من أشهر ما نُقل عن بشار بن برد في الهجاء، وهو سيد هذا المضمار؛ قصيدته التي هجا بها العباس بن محمد بن علي والتي مطلعها:

ظل اليَسار على العباس ممدودُ … وقلبه أبدًا بالبخل معقودُ

ومن أبرز أبيات هذه القصيدة والبيت الذي غدا حكمة تتوارثها الأجيال قول بشار:

وللبخيل على أمواله عِللٌ … زرق العيون عليها أوجهٌ سودُ

وفي التراث العربي يمثل كلا هذين اللونين النموذج الأمثل لمن يتسم بالسوء والشر والخطأ، ويقع عليه السخط والبغض والغضب، والقرآن الكريم يؤكد هذا:

فعن اللون الأسود يقول الله تعالى في سورة آل عمران: “يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ”.

ويقول جل شأنه في سورة الزمر: “وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ”.

ويقول عز من قائل في سورة يونس: “وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَا لَهُمْ مِنَ اللهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِنَ اللَّيْلِ مُظْلِمًا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ”.

وعن اللون الأزرق يقول رب العالمين في سورة طه: “يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا“.

هكذا يرى التراث العربي هذين اللونين كلًّا على حدة؛ فكيف إذا اجتمعا؟ النتيجة يومئذ أن هذه أقبح صورة يمكن أن يُصوَّر بها إنسان سواء في الشكل أو في المضمون، وهذا ما جعل بيت بشار حكمة يستخدمها كل من يريد أن يصف شخصًا سيء الطباع والخُلُق والأفعال أو يوصِّف معنى “الشرير”.

هذا ما عليه تراثنا، وهو ما تكونت منه ثقافتنا جيلًا بعد جيل؛ لكن هل حالنا اليوم ينطبق عليه هذا التراث؟ لنطوَّف سريعًا بمجموعة من الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام في الأيام القليلة الماضية:

* الأمم المتحدة تبدأ مؤتمر “جنيف 3” حول الأزمة السورية وسط تفاهم أمريكي روسي وغياب تام للمعارضة السورية.

* “جنيف 3” ليس لوقف القتال أو لغوث المحتاجين والمحاصرين واللاجئين بل لحشد الجهود في مواجهة “داعش”.

* النازحون السوريون ينظرون إلى “جنيف 3” بحذر ويعبرون عن قلقهم من تشابك التطورات الإقليمية والدولية على بلادهم.

* روسيا تستعد لمؤتمر “جنيف 3” بقصف مواقع المعارضة.

* أمريكا تضغط على المعارضة السورية لحضور محادثات جنيف “دون شروط”.

* هولندا وعدد من دول الاتحاد الأوروبي تعتزم السير على خطى السويد وفنلندا عبر طرد آلاف اللاجئين.

* سويسرا والدانمارك تجردان اللاجئين السوريين من مدخراتهم وتبقي معهم مبالغَ صغيرة.

* بريطانيا تجبر اللاجئين على ارتداء أساور ملونة لتمييزهم.

* ألمانيا تطبق قوانين جديدة على اللاجئين منها وقف لمِّ الشمل للأسر لمدة عامين، والإجبار على المكوث في مراكز إيواء اللاجئين وعدم مغادرتها.

* الإعلام الروسي يحرض ضد اللاجئين السوريين في أوروبا.

* القصف الروسي على سوريا يقتل 471 مدنيًّا منذ أول يناير، ويقتل أكثر من 3000 مدني منذ بدأ في 30 سبتمبر 2015.

* القصف الروسي يوقف أعمال الإغاثة شمالي سوريا مما يضر بعشرات الآلاف من المحتاجين للغذاء والمأوى.

* “روسيا تقتل أطفالنا” حملة تستنكر القصف الروسي على المدارس السورية.

* التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية يعترف بقتل مدنيين في سوريا والعراق.

* طيران التحالف الدولي يقصف مسجد الشهداء في تلعفر وكنيسة الطاهرة في الموصل بالعراق.

هذا غيضٌ من فيضِ أخبارٍ تناقلتها وسائل الإعلام خلال أقل من أسبوع، واكتفيت كذلك بذكر ما يرتبط منها بدولتَيْ سوريا والعراق، ولو وسعنا الاختيارات سواء زمنيًّا أو مكانيًّا فإننا سنرفق أحداثًا كثيرة ووقائع عديدة للدور الغربي في العالم، يكفي أن أذكِّر بالعراق وأفغانستان وقبلهما فيتنام واليابان وسايكس بيكو وما سبقها، والأرجنتين والهند وأفريقيا… إلخ من سلسلة طويلة.

تاريخ طويل يتحدث بخلاف تراثنا عن “زرق العيون عليها أوجه سودُ”، إنه يتحدث عن “زرق العيون عليها أوجه بيضُ”، وهو حديث ما فتئ يقع كل يوم بلا توقف.

فهل يا ترى غدونا نحتاج إلى إعادة النظر حول نموذج “الشرير” في تراثنا، وأن نعيد ترتيب عقولنا بناء على واقعنا لا على تقاليدنا؛ فيصبح الوجه الأبيض والعيون الزرق هو الرمز السلبي والسيء؟

“زرق العيون عليها أوجه بيضُ” هو حديثنا الدامي اليومي الذي كسر العديد من المفاهيم والتقاليد التي نشأنا عليها، وهو الوجه الذي ما أن نراه حتى نتوجس منه ريبة وشكًّا، مع اعتذاري الشديد للأفراد من البلاد كلها ممن يتسمون بزرقة العيون وبياض الوجوه فلست أعنيهم؛ إنما أعني هنا الكيانات لا الأفراد.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

الغرب
عرض التعليقات
تحميل المزيد