شهد السوق المالي عامًا غير مسبوق مع وصول كل من مؤشر ستاندرد آند بور 500، ومؤشر الداو جونز الصناعيئ ومؤشر ناسداك، إلى مستويات قياسية في الأسابيع الأخيرة من عام 2020، مع تزايد التوقعات بمرور حزمة إغاثة فيدرالية أخرى لدعم الاقتصاد من تداعيات فيروس كورونا، والتطورات الإيجابية بشأن لقاحات الفيروس.

كانت أسهم قطاع التقنية واحدة من بين أفضل القطاعات أداء، وذلك مع ارتفاع الطلب على الخدمات التي تدعم العمل من المنزل بشكل كبير، حيث قادت شركات التكنولوجيا انتعاش سوق الأسهم من أدنى مستوياته في شهر مارس (أذار) محققًا ارتفاعات جديدة خلال الأشهر التسعة التالية، وقد ارتفع مؤشر ناسداك بنحو 79% عن أدنى مستوى له.

تفوق أسهم شركات التكنولوجيا

شهد هذا العام تصاعد حالة عدم اليقين مدفوعة بالأزمة الصحية العالمية، التي أثرت بالسلب على أغلب القطاعات، وبالرغم من ذلك كانت صناعة تكنولوجيا المعلومات في الصدارة، حيث قادت المكاسب شركات التكنولوجيا مثل «Apple» و«Microsoft» و«Amazon» و«Google (Alphabet)» و«Facebook» و«Dell» المدرجة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500، مرتفعة من أدنى مستوياتها في شهر مارس لتحقق ارتفاعات قياسية خلال الأشهر التسعة التالية، ومن المتوقع أن يستمر سوقها الصاعد في 2021 فلديها محفزات قوية يمكن أن تدفعها إلى مستويات أعلى.

في ما يلي أفضل الشركات التقنية التي هزمت السوق الأوسع هذا العام:

1 .شركة جوجل

مرت Google stock بعام مميز في عام 2020 وتمكن من تحقيق مكاسب مذهلة بنسبة 34٪ منذ بداية العام حتى تاريخه، وتمتلك الشركة عددًا من المحفزات المختلفة التي يمكن أن ستؤتي ثمارها في عام 2021.

سجلت عائدات البحث للشركة تراجعًا في الربع الثاني مع انتشار الوباء للمرة الأولى على الإطلاق، لكنها تعافت بقوة في الربع الثالث مع تعافي قطاعي السفر، والترفيه، بعد توزيع اللقاح، حيث نمت عوائد إعلانات البحث الأساسية لـ«جوجل» مع عودة الاقتصاد إلى التعافي، بالإضافة إلى ذلك لديها عدد من الأنشطة الأخرى في عام 2021، وقد وافقت الشركة على استحواذ شركة Fitbit قبل عام واحد، في محاولة لتعزيز قطاع الصحة الشخصية وتتبع اللياقة البدنية.

ومع ذلك لم تزال «جوجل» تنتظر الموافقات النهائية من جهة تنظيم مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، نظرًا لموقف الاتحاد الأوروبي الأكثر صرامة بشأن احتكارات التكنولوجيا الكبرى، فمن غير الواضح ما إذا كانت عملية الاستحواذ ستتم، ومع ذلك يجب أن تكون هناك إجابة نهائية في الأشهر المقبلة.

تعرضت الشركة أيضًا لانتقادات شديدة من منظمي مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة أيضًا، حيث رفعت وزارة العدل دعوى ضد «جوجل» في أكتوبر (تشرين الأول)، وقام المزيد من المدعين العامين في الولاية برفع دعاوى خاصة بهم بعد ذلك بوقت قصير.

2 . شركة ديل

حققت شركة ديل التكنولوجية الرائدة في تجميع الخوادم وأجهزة الكمبيوتر أداء جيدًا في عام 2020، وهذا مثير للإعجاب بشكل خاص، نظرًا لأن ديل تبيع في الغالب منتجات الأجهزة للشركات والمستهلكين في كل مكان، لقد عانت الشركة من حالة ركودومع ذلك فقد سجلت في الربع الثالث نموًا في الإيرادات أفضل من المتوقع بنسبة 3٪، وبفضل إجراءات تقليص التكاليف حققت ديل نموًا في أرباح السهم بنسبة 16٪، حيث أدى اتجاه العمل من المنزل إلى تعزيز مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمولة للمستهلكين، وكان قطاع برمجيات الشركة «VMWare» ينمو بثبات وسط حالة من عدم اليقين.

في يوليو (تموز) الماضي أعلنت ديل عزمها على فصل ما تبقى من حصتها البالغة 80.4٪ لدي قطاع البرمجيات «VMware» في وقت لاحق في عام 2021، بناءً على تقييم ««VMware» لأسهمها المتداولة علنًا فإن حصة ديل في «VMware» وحدها ستبلغ حوالي 48 مليار دولار.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد