نشر موقع عربي 21 مقالًا مترجمًا عن موقع ميدل إيست آي عن موقف الأنظمة العربية من قضية الهند وكشمير وإليكم نص المقال:-

تقاعس زعماء العالم الإسلامي عن مساءلة الهند عما تقوم به من قمع بحق أهل كشمير.

مر أسبوعان منذ أن أصدرت الهند مرسوماً جرد كشمير من استقلالها الذاتي، ومنذ ذلك الوقت والمنطقة خاضعة لحالة من الإغلاق والعزل التام.

وما زالت خطوط الهاتف وخدمات الإنترنيت مقطوعة، وحركة الناس مقيدة، وجرى اعتقال النشطاء والسياسيين وحتى الأطفال. وفي هذه الأثناء نُشر عشرات الآلاف من جنود القوات الهندية حيث يجوبون شوارع البلدات والقرى ويفرضون عليها رقابة مشددة.

يشكل قرار الهند إلغاء المادة 370، ذلك البند الدستوري الذي يمنح كشمير حكمها الذاتي، استفزازاً صارخاً من الممكن أن يؤدي إلى إشعال منطقة جنوب أسيا بأسرها.

على الرغم من الغضب الذي عبرت عنه جموع المسلمين حول العالم، ورغم أن هذا الإجراء قوبل بالتنديد من المراقبين الذين اعتبروه انزلاقاً سريعاً من قبل الهند نحو السلطوية والتجاهل المحموم لحقوق الأقليات، إلا أنه لم يثر رد فعل يذكر من القيادات في العالم العربي.

رد فعل خافت

بالكاد مرت أربع وعشرون ساعة على قرار الحكومة التي يقودها حزب بي جيه بيه بشأن كشمير، وإذا بسفير دولة الإمارات العربية المتحدة في نيودلهي يصف القرار بأنه شأن داخلي، مضيفاً أن من شأنه أن “يحسن العدالة الاجتماعية والأمن وسط الناس الذين ستتعزز الثقة لديهم بالحكومة المحلية … وسوف يشجع على مزيد من الاستقرار والسلام.”

على الرغم من أن وزارة الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة أصدرت بعد ذلك بياناً أكثر جدية، إلا أن المراقبين اعتبروا تصريحات السفير الأولية أكثر تمثيلاً لموقف حكومة بلاده.

أما المملكة العربية السعودية فطالبت “الأطراف المعنية في جامو وكشمير بالحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة وأن تأخذ بعين الاعتبار مصالح شعوب المنطقة”، بينما أصدرت وزارة الخارجية القطرية بياناً مقتضباً دعت فيه مواطنيها إلى مغادرة كشمير “في ضوء التطورات الأخيرة.” ولم يذكر البيان شيئاً عن حجم القمع الذي يمارس في كشمير كما لم يعبر عن أي قلق إزاء مصير شعب كشمير.

وبعد محادثة أجراها مع رئيس وزراء باكستان عمران خان، قال ملك البحرين إن بلاده كانت “ترصد التطورات في كشمير بقلق عميق وتتمنى أن يتم حل جميع القضايا عبر الحوار”، وذلك بحسب ما ورد في تصريح لمكتب عمران خان. تجلى هذا “القلق العميق” بوضوح عندما أعلنت وزارة الداخلية البحرينية أنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد مجموعة من المصلين الذين تجمهروا للإعراب عن دعمهم لكشمير بعد أداء صلاة العيد. ولم يأت فجر اليوم التالي حتى تمت إزالة جميع المشاركات التي نشرها أصحابها في مواقع التواصل الاجتماعي تعبيراً عن تضامنهم مع أهل كشمير، سواء من خلال تصريحات شخصية لهم أو عبر نشر مقاطع فيديو وصلتهم.

في هذه الأثناء بادرت منظمة التعاون الإسلامي، وهي كيان إسلامي جامع يضم سبعة وخمسين بلداً، بالتنديد بالهند لفرضها قيوداً دينية على الكشميريين المسلمين – في موقف اعتبره أحد الأكاديميين الكشميريين “نفاقاً”، إذا ما أخذنا بالاعتبار صمت منظمة التعاون الإسلامي على الانتهاكات الأوسع التي يتعرض لها الناس في الوادي.

الآثار الاقتصادية

لا يستغرب غياب الزعامة العربية بشأن هذه المسألة إذا ما أخذنا بالاعتبار أزمة العقد الاجتماعي التي يعيشها العالم العربي نفسه، بالإضافة إلى فشل المنطقة في التصدي لما ارتكب بحق مسلمي الروهنجيا في ماينمار ومسلمي الإيغور في الصين، أو الحملة التي تتعرض لها الأقلية المسلمة في جمهورية أفريقيا الوسطى. وما اليمن عن ذلك ببعيد، وهو البلد الذي بات موطن أكبر كارثة إنسانية صنعتها يد البشر في العالم، ويُنسب الفضل فيها للنخب المسلمة في المنطقة.

بينما تعتبر إسرائيل مهمة جداً للمحور السعودي الإماراتي المصري في إخماد التطلعات الديمقراطية للجماهير العربية، فإن الهند والصين أساسيتان بالنسبة لاقتصاديات منطقة الشرق الأوسط. وثمة سياسة مشتركة هدفها تجنب إظهار التحدي علانية للشؤون المحلية للأطراف المعنية.

فعلى سبيل المثال، عندما بدأ الحصار الذي تتزعمه السعودية ضد قطر في عام 2017، وصفت الهند ما جرى بأنه “مسألة داخلية تخص مجلس التعاون الخليجي”، بينما قامت في نفس الوقت وبشكل متزامن بتنظيم رحلات الطيران ما بين الهند وقطر.

ورغم أن كشمير عبارة عن نزاع دولي، إلا أن الهند بذلت كل ما في وسعها لإقناع شركائها بالتعامل مع المسألة كما لو كانت شأناً داخلياً.

قوة الهند ملموسة، فهي ليست فقط ثالث أكبر مستهلك للطاقة في العالم تستورد أكثر من ستين بالمائة من احتياجاتها النفطية من الشرق الأوسط، بل هي أيضاً ثاني أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات العربية المتحدة.

لقد أدى ترتيب المصالح الجيوسياسية إلى إعادة صياغة العلاقة بين الهند والخليج، والتي باتت استراتيجية أكثر، وتقترب من المحور الإسرائيلي السعودي الإماراتي دون إقصاء إيران، على الرغم من توقف الهند عن شراء النفط الإيراني بسبب إعادة فرض العقوبات الأمريكية. وعلى الرغم من أن إيران كانت تقليدياً تعبر عن موقفها صراحة تجاه قضية كشمير إلا أنها هذه المرة لم ترفع عقيرتها بشيء يذكر.

الخيانة العربية

ما كان ذات يوم أفعالاً وتصريحات لا تقدم ولا تؤخر بات الآن موافقة ضمنية من قبل النخبة العربية.

في الأسبوع الماضي، تعمقت العلاقة بين المملكة العربية السعودية والهند بإعلان شركة أرامكو المملوكة للدولة السعودية عن نيتها شراء حصة قدرها عشرون بالمائة من العمليات النفطية التي تنفذها ريلايانس إنداستريز، والتي تعتبر واحدة من أضخم الشركات الهندية.

وبهذا سوف تعمل الرياض مع شركة يملكها موكيش أمباني، الرجل الأوسع ثراء في آسيا. يتوقع أن يلعب أمباني، والذي يعرف بارتباطاته الوثيقة برئيس الوزراء نارندرا مودي، دوراً محورياً في الغزو الاقتصادي الهندي لكشمير، فبعد نداء وجهه مودي الأسبوع الماضي للاستثمار في كشمير قال أمباني إنه سيشكل فريق عمل خاص للتصدي لاحتياجات التنمية في كشمير.

في نفس الاتجاه، أعلنت الهند هذا الأسبوع أن الإمارات العربية المتحدة والبحرين سوف تستضيفان مودي في زيارتين رسميتين. وقالت أيضاً إن الإمارات العربية المتحدة سوف تمنح مودي وسام زايد، وهو أعلى منحة مدنية في البلاد، وأن زيارته إلى البحرين ستكون الأولى التي يقوم بها رئيس وزراء هندي.

أن تناشد المملكة العربية السعودية كافة الأطراف “بالأخذ بعين الاعتبار مصالح شعب المنطقة”، ثم تعمل مع الشركة التي تسعى لاستغلال نفس ذلك الشعب، المكمم الأفواه والمحاصر، وأن تتجرأ الإمارات العربية المتحدة على تقليد مودي بأعلى وسام لديها في نفس هذا التوقيت، وأن تقوم البحرين كذلك باستضافته دونما خجل أو وجل بينما مصير كشمير ما يزال في مهب الريح، كل ذلك يثبت مدى استعداد السلطويين العرب للذهاب بعيداً في نزع الصدقية عن معاناة شعب مظلوم خشية ما يمكن أن يعنيه ذلك في نهاية المطاف بالنسبة لهم.

وكما فعلت إسرائيل بالفلسطينيين، تسعى الهند إلى اعتبار القلاقل في كشمير قضية دينية – وهو الأمر الذي كثيراً ما يرد في تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – وتحاول تبرير القمع الذي تمارسه من خلال الزعم أنها تكافح الإرهاب. ولعل ما يسر لها ذلك وأوجد لديها المسوغ هو ارتفاع عدد المساجد الممولة سعودياً وانتشار التعاليم الوهابية في الوادي.

ما من شك في أن ذلك سمح للهند بأن تتعمد الخلط بين المناضلين من أجل الحرية والمتطرفين وتحميل الباكستان المسؤولية عن “تصدير” الشقاق، على الرغم من أن حق تقرير المصير ما هو في الأساس إلا وعد قطعته على نفسها الأمم المتحدة وأن المقاومة كانت باستمرار وإلى حد بعيد شأناً محلياً خالصاً.

تكشف التصريحات الضعيفة والتعيسة التي تصدر عن النخب العربية فيما يتعلق بكشمير أن المشروع الاستيطاني الاستعماري ليس مما يعارضونه وإنما تطور يجدون أنفسهم في انسجام تام معه.

 

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد