يعمل مسؤلو الأمن القومي في الولايات المتحدة على حساب ما قيمته أكثر من 20 عامًا من الأسلحة التي تم توفيرها للجيش الأفغاني ، حيث تثير صور مقاتلي طالبان وهم يلوحون ببنادق أمريكية الصنع ويركبون عربات همفي مهجورة؛ مخاوف بشأن ما تبقى وراءهم.

واستولت طالبان على مجموعة من المعدات العسكرية الحديثة عندما اجتاحوا القوات الأفغانية التي فشلت في الدفاع عن مراكز المقاطعات. وتلا ذلك مكاسب أكبر، بما في ذلك الطائرات المقاتلة، عندما داهمت حركة طالبان عواصم الولايات والقواعد العسكرية بسرعة مذهلة، تصدرت أهدافها الاستيلاء على الجائزة الكبرى، كابول. ومع سيطرة حركة طالبان على الحكومة الآن ، أصبح بإمكان المجموعة المقاتلة الآن الوصول إلى مجموعة واسعة من الموارد العسكرية التي خلفتها أمريكا.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن عندما دافع عن قراره بسحب القوات الأمريكية وترك القتال للسكان المحليين «قدمنا ​​لشركائنا الأفغان كل الأدوات – دعني أؤكد: كل الأدوات».
والآن ، لدى طالبان قوة جوية و11 قاعدة عسكرية. ويتضمن ذلك جيشًا من الجنود المدربين جيدًا والمجهزين بأحدث الأسلحة والأدوات ، وقواعد عسكرية جيدة التخطيط ولكن الأهم من ذلك – سلاح الجو.

وفقط لإعطاء فكرة ، في الأشهر الثلاثة الماضية فقط من أبريل (نيسان) إلى يوليو (حزيران) 2021 ، سلمت الولايات المتحدة إلى قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية (ANDSF) ست طائرات هجومية خفيفة من طراز A-29 ، و 174 مركبة عالية الحركة متعددة الأغراض ذات عجلات (همفي) ، حوالي 10 آلاف صاروخ شديد الانفجار 2.75 بوصة ، 61 ألف طلقة شديدة الانفجار 40 ملم ، 9 ملايين طلقة من عيار 0.50 ، و2015600 طلقة من عيار 7.62 ملم.

ولكن قوات الدفاع الأفغانية أظهرت القليل من الشهية لهذه المعركة ، وعشرات الآلاف من أفرادها، ألقوا أسلحتهم – فقط لكي تلتقطها طالبان على الفور. وتمتلئ وسائل التواصل الاجتماعي لطالبان بمقاطع فيديو لمقاتلي طالبان يستولون على مخابئ الأسلحة – معظمها قدمته القوى الغربية. وتظهر لقطات لجنود أفغان يستسلمون في مدينة قندز الشمالية عربات للجيش محملة بأسلحة ثقيلة ومثبتة بمدافع مدفعية بأمان في أيدي مقاتلي المقاومة.

وفي مدينة فراه الغربية ، قام المقاتلون بدوريات في سيارة عليها نسر ينقض على ثعبان – الشارة الرسمية لجهاز المخابرات في البلاد. فبينما أخذت القوات الأمريكية معها معدات «متطورة» عند انسحابها، سلمت حركة طالبان المجموعة «عربات وعربات همفي وأسلحة صغيرة وخفيفة ، وكذلك ذخيرة».

وإن مبلغ 83 مليار دولار الذي تم استثماره في القوات الأفغانية على مدى 20 عامًا هو ضعف ميزانية العام الماضي لكامل سلاح مشاة البحرية الأمريكية، وهو أكثر بقليل مما خصصته واشنطن في العام الماضي لمساعدات طوابع الغذاء لنحو 40 مليون أمريكي. ويقول الخبراء إن مثل هذه العمليات العسكرية أعطت طالبان دفعة قوية.

كما تم مؤخرا تسليم 11 قاعدة ومجمعًا عسكريًّا إلى قوة الدعم الوطنية الأفغانية (ANDSF) تشمل نيو أنتونيك، ومطار قندهار، ومعسكر موريهيد، ومجمع كابول الجديد، ومبنى بلوكهاوس، ومعسكر ستيفنسون، ومعسكر دواير، ومعسكر لينكولن (كامب مارمال)، ومعسكر أرينا، ومطار باغرام. ومع اقتراب رحيل القوات الأمريكية ، تجد طالبان نفسها الآن متدفقة بالأدوات التي زودتها بها الولايات المتحدة ، دون الحاجة إلى جمع فلس واحد.

وقال مسؤولون في الإدارة الاميركية لشبكة «سي إن إن» إنه لا توجد في الوقت الراهن أي خطط للولايات المتحدة لاتخاذ أي إجراء لتدمير الأسلحة باستخدام الضربات الجوية أو وسائل أخرى ما لم يشكل شيء ما تهديدًا مباشرًا للقوات الاميركية في المطار.

وبدأ تدمير المعدات الأمريكية في أفغانستان وإزالتها بشكل جدي بعد وقت قصير من توقيع إدارة ترامب اتفاق الدوحة في فبراير (شباط) 2020، وبدأ الجيش في تقليص تواجده من 8500 جندي إلى 2500.

وفي الأسابيع الأخيرة من الانسحاب، كان عدد من الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة في أفغانستان تهدف إلى تدمير المعدات الأمريكية على وشك أن تجتاحها طالبان. ولم تدمر الولايات المتحدة جميع المعدات المتبقية للجيش الأفغاني لأنها اعتقدت، حتى فوات الأوان، أن القوات الأفغانية ستقاوم.

ومع ذلك، فإن حقيقة أن عددًا كبيرًا من الأسلحة والمركبات تُركت في الخلف هي أحد أعراض النقص الأوسع في التخطيط الذي دخل في الانسحاب نفسه. وفي حين أن طالبان يمكن أن تستخدم بالتأكيد على الفور الأسلحة الصغيرة والعربات المدرعة الأمريكية الصنع، يشكك المسؤلون الأمريكيون في أنهم يستطيعون تحويل الطائرات الأمريكية إلى وحدة قتالية قابلة للحياة.

وفي تطور آخر ، ورد أن مقاتلي طالبان قد وضعوا أيديهم على أجهزة بيومترية يستخدمها الجيش الأمريكي لتتبع الأفغان. والأجهزة المعروفة باسم HIIDE «تحتوي على بيانات تحديد الهوية مثل مسح قزحية العين وبصمات الأصابع ، بالإضافة إلى معلومات السيرة الذاتية ، وتستخدم للوصول إلى قواعد البيانات المركزية الكبيرة»، ووفقًا لمجلة The Intercept، استخدم الجيش HIIDE لتتبع السكان المحليين العاملين في البنتاجون ، مما أدى إلى مخاوف من أن تستخدم طالبان البيانات لتحديد واعتقال الأفراد الذين قد تعدهم خونة.

وبعد دراسة كل هذا السيناريو ، يعتقد خبراء دوليون أنه مع استيلاء طالبان على كميات كبيرة من الأسلحة والطائرات الأمريكية المتطورة للغاية، هناك احتمال واضح بأن هذه التكنولوجيا العسكرية الحساسة يمكن أن يتم نقلها إلى روسيا والصين.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد