* تمهيد:

– تقدم الشعوب يعتمد على وعي وإرادة تلك الشعوب في تحقيق أي إنجاز، والتاريخ أكبر دليل على ذلك.
– اليابان من أكثر الدول افتقارًا للموارد الطبيعية، بجانبهم حروبهم مع أمريكا وإطلاق قنبلة هيروشيما عام 1945، لكن بإرادة شعبهم وإيمانهم بأنفسهم استطاعوا أن يضمدوا جراحهم سريعًا وبدون أي توقف
نستطيع الآن أن نضع اليابان في قائمة أقوى 20 دولة في العالم.

الفكرة

– يتشكل وعي أي إنسان من خلال تعاملاته اليومية مع الناس، أحداث يرصدها ويتعامل معها، بحثه المستمر في وسائل المعرفة، الاحتكاك والمشاركة المباشرة وغير المباشرة، قراءة التاريخ قراءة عميقة وفهمه جيدًا؛ مما يزيد هذا المتلقي خبرة وثقلاً يستطيع بهما التصدي لأي أفكار خارجية.

– المشكلة هي تلقي الأفكار والمعلومات مسلمة بدون التحقق والرجوع لمصدر سليم ومتحقق منه أو حتى الشك للحظة في مصداقيتها، فكلما زادت عدد مصادر التلقي، زاد الوعي بصورة مباشرة.

العبيد

وما أكثرهم في مجتمعاتنا النامية، بل وأغلبهم من الأجيال والعقود السابقة.
– لا أرى سببًا واضحًا في خضوع تلك الأجيال ذلك الخضوع المزري المهين
للمنظومة الأمنية – غالبًا يكون منها الحاكم في البلاد الديكتاتورية– وقبولهم بالظلم
والهوان، بل وتأييدهم بصورة كلية ومناصرتهم والتصفيق لهم.

– إنهم لا يظلمون أنفسهم فقط، بل والأجيال القادمة، الأجيال الحالية تعيش
في ما جنى من تلك الأجيال البغيضة، بل وزرعوا فيهم فكرهم المتخاذل
ويحاربون من يحاول التحرر من ذلك الفكر من الأجيال الجديدة.

– ومن يتحرر ويصبح حرًّا من ذلك الفكر العفن يجعلونه خائنًا للبلد عميلًا.
“الحرية هي العبودية” جورج أورويل متحدثًا عن أفكار الحاكم.

– هذه الأجيال ليست مظلومة، بل هي مشاركة في هذا الجرم، فمن يختار الفاسدين
والقتلة لا يستحق الحياة.

– هؤلاء العبيد أصبحوا جنودًا – بدون قصد- بكامل وعيهم وفكرهم لهؤلاء
الفاسدين، بل وقضى على أحلام جيل طاهر فضل أن يضحي بروحه عن أن يعيش مستكينًا ذليلًا.

– جيل حر أدرك معنى الحرية جيدًا، فمن يدرك معنى الحرية لن يعود للقيود أبدًا.
“إن الحرية هي شجرة الخلد، وسقياها قطرات من الدم المسفوك”. عبد الرحمن الكواكبي

المنظومة الأمنية

– تكون غالبًا هي المؤسسة الحاكمة في البلاد الديكتاتورية والبلاد الفقيرة كما هو الحال في معظم بلاد أفريقيا.

– تحاول زرع أفكارها في مصدر تلقي فاسد وغالبًا يكون الإعلام.

– أصبح الإعلام في مصر – تقريبًا– هو المصدر الأوحد لوعي الفئة الأغلب من مجتمعنا المصري
مع العلم إنه لا يوجد قناة مصرية واحدة ملتزمة بميثاق الشرف الإعلامي.

“أعطني إعلامًا بلا ضمير، أعطيك شعبًا بلا وعي”. جوزيف جوبلز وزير إعلام هتلر

– من الأحرى أن نقول استغلال تلك المنظومة لمصدر الوعي الوحيد للعبيد يضمن ولاء العبيد المستمر والانبطاح الدائم لهذه المنظومة الفاسدة. استغلال لجهل العبيد الدائم يضمن لهم القوة الدائمة.
“الجهل هو القوة”. جورج أورويل متحدثًا عن العبيد في رواية 1984

– من الأفكار الدائمة هو إشعار العبيد بالخوف وأنهم بأشد الحاجة لتلك المنظومة الأمنية بدعوى حمايتهم الدائمة من الإرهاب والعدو والحرب و… إلخ.
“الحرب هو السلام”. جورج أورويل رواية 1984

مذبحة الدفاع الجوي
– أشهر الأمثلة ولعل أقربها على طريقة تعامل المنظومة الأمنية.

– بدون الدخول في تفاصيل، نجد أن النائب العام (المنظومة الأمنية) استدعى قادات
ألتراس زملكاوي (الضحايا) للتحقيق معهم بدلاً من استدعاء ومحاكمة كتيبة الداخلية (القاتل)
الموكلة في هذا اليوم لحماية الإستاد، إلى هذه الدرجة أصبح الدم المصري رخيصًا!!

– نرى أنه تم استدعاء الضحايا وليس القاتل، مع كم التبريرات غير المفهومة بالمرة من العبيد، تللك التبريرات مصحوبة بأسباب مقنعة واهية لاتهام جماعات أخرى مثل : 6 أبريل والإخوان.

لكم في التاريخ عبرة

– قد يكون الحل لعبور تلك الفترة الزمنية هو الرجوع للماضي، والاستفادة من أخطاء الماضي
وتجنبها في المستقبل، التاريخ عادة يكون أفضل معلم.
– إذا سألنا أنفسنا عن الحل؟! هل الحل في ثورة ثانية ؟ ولكن ماذا بعد الثورة؟!

– إسقاط أي نظام ليس من الأشياء المستعصية مهما كانت قوة هذا النظام، ولكن ماذا أعددنا بعد؟ قد تكون الإجابة: لا شيء، لكني أعتقد أن إجابته واضحة جدًا في أحداث تاريخنا الماضي.

” من استطاع أن يمتلك الماضي، استطاع أن يمتلك المستقبل.
ومن امتلك الحاضر، سيطر على الماضي”. جورج أورويل – مزرعة الحيوان

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد