حرفيًا إن مستقبل الاعلانات بات واقعًا نعيشه الآن، العالم الافتراضي الجديد أوجد مساحة لا محدودة من إمكانية الوصول إلى أكبر جمهور من الفئة المستهدفة للمنتج أو الخدمة ونظرًا للتكلفة البسيطة له فإنه سيكون الأكثر استخدامًا خلال الأعوام القادمة بالرغم من الأسلوب التقليدي الذي لا يزال مستخدمًا حتى هذه الأيام.

الأسلوب التقليدي في التسويق (الإعلانات): هو من منظور شخصي الإعلان المطبوع أو المسموع أو المرئي (المطبوعات الورقية والجرائد – الراديوهات – التلفزيون) وهي لا تزال موجودة وواقع ولكن ليست بنفس الصدى السابق لها.

تسعى إدارة التسويق إلى ثلاثة أهداف رئيسية هي:

1. الوصول إلى أكبر فئة من الجمهور: وواقعيًا الإعلام الاجتماعي هو أكبر منصة تجمع جميع فئات المجتمع حاليًا ومن خلالها يمكن الوصول إلى أي شخص كائنًا من كان، رئيسًا أو وزيرًا أو مديرًا أو حتى شرطيًا، الأطفال أيضًا أصبحوا روادًا لهذه المواقع وأصبحت الشركات المنتجة للأطفال تستهدفهم من خلال تحديد الفئة العمرية في الإعلان.

2. تحديد الفئة المستهدفة: أصبحت الإعلانات المدفوعة ذات طريقة مبتكرة لتحديد الفئة المستهدفة بشكل دقيق جدًا، ففي حين كنت تمتلك متجرًا للإكسسوارات فإن تحديد الجمهور فيها بات سهلًا، حيث إن أول ما يمكن تحديده فيها هو الجنس (أنثى) ثم تتجه إلى الفئة العمرية (16-35) مثلًا هي أكثر الأعمار التي يكون فيها الإقبال على المنتج، كل ذلك بعد تحديد المنطقة المستهدفة (المدينة أو الحي).

3. التعريف بالمنتج: هذا الهدف الأول والذي يصل متأخرًا، فبعد رونق الإعلان وجاذبيته نأتي إلى التعريف بالمنتج، حيث تتجه الشركات إلى عرض المنتج بطريقة لافتة للانتباه بشكلٍ ملحوظ عن طريق الشكل والألوان والشخصيات، ثم تُعرف بالمنتج.

بعد الأهداف السابقة ما التسويق الرقمي أو (مستقبل الإعلانات)؟

 التسويق الرقمي: يعتبر من المفاهيم الجديدة فى التسويق، والتى يضاف إليها الجديد كل يوم نظرًا للتطور الهائل في التكنولوجيا، وتنافس شركات التكنولوجيا على تقديم المزيد منها.

الكثير من الناس لديها التباس في مفهوم التسويق الرقمي – Digital Marketing- أو ما يطلق عليه أيضًا التسويق الإلكتروني – E-Marketing –، لنبدأ بالتعريف أولا، فالتسويق الرقمي هو استخدام التقنية الرقمية في التسويق أي كانت سواء كانت موجودة في وقتنا الحالي مثل الحواسيب والهواتف الذكية والإنترنت أو سيتم اختراعها في المستقبل مثلا ما تم حديثًا مثل الساعات الذكية والنظارات الذكية أو لربما شيء لا نعلم عنه سيظهر في المستقبل القريب.

إذا التسويق الرقمي أو الإلكتروني هو مظلة كبيرة يقع تحتها عشرات التقنيات والقنوات التي تستخدم للتسويق، مثلا التسويق عبر البريد الإلكتروني أو عبر الشبكات الاجتماعية أو عبر الهواتف الذكية أو عبر محركات البحث أو عبر ما هو متصل بالمتاجر الإلكترونية التي لديها تواجد فعلي على الأرض أو لا.

كيفية التسويق الرقمي؟

إن أي تهور أو دخول غير مسبوق بمعرفة كاملة بكافة وسائل التسويق الرقمي هو فشل ذريع في التسويق، عليك في البداية التعرف على كافة وسائل التسويق الرقمي والتي حتى وقتنا الحالي تبدأ من البريد الإلكتروني انتقالًا إلى مواقع التواصل الاجتماعي ثم محركات البحث والهواتف الذكية، ثم تفصيلًا للوسائل بكافة أشكالها وطريقة الوصول إليها، إن أكثر الطرق والقنوات الرقمية انتشارًا وتأثيرًا حاليًّا هي شبكات التواصل الاجتماعي، وهذا أيضًا عالم أكبر إذ أن قنواته كثيرة وكل من هذه القنوات تحتاج لاستراتجيات وآليات وأدوات خاصة بها لتحقيق أقصى استفادة منها.

هل يكفي التخصص بقناة واحدة من قنوات التسويق الرقمي؟ بالطبع لا!

إن الجمهور المستهدف لأي منتج لا يتواجد فقط على قناة واحدة أو قناتين من قنوات التسويق الرقمي، ولهذا فإن أي شركة تمتلك منتجًا عليها العمل على استراتيجية استغلال كافة قنوات التسويق الرقمي بكافة تفاصيلها للوصول إلى أكبر عدد من الفئة المستهدفة والجمهور، في النهاية أنت تبحث عن تحقيق أهدافك التي تحتاج إلى تكامل هذه القنوات فيما بينها لتعزيز ظهورك واسمك ورسالتك التسويقية.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد