كان يعاني منها الملك خالد.

وفهد هو صاحب أطول فترة حكم في تاريخ الملوك من الأبناء؛ إذ دام حكمه ثلاثة وعشرين عامًا، وقعت خلالها أكبر أزمة هددت الخليج، وهي الغزو العراقي للكويت، وقد شارك فهد بقوات سعودية كما سمح بدخول قوات التحالف إلى الأراضي السعودية لصد الغزو العراقي عن الكويت.

في 27 مايو 2005 أدخل الملك فهد مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض لإجراء فحوصات طبية دون تحديد نوعها، وفي يوم الاثنين 1 أغسطس 2005 وعند حوالي الساعة 2:30 بعد منتصف الليل توفي الملك فهد في نفس المستشفى.

 

  • الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود:-

ترتيبه الثاني عشر بين أبناء الملك المؤسس، وقد تخطى أخًا واحدًا بينه وبين الملك فهد وهو الأمير مساعد بن عبد العزيز، وهو كفيف ولم ينشغل طوال عمره بالسياسة. ورغم أن عبد الله وفقًا لقانون تراتبية الحكم هو ولي عهد الملك، إلا أن وصوله لولاية العهد لم يكن أمرًا سهلًا، فعبد الله هو ولد ذكر وحيد لأمه فهدة بنت العاصي بن كليب بن شريم آل رشيد، وهي من آل الرشيد حكام حائل وأعداء عبد العزيز في حرب التوحيد، وقد سعى عبد الله طويلا لتشكيل جناح ينافس به الجناح السديري الذي يتزعمه فهد وسلطان.

وقد نجح عبد الله في فرض نفسه اسمًا حاضرًا دائمًا، وشكَّلَ من الحرس الوطني الذي كان يتزعمه لسنوات قوةً عسكرية كبيرة توازي قوة الجيش الذي كان على رأسه الأمير سلطان. وقد تولى عبد الله ولاية العهد عقب وفاة الملك خالد وتولي الملك فهد، وظل طوال ولايته للعهد محاصرًا بين فهد الملك وسلطان النائب الثاني وزير الدفاع والمفتش العام. ويقال أن سلطان كان الأقرب دوما لقلوب الأمريكان بسبب ابنه بندر سفير المملكة هناك لسنوات، كما أن عبد الله كان مترددًا في مسألة السماح للقوات الأجنبية وخاصة الأمريكية بدخول الأراضي السعودية كي تكون قاعدة لغزو الكويت.

بعد وفاة الملك فهد بويع عبد الله ملكًا على المملكة العربية السعودية، كما بويع الأمير سلطان وليا للعهد؛ وهو الرجل الثاني في الجناح السديري والأول بعد وفاة فهد. ولأول مرة في تاريخ المملكة توفي ولي العهد قبل الملك، إذ توفي الأمير سلطان في 22 أكتوبر 2011، فأقرت هيئة البيعة ولاية العهد في أخيه الشقيق نايف، الذي توفي بدوره بعد سبعة أشهر من توليه ولاية العهد في 16 يونيو 2012. فأقرت هيئة البيعة من جديد وليًّا للعهد الأمير سلمان؛ وهو السديري الثالث الذي يتولى المنصب في عهد الملك عبد الله.

قبيل وفاة الملك عبد الله أصدر الملك قراره بعد مراجعة هيئة البيعة بتعيين الأمير مقرن بن عبد العزيز وليًّا لولي العهد، فيما اعتبره الكثيرون خطوة من الملك العجوز لقطع الطريق أمام الجناح السديري للسيطرة على كل شيء. إلا أنه وبعد وفاته فشلت خطته وآماله التي عقدها على الأمير مقرن الذي كان أخا من غير أشقاء مثله. إلا أن مقرن لم يستطع أن يقف أمام السديريين وتخلى عن ولاية العهد لأسباب لا يعلمها أحد.

في 23 يناير 2015 توفي الملك عبد الله عن عمر يناهز الـ90 عامًا ودفن بمقابر العود بالرياض.

 

  • سلمان بن عبد العزيز آل سعود:-

الابن الخامس والعشرين من أبناء الملك المؤسس، وواحد من أقطاب الجناح السديري الأقوياء، يقول عنه فهد القحطاني في كتابه سابق الذكر والمنشور عام 1988 (يبدو أن مستقبله مضمون في الوصول إلى الحكم… بعد سلطان أو نايف إذا ما سارت الأمور على ما هي عليه الآن، وهو يحاول أن يبرز نفسه كوجه شعبي لكي يصل من خلاله إلى المنصب الذي يريده هو وإخوته الأشقاء). تولى إمارة الرياض في 18 أبريل 1954 وحتى 2011 ليصير وزيرًا للدفاع خلفا للأمير سلطان. وقد تولى الملك سلمان الحكم رغم وجود إخوة أحياء أكبر منه سنا. إلا أن هؤلاء الإخوة مستبعدون منذ سنوات راضون بقدرهم. لذا فقد جرت أمور بيعته دون أي عقبات.

وشهدت فترة حكم الملك سلمان القصيرة عدة قرارات مفاجئة فيما يخص العائلة نفسها. فبعد 37 يوما من حكمه أعلن الديوان الملكي عن أن الأمير مقرن قد تنازل عن ولاية العهد، ليعين لأول مرة في خطوة كان الجميع يترقبها واحدًا من الأحفاد في ولاية العهد، وهو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وهو واحد من السديريين كعمه، كما أن الملك عين ابنه الشاب محمد وليًّا لولي العهد، وهو أيضًا بالطبع سديري. ليؤسس الملك حكمًا سديريًّا خالصًا للمملكة.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد