خزانة الأدب، قبة العلم، بندقية الشرق، ذات الوشاحين، حاضرة العرب، عروس الخليج، وثغر العراق الباسم، هذه أسماء تلك الفاتنة المسبية، أن تجتمع عندك أنفس الكنوز فوق الأرض وتحت الأرض ليس كافيًا لتحيا كما يجب، أن تكون محاطًا بنهرين عذبين وبحر ليس ضامنًا أن ترتوي، خير دليل على ذلك مدينة البصرة.

مدينة يشكل الاحتياطي النفطي لها مع شقيقتها ميسان حوالي 80 مليار برميل، ما يعادل 70% من مجموع الاحتياطي النفطي العراقي.

مدينة تصدر من موانئها للعالم 3.566 مليون برميل يوميًّا حسب إحصاء وزارة النفط لشهر يوليو (تموز) الماضي، يباع البرميل الواحد بـ69.32 دولار أمريكي لتكون عائدات شهر واحد بقيمة تتجاوز 7.3 مليار دولار، لمن لا يهوى قراءة الأرقام لنكتبها: سبعة مليارات وثلاثمائة مليون دولار.

ماذا يمكننا أن نفعل بربع هذا المبلغ فقط؟

بمليار دولار واحد من هذا المبلغ، وبغض النظر عن مصادر الدخل الأخرى كالموانئ، والزراعة، والسياحة، يمكننا أن نشيد برجًا كبرج خليفة في الإمارات، أطول برج في العالم، والذي بلغت تكلفة إنشائه مليارًا ونصف مليار دولار. يمكننا أن نبني برجًا كبرج المملكة الموجود في العاصمة السعودية الرياض، والذي يعد الأعلى فيها، والذي كلف بناؤه مليار دولار. يمكننا أن نشيد برجًا كبرج البحرين المالي الذي يعد الأعلى هناك مع كل مرفقاته، والذي شيد بقيمة 1.5 مليار دولار. يمكننا أن نقيم برجًا كبرج الدوحة وبرج أسباير في قطر الذي بلغت قيمة إنشائه 1.5 مليار دولار. أيضًا يمكننا بناء برج كبرج الحمراء الأضخم في الكويت بقيمة إنشاء تبلغ مليار دولار أمريكي. يمكننا أن نغطي مساحة تعادل مساحة دول شقيقة بألواح الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وتحقيق الاكتفاء الذاتي فضلًا عن الاستخدامات الأخرى.

– يمكننا بناء 14 ألف وحدة سكنية بأعلى المواصفات العالمية بمليار دولار، والتي ستخدم 75 ألف مستفيد، وتوفر أكثر من 400 ألف فرصة عمل في مجال البناء والتشييد، وأكثر من 20 ألف وظيفة دائمة، وتخفف الضغط السكاني، وتحل من أزمة السكن والبطالة هناك. يمكننا أيضًا تشييد 50 جامعة خاصة. يمكننا كذلك بناء 3 آلاف مدرسة قياسية المواصفات، على اعتبار أن تشييد المدرسة بتجهيزاتها لا يكلف أكثر من 350 ألف دولار.

وفي مجال الكهرباء الذي أنفق العراق عليه 40 مليار دولار أمريكي منذ عام 2003، حسب تصريح عضو لجنة الطاقة النيابية، زاهر العبادي، والذي لم يصل برغم كل هذه المبالغ إلى مستوى الإنتاج المطلوب حتى اللحظة؛ كان بإمكاننا إقامة ثمانية مشروعات عملاقة، وليس مشروعًا واحدًا فقط من مشاريع شركة سيمنز الألمانية العملاقة التي افتتحت في مصر مؤخرًا، والتي كانت ستكفي احتياج البلد بأكمله، إضافة للاتجاه لتصديره .

ومما يجدر الإشارة إليه أن مشروع مارشال الشهير Marshall Project الذي وجد لإعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، بلغ 47 مليار دولار للفترة الممتدة من 1947- 1951.

والذي يكون بحسابات فارق العملة، وقيمتها الآن عما سبق بحوالي 148 مليار دولار، وهذا الرقم هو ميزانية العراق لسنة واحدة فقط هي سنة 2014 .

مدينة كان يجب أن تكون كأي عاصمة عالمية متطورة، مزودة ببنية تحتية فائقة الجودة متمتعة بأعلى مستوى اقتصادي، خدمي، صحي، صناعي، زراع، ممكن، ولكن مما يؤسف له، أنه لم يحصل ذلك .

فَيا مدينة الأصمعي، والجاحظ، وجرير، والفرزدق، سنحلم معًا بقصة مغايرة أحلى وأجمل بدايتها نظمت أصولها أيدي الفراهيدي، وأكملها السياب شعرًا، وسيكمل نسج حبكتها محمد خضير، لنهديها للأجيال عروسة مكللة، ونحن نمضي بضمائر هانئة نحو الغد الواعد المتشكل حتمًا.

وفي البصرة الفيحاء كل جراحنا تُلمُ … ومنها يقبلُ الفجر زاهيًا

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

Al-khalig online
Baghdad post
Almrsal
Alyaom alsabea
Wikiwand
Alhewar Almotamaden
عرض التعليقات
تحميل المزيد