لقد فشلت الانتخابات العامة الرابعة في إسرائيل خلال عامين حتى الآن في الخروج من المأزق السياسي في البلاد. ولكن ذلك شكل انفصالًا عن السياسة الإسرائيلية كالمعتاد مع صعود منصور عباس، السياسي العربي الإسلامي الذي قد يقدم أو يكسر محاولة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لولاية سادسة قياسية في منصبه.

وبعد الانتخابات، وصل نتنياهو والمعارضة الإسرائيلية إلى طريق مسدود بدون أغلبية واضحة. وكان حلفاء رئيس الوزراء يغازلون القائمة العربية الموحدة بهدوء، وهو حزب إسلامي معروف بالاختصار العبرية «راعم»، والذي ظهر من التصويت على أنه فصيل متأرجح محتمل بين الكتلتين.

إن مجرد فكرة أن حزبًا بقيادة عربية يمكنه أن يحدد من يتولى منصب رئيس الوزراء القادم، تمثل علامة فارقة في السياسة الإسرائيلية وبالنسبة للأقلية العربية في البلاد – التي تشكل خُمس السكان.

وفي معظم تاريخ إسرائيل، تم تهميش الأحزاب التي يقودها العرب في قاعات البرلمان وتجاهلها كشركاء محتملين في الائتلاف. وحتى الآن، لم يشارك أي حزب بقيادة عربية في حكومة ائتلافية.

ولكن نتنياهو، الذي يواجه ثلاث قضايا فساد منفصلة، يائس أكثر من أي وقت مضى للاحتفاظ بالسلطة والتخفيف من تأثير محاكمته الجنائية. ولتحقيق هذه الغاية، يبدو الآن أنه مستعد لإنهاء المحظور – رغم أنه ليس من الواضح على الإطلاق أن حزبه الليكود أو شركائه في الائتلاف اليميني سوف يستمرون في العمل. وقد نصح حاخام يميني بارز بالفعل بعدم ضم راعم إلى أي ائتلاف.

وفي وسط المناورة منصور عباس، رئيس راعم البالغ من العمر 46 عامًا. وقد عمل عباس على الفوز على نتنياهو لعدة شهور، ودعاه للمثول في جلسات استماع لجنته البرلمانية، ودعمه في التصويت البرلماني، وأخبر المراسلين أنه مستعد للتعامل مع رئيس الوزراء.

وفي الأيام التي تلت الانتخابات في وقت سابق من شهر مارس، أشاد أعضاء بارزون في حزب الليكود بعباس، بينما التقى به أعضاء آخرون في الحزب علنًا. كما التقى عباس مع يائير لابيد، زعيم حزب يش عتيد الوسطي ومنافس نتنياهو الرئيس.

ورغبته في الانخراط سياسيًا مع كلا جانبي الممر أعطت راعم بعض النفوذ الإضافي. وعادة ما تكون الأحزاب التي يقودها العرب متمركزة في أقصى اليسار من الطيف. وفي النظام البرلماني التمثيلي في إسرائيل، يمكن للأحزاب التي لديها مرونة أيديولوجية كافية للانضمام إلى ائتلاف يساري أو يميني أن تحدد ثمنًا باهظًا لدعمها، بما في ذلك تمويل ناخبيها.

وفي الفترة التي سبقت تصويت 23 مارس (آذار)، دفع هذا النهج عباس للانفصال عن القائمة المشتركة، وهو تحالف من خمسة أحزاب – الآن أربعة – غالبيتها من العرب، والتي كانت ثالث أكبر فصيل في البرلمان منذ 2015.

وأشارت استطلاعات الرأي بعد التصويت في 23 مارس إلى أن راعم لن يتجاوز العتبة المطلوبة لدخول البرلمان، لكن بحلول اليوم التالي، حشد الحزب عددًا كافيًا من الأصوات لأربعة مقاعد في المجلس المؤلف من 120 عضوًا.

إن انشقاق راعم عن تحالف الأحزاب العربية دفع الثمن للمجتمع: فقد بقي العديد من الناخبين العرب الإسرائيليين بعيدًا عن صناديق الاقتراع، مما يعكس الإحباط من انقسام القائمة المشترك.

وانخفضت نسبة مشاركة الناخبين بين العرب بنحو 15 نقطة مئوية إلى أقل بقليل من 50٪. ونتيجة لذلك، سيسيطر راعم والقائمة المشتركة على 10 مقاعد بينهما في البرلمان الجديد مقابل 15 مقعدًا كانت القائمة المشتركة قد شغلتها.

عندما كانت القائمة المشتركة ثالث أكبر حزب، كان من السهل استهدافها وتشويهها ونزع الشرعية عنها من قبل الليكود؛ مما يجعل من الصعب حتى على أحزاب يسار الوسط النظر في إشراك الفصيل في أي ائتلاف. وكانت حملة راعم صامتة إلى حد كبير بشأن قضية الدولة الفلسطينية، وركزت بدلًا عن ذلك على القيم المحافظة.

وعكست حملة راعم اتجاهًا دام سنوات بين السياسيين العرب للتركيز على المشكلات الاجتماعية والاقتصادية بدلًا عن الخلافات السياسية المستعصية مع الأغلبية اليهودية. واشتمل شعار الحزب على كلمة «الواقعية» – إشارة إلى أن راعم ينوي معالجة القضايا اليومية بما في ذلك إحباط الشباب العرب الذين يعانون من نقص التمثيل في بيروقراطية الحكومة.

وطوال الحملة الانتخابية، بدا أن نتنياهو يضع الأساس لإمكانية التعاون مع راعم. وتوقف رئيس الوزراء عدة مرات في البلدات العربية في محاولة للحصول على الأصوات، مدعيا أن حكومته خصصت أكبر مبالغ من المال العام لتحسين البنية التحتية في البلدات العربية.

وبالنسبة لنتنياهو فإن تغيير الوجه صارخ. عندما اعتمد رئيس الوزراء آنذاك إسحاق رابين على أصوات الأحزاب التي يقودها العرب في البرلمان لتمرير اتفاقات أوسلو للسلام مع الفلسطينيين في التسعينيات، اتهمه نتنياهو وشخصيات سياسية أخرى من اليمين باستهزاء إرادة الأغلبية اليهودية.

ولكن الوصول إلى هناك لم يزل صعودًا صعبًا بالنسبة لنتنياهو. وقال آخرون من اليمين، بمن فيهم أعضاء في الحزب الصهيوني الديني اليميني المتطرف، إنهم لن يجلسوا في ائتلاف مع حزب بقيادة العرب. وبدون هذا الحزب، سيفشل نتنياهو في الحصول على أغلبية برلمانية.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد