ناهض حتّر والقراءة الخلدونية للتاريخ العربي المعاصر

القراءة الخلدونية للتاريخ تعتمد بالأساس على المحرّك العصبي في الفرقة الإثنية أو الدينية لتحفيز النهضة وبناء الكيان السياسي الجامع، ناهض حتّر يلفت إلى المحرك العصبي في النهضة العربية الحديثة، العصبية المسيحية كانت هي الرياديّة في تحفيز النهضة العربية وتفعيلها في فترة زمنية ما بين أواسط القرن التاسع عشر حتى بدايات القرن العشرين، تمثلت النهضة بداية في نشاط بطرس البستاني، ناصيف اليازجي وجرجي زيدان اقتصر نشاطهم النهضوي في اللغة والأدب، وتمثل النشاط السياسي القومي العربي في مفكرين وسياسيين أمثال أنطون سعادة، ونجيب عازوري إلى المفكر المؤسس ميشيل عفلق، نجاح العصبيّة المسيحية لتحفيز النهضة العربية الحديثة متعلق بالخطاب القومي العربي.

أواسط القرن العشرين انطلقت العصبية السنية لاستئناف النهضة العربية، الطليعة السياسية التي سادت هذهِ الفترة في الوطن العربي: جمال عبد الناصر، أحمد بن بله، هواري بومدين، ياسر عرفات، القذافي وصدام حسين، هذهِ الطليعة السنية ارتبطت بالخطاب القومي العربي والإسلام المعتدل، ونجحت العصبية السنية في استقطاب الطوائف والفرق في الوطن العربي وشملِها في داخل الخطاب القومي الجامع.

العصبية الشيعية هي المرحلة الثالثة في تاريخ النهضة العربية الحديثة التي برزت مع حزب الله اللبناني المقاوم للاحتلال الإسرائيلي والمعادي للهيمنة الغربية الأمريكية، وأيضًا الحركة الشعبية في البحرين وقائدها الشيخ عيسى أحمد قاسم، وجمعية الوفاق الوطني الإسلامي للنضال من أجل الإصلاح والديمقراطية، وأيضًا التيار الصدري في العراق ذي الاتجاه العروبي المقاوم للاحتلال الأمريكي. المرحلة الشيعية ارتكزت على مقاومة الاحتلال ومعاداة الهيمنة الغربية والتطلع للإصلاحات الديمقراطية، ولكن المرحلة الشيعية لم تستطع استيعاب السنة في الوطن العربي. عجْز الخطاب الشيعي العربي هذا ما سنعطيه اهتمام في المقال.

أزمة الخطاب الشيعي العربي

«ماذا يقدح في الغيب؟
أسيف علي؟
قتلتنا الردة يا مولاي كما قتلتك بجرح في الغرة
هذا رأس الثورة
وهذي (البقعة) أكثر من يوم سباياك
فيا لله وللحكام ورأس الثورة
هل عرب أنتم!!!
(ويزيد) على الشرفة يستعرض أعراض عراياكم
ويوزعهن كلحم الضأن». – مظفر النواب

الارتكاز على التشيّع لبناء أيديولوجيا سياسية هي نقطة الضعف في الخطاب الشيعي العربي، وعلاقةِ التشيّع الإيراني السياسي والتشيّع العربي هي أيضًا عامل رئيس في أزمة الخطاب الشيعي العربي لعجزهِ استيعاب السنة العرب، ما دامت العلاقة بين التشيع الإيراني والتشيع العربي على أساس ديني شيعي فلن تنجح العصبية الشيعية في استئناف النهضة العربية وبناء الدولة الحديثة.

حزب الله اللبناني يرتكز خطابهُ على عاملين: العامل الأول، الواقعي العملي يركّز على العلاقات السياسية في منطقة الشرق الأوسط في سياق ميزان القوى، وفهم الأوضاع الراهنة في ضوء التحليل الماركسي، والهيمنة الغربية الإمبريالية على المنطقة وثرواتها، وزرع إسرائيل لتكون ذراعًا إمبرياليًا في المنطقة. العامل الثاني، الأيديولوجي إسلامي- شيعي يرتبط بالتشيع الإيراني على أساس إسلامي- شيعي، وأيضا يتبنى حزب الله اللبناني الشرعيّة الدينية لولاية الفقيه، أزمة الخطاب الشيعي العربي تتعلق في العامل الأيديولوجي إسلامي- شيعي. الخطاب الشيعي العربي لم يستكمل العناصر الأيديولوجية المطلوبة لتحقيق خطاب يرتكز على عامل أيديولوجي جامع، هذهِ الأزمة في الخطاب الشيعي العربي تظهر جليّا أيضًا في البحرين، بعد سلسلة من المظاهرات الشعبية التي طالبت بالإصلاح الديمقراطي التي اندلعت مطلع عام 2011 في سياق الربيع العربي، دور الشيعة كان بارزًا وقائدهم الشعبي الشيخ عيسى أحمد قاسم ونشاط جمعية الوفاق الوطني الإسلامي، تم وصم هذه الانتفاضة الشعبية بالشيعية والطائفية، مباشرة تم قمعها. شَرطيّة نجاح العصبية الشيعية لاستيعاب السنة واستئناف النهضة العربية الحديثة تكون من خلال فك الارتباط الأيديولوجي الشيعي وتبني عامل أيديولوجي قومي عربي جامع.

نحو إصلاح الخطاب الشيعي: الأهواز نموذجًا

إقليم الأهواز أو عربستان تقع بجانب البصرة الجنوب الشرقي للعراق، جميع عرب الأهواز على المذهب الشيعي «يوجد عشرات قلة تحولوا لسنة».
سيطرت إيران على إقليم الأهواز عام 1925، واتبعت سياسات عنصرية ضد العرب الشيعة في جميع المجالات، وخاصة في اللغة والثقافة، استمرت هذه السياسات أيضًا تحت نظام ولاية الفقيه الجمهورية الإسلامية، وتمادت أيضًا هذه السياسات لحملات اعتقال واسعة وإعدام كثير من المواطنين.

هذا الواقع فرض على الخطاب الشيعي العربي المقاوم للاحتلال الإيراني في الأهواز لتبني خطاب مرتكز على عامل أيديولوجي جامع قومي
عربي.

تأسيس حزب السعادة عام 1946 الخطوة لبناء خطاب شيعي نموذجي، هدف الحزب جمع كلمة العرب تحت إطار سياسي يطالب بحقوقهم ويعمل لتحسين أوضاعهم، وانطلقت سلسة من الانتفاضات والثورات التي قُمعت وثمرةُ هذه السلسة في عام 1956 قيام جبهة تحرير عربستان التي تبنت الخطاب القومي العربي، وتبعتها في فترة الستينيات الكثير من المنظمات نتيجة للخطاب القومي العربي السائد، تم توحيدها في إطار الجبهة العربية
لتحرير الأهواز من أجل تحقيق الاستقلال عام 1981، وانطلقت حركة النضال العربي لتحرير الأهواز عام 1999، وبدأت كفاحها المسلح عام 2005.

الخطاب الشيعي العربي في الأهواز استطاع استكمال العناصر الأيديولوجية في خطابه لاستيعاب جميع الفرق والطوائف وخاصة الغالبية السنية في الوطن العربي، تم فك الارتباط إسلامي- شيعي بالعامل الأيديولوجي في الخطاب الشيعي العربي، وتم ربط العامل الأيديولوجي بالقومية العربية فتمكنت من استقطاب دول الخليج السنة لدعم هذا النضال الشيعي العربي. نجاح العصبية الشيعية لاستئناف النهضة العربية الحديثة متعلق بالضرورة بالعامل الأيديولوجي الجامع في هذه الحالة القومية العربية هي العامل الأيديولوجي الجامع، الحركات الشيعية في الوطن العربي عليها الاستفادة والتطلع للنموذج الشيعي في الأهواز.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد