الفن الجميل هو المرايا العاكسة لسلوكيات وقيم وأخلاق المجتمع فكلما كان المجتمع راقيًا كلما انعكست المرايا الجميلة في الإبداع وإظهار القيم والأخلاق التي يتمسك بها المجتمع ويعتبر الفن في تسميته للفنان فنانًا من ناحية القدرة على إظهار المجتمع لتكون مرايا حقيقية للواقع المجتمعي، ويعتبر الفن، وخاصة في مجال التمثيل، هو فن المحاكاة أو التشخيص ليكون أول مسمى للفنان (المشخصاتي).

تعود أهمية الفن في المجتمع إلى درجة تأثيره على غرس القيم والمبادئ والأخلاق التى يتمسك بها المجتمع التربية النفسية للأطفال، تعتمد أساسًا على المحاكاة والتقليد. الولد يتربى.. ويتطبع بالمحاكاة تأثير البيت في التربية هو الانطباع الأول لرسم شخصية الطفل ومقياس مهم لتطور الشخصية الأب والأم أول روافد التربية والتعليم، ثم المعلم، ثم الصحبة المجتمعية، ثم يأتي دور الفن الجميل الهادف ليتمم تلك المنظومة التربوية.

نظرًا لخطورة الفن تسابقت الحكومات والدول العظمى على امتلاك مفاتيح الفن وإمكانياته ومقدراته حتى تستطيع السيطرة الناعمة على الأفراد والشعوب تأثيرات المشاهد التمثيلية تتجاوز في آثارها الخطب المنبرية مراحل بعيدة وآفاق سحيقة اختلفت خريطة الدراما المصرية منذ أن ظهرت على حسب الظروف السياسية المصرية واختلفت رؤية زوايا المجتمع المصري على حسب التوجهات السياسية والاستقرار المجتمعي.

كانت الصورة في أربعينات القرن الماضي، رغم أنها أبيض وأسود، إلا أنها كانت تحكي مجتمعًا راقيًا رائعًا في كل شيء في مظهره وهندامه وملابسه تجد الرجل يرتدي بدلة وكرافت وطربوش يعلوه البهاء والوسامة والابتسامة، سواء كان معلمًا في المدرسة أو مشاهدًا لحفلات غنائية أو موظفًا في الدوائر الحكومية، الشوارع هي الأخرى جميلة ونظيفة تكسوها الخضرة على الجانبين لتحظى القاهرة بلقب أجمل ثاني عاصمة بالعالم تحكي الصورة قيمة الإنسان وكرامته في بلده وقيام كل المؤسسات على خدمته ورعايته والحرص على حياته يحضر إلى أذهان الجميع المشهد الرائع في أحد الأفلام الأبيض والأسود (الدواء فيه سم قاتل، لا تشرب هذا الدواء) تسخير الإذاعة المصرية لنجدة إنسان من تناول دواء بالخطأ قد يودي بحياته.

صورة الشرطى الذي يتولى رعاية الناس وحمايتهم، مفاهيم مدى مسئولية الدولة المصريه عن حياة وأرواح الناس والسهر على حمايتهم ورعايتهم وأنها مؤسسات في خدمة الشعب.
بعيدًا عن تلك الصورة الرائعة هناك صور أخرى قدمتها الدراما المصرية في المحتوى الفني والمعالجة الدرامية، حيث اتسق المحتوى الدرامي على مفاهيم تربوية راقية تثقل قوة المجتمع وتعمل على الارتقاء به نحو الإيجابية والعمل وبناء الشخصية المنتجة والفاعلة في المجتمع على مستوى الدراما القوية كان مسلسل (محمد رسول الله) الذي كان يقوم بطولته محمد الدفراوي وأحمد فؤاد كان من المسلسلات الراقية التى تناولت حقبة تاريخية ربطت أحداث تاريخية بعضها ببعض رباطًا سلسًا ومشوقًا مستندًا في كتابة السيناريو والحوار على كتب السنة والتاريخ الصحيحين بعيدًا عن إضافات المخرج التي قد تحدث لغطًا تاريخيًا أو سرد أحداث لم تكن في التاريخ قصة فرعون مع سيدنا موسى كان يترقبها المشاهد بلهفة كبيرة ليقرأ السيرة من خلال حوار درامي ممتع ومشوق، ثم بعد ذلك تناول جزءًا من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان ربطًا عبقريًا في السيناريو والحوار.

عالجت الدراما المصرية في محتواها كثير من القيم والمبادئ والأخلاق، وكان من بين تلك الأعمال أيضًا مسلسل المال والبنون الاجتماعي الراقي والرائع، ثم انتقل الفن الجميل لتقديم نوع جديد من مسلسلات الكوميديا الهادفة أيضًا كان من بينها مسلسل سنبل ورحلة المليون، ثم مسلسل يوميات ونيس معالجات درامية جيدة كانت تحافظ على القيم الأخلاقية للمجتمع وتعمل على تنميتها والإبقاء على المجتمع متماسكًا وقويًا وإيجابيًا تصدرت الدراما المصرية قمة الصدارة بين الدراما العربية في تلك الفترة الزمنية التي تسمى بالفترة الذهبية للدراما المصرية (نهاية السبعينات والثمانينات من هذا القرن، لكن مع التقلبات السياسية المصرية حدث خلل كبير جدًا في المحتوي والمضمون أدى إلى انحسار بريق الشاشة المصرية وتفوق الدراما السورية لفترة ليست بالقصيرة سنعرض معالم المحتوى الفني والمعالجة الدرامية في تلك الفترة الزمنية وتأثيراتها على الدراما المصرية ومستقبلها وأثرها السلبي على المجتمع في مقال قادم إن شاء الله.

والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد