المقالات أصبحت تميل الي الحشو الزائد

معظم المقالات الآن تمتلئ بالحشو خصوصا من نوعية العناوين الجاذبية للانتباه التي تفتقد لمضمون جاد. والتي عادة تحتوي علي معلومات مكررة وأغلبها هو مجرد نسخ لفقرات من مقالات مختلفة في نفس الموضوع.

 

 

المقالات من هذا النوع مثل مقالات الأعداد، “عشر خطوات لتصبح ناجح” و”ستة خطوات لتصبح رائد أعمال”. في البدء كانت هذه المقالات تحوي معلومات سريعة ومفيدة قد تكون محفزة لمزيد من القراءة في هذا المجال. أما الآن فمجرد رؤية تلك النوعية من العناوين يجعلك تتجاهلها تماما لعلمك بما تحتويه مسبقا.

 

 

المقالات تعطيك أفكار سريعة (وفي كثير من الأحيان سطحية) ولا تهتم بترسيخها في فهمك، لا بأس بقراءة المقالات إذا كان لديك فضول بالنسبة لمجال أو موضوع معين، ولكن لا تعتمد عليها في تكوين وجهة نظر متكاملة حول هذا الموضوع. فمقال واحد قد يتناول الموضوع من وجهة نظر واحدة أو زاوية ضيقة، ولكنه يفتقد إلي تقديم الصورة الأكبر لهذا الموضوع بشكل يُمّكنك من اتخاذ قرار بشكل سليم. بينما الكتاب عن طريق فصوله وتنظيمه يتناول الأمر من عدة زوايا بعيوبها ومميزاتها. يتناول آراء الآخرين باستفاضة و يفتح لك مجالات أوسع لتقرأ فيها.

 

 

ولأن الكتاب يتناول الموضوع بعمق أكبر، بعد قراءته ستكون لديك رؤية شبه مكتملة لتنفيذ ما قرأت، وحتي إن لم تشعر أنك جاهز بعد لاتخاذ قرار، سيفتح لك الكتاب آفاقا أخرى قد تكون مواقع، كتب أو مجالات لها علاقة بصلب الموضوع وقد تساعدك في توسيع معرفتك في هذا الموضوع.

 

 

المقالات قد تكون تلخيصا لموضوع قد قرأت عنه من قبل

هل هذا يعني أن المقالات لا فائدة منها، بالطبع لا. إذا أردت معرفة معلومات سريعة عن شيء ما. فان المقال هو أفضل مصدر لهذه المعلومات، فالمقالات تفيد في تلخيص الافكار وعرضها بشكل موجز بشرط أن تكون قرأت عن الموضوع من قبل حتي تحقق أكبر استفادة.

 

 

المقالات تمكنك من مشاركة ما تعلمته مع مجتمعك وتحفز لديه الدافع لمزيد من القراءة وهناك قراء كثر تحولوا من قراءة المقالات الي الكتب بعد انفتاحهم على القراءة وحبهم لها.

 

 

ملخص ما جاء في هذا المقال، ان لا تعتمد بشكل كبير علي المقالات فقط في تكوين ثقافتك ووعيك لما يحدث حولك. فستكون دائما المعلومة ناقصة لديك. بل ادمج قراءة الكتب واجعلها تمثل الجانب الأكبر من وقت القراءة لديك. بهذا تستطيع تكوين ثقافة عميقة وفي نفس الوقت اجعل المقالات تستثير فضولك في مواضيع  جديدة. باختصار اجعل المقالات بوابتك للكتب. وإذا انتهيت من قراءة كتاب وأعجبك، لخصه و شاركه مع الآخرين، يمكنك معرفة كيفية تلخيص كتاب في خطوات عملية في هذا المقال

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد