هذه الشخصية شغوفة بميزاتها، وتسعى دائمًا للشهرة ولفت الانتباه، حال لسان الشخصية النرجسية إما تحطيم لغيره على أنه لا شيء أو أنه لا يعرف ما فاته بعدم معرفته للشخص النرجسي، تعشق هذه الشخصية ذاتها وتحتاج للأضواء في مواقع التمثيل والقيادة والألعاب الرياضية التنافسية بالذات، إن هاجس هذه الشخصية هو التأثير في الآخرين وعادةً ما يريدون أن يكونوا الطفل المدلل للجميع، طبعًا فإن الشخصيات الأنانية والاستحواذية هي أول من يحاول مسح الشخصية النرجسية عن الوجود بتأليب جميع من حولهم عليهم، هذه الشخصية شجاعة عادةً.

الشخصية النرجسية تسقط المشكلات على غيرها وتحتاج لضحية ما حولها لتتهمها بالنرجسية، كما تنجذب الشخصية النرجسية للأشخاص الناجحين ولا تحتمل أن ترى غيرها ناجحًا أبدًا، وبمعنى آخر لا تحتمل أن توجه بؤرة الاهتمام لغيرها أبدًا، يبحث النرجسيون عن أعداء بالمواصفات التالية: من يسارع الناس للتعرف عليهم، من لديهم قدر كبير من الطاقة، من يتعلمون بسرعة، من يستطيعون إنجاز أي مهمة توكل إليهم، ومن يجيد الارتجال والعروض التقديمية، لذا تسعى الشخصية النرجسية بتوظيف من تعاديهم لصالحها أيضًا بحيث تعيد بؤرة الاهتمام لها على أن العدو يعمل لها!

الشخصية النرجسية ببساطة لا ترحم من تجده ناجحًا في عمله أبدًا، النرجسي يحب ما يقوم به من المحاولة للحصول على الشهرة والأضواء وفي كل مرة تقال لهم كلمة (لا) فإنهم يزيدون في طلباتهم ومحاولة إرغام الناجحين أو أي شخص لديه تأثير إيجابي على الانصياع لهم وترويضهم.

على سبيل المثال في إحدى الشركات قام إكس بأخذ إجازة طويلة غير مدفوعة ليتفرغ لعائلته، وعاد إلى أجواء العمل بعد إنجاب أطفاله الخمسة وتأمين انتقال عائلته، وحينما عاد وجد مايكل قد أحرز تقدمًا في عمله وحصل على ترقية جديدة لأنه أحسن عمله في حين كان إكس كثير الاتكالية عليه ويحاول إشغاله بأي طريقة ليتخلص منه، إكس شاب عادي لا يملك أي مقومات استثنائية في عمله بل إنه يصعد دائمًا على حساب غيره ويجيد سرقة فرص الشهرة من زملائه كما يستمر باتهامهم بأنهم نرجسيين. ويركز بالذات على مايكل وعلى إفشاله بأي طريقة ممكنة.

 إكس شخصية نرجسية وبدأ يخبر من حوله بأنه قلق على أداء فريق العمل وعلى الشركة وبدأ بوصف تأثير مايكل عليهم على أنه زاحف إليهم جميعًا وسيؤثر على رضا مرؤوسيهم، لقد حصل مايكل على فرصة عمل خارج المؤسسة أفضل بكثير ولكن إكس بوصفه نرجسيًا لا يحتمل غياب شخص يستطيع إيقاع اللوم عليه وسحب الأضواء منه ويحتاج إلى هذه الضحية، فقام بتشويه سمعته عدة مرات ونجح في تجريده من نجاحاته، يقوم إكس باستفزاز مايكل باستمرار ووضعه في مواقف دفاعيه ثم يبدأ بكيل اللوم والاتهامات له عن طريق توجيه أنظار فريق العمل إلى مايكل على أنه سبب إفشال المجموعة وتوجيه الأنظار إلى إكس على أنه المخلص لها وأنه يريد مساعدة مايكل ليتخلص من نرجسيته! طبعًا قام إكس بمبادرة لتوظيف طاقات مايكل على أنه أحد موظفي القسم الذي يرأسه ويقوم بتنحيته في كل مرة تأتي فرص حقيقية للحصول على التقدير والشكر، كما قام إكس بإشغال مايكل ببرامج عمل إضافية مستغلًا احتياج مايكل للعمل لأنه يقوم بتوفير نفقات علاجية لابنته المصابة بالسرطان، وأخيرًا فقد طلب إكس من مايكل أن يمثل دور الشخصية الضعيفة في الاجتماعات لأنه يريد إدارة الاجتماع بشكل أفضل وادعى أن مايكل هو الوحيد القادر على تفهمه ومساعدته ويمكن الاتكال عليه لأداء المهمة مما جعله يبدو ضعيفًا فعلا أمام بقية أفراد الفريق.

هناك فرق بين الشخصية الواثقة من نفسها والشخصية النرجسية، في أن الشخصية النرجسية تسعى لتحطيم غيرها بينما الشخصية الواثقة من نفسها تساعد الآخرين، كما أن الشخص الواثق بنفسه يعرف حدوده جيدًا ويفتخر بإنجازاته من عمله، أما النرجسيون فإنهم يسرقون أعمال غيرهم ومشاريعهم، للتعامل مع الشخص النرجسي أنصحك بعدم الاستجابة له منذ بداية محاولاته لبدء سيل طلباته التي لا تنتهي مدعيًا أنك شخص جيد أو أنه يحاول مساعدتك كما أنصحك أن لا تصدق تملقه الزائد إذ أنه أحد إشارات الشخصية النرجسية.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد