لعل من أصعب الأوقات التي مررت بها أو ستمر بها في حياتك هي اللحظة التي فيها سيكسر قلبك من قبل الشخص الذي أحببته سواء كان برفضه لحبك أو لأي سبب كان. تلك الأحلام الكبيرة والخطط المستقبلية معه أو معها كلها تتلاشى في لحظة وفي هذه اللحظة بالذات تبدأ بتخيل صعوبة الحياة بدونه أو بدونها و كأن عقارب الساعة توقفت وكل شيء وقف عند تلك اللحظة.

إذن كيف يؤثر فقدان الشخص الذي أحببته على التركيبات الكيميائية لدماغك؟ وفي ما يلي من هذا المقال سنتعرف على الأشياء التي تحصل لدماغك بعد كسر قلبك والدراسة التي أجريت حول ذلك نشرت في مجلة علمية أجنبية.

أولًا: يجب القول أن كسر القلب يؤلم الشخص بشدة وكأن شخصًا ما ضربك على قلبك حيث أشيرت دراسة حديثة أن حجم الألم العاطفي هو كحجم الألم الجسدي بالإضافة إلى أن نشاط الدماغ يكون أكثر لدى الأشخاص الذين اختبرو الألم العاطفي من الألم الجسدي.

اللحظة التي يكسر فيها قلبك يفرز جسمك هورمون الكورتيزول والأدرينالين اللذان يقومان بإظهار كل أنواع الأعراض الجسدية مثل الغثيان وصعوبة التنفس وكذلك ضعف عضلة القلب التي يسميها الأطباء اعتلال عضلة القلب والتي قد تكون مميتة في بعض الأوقات.

أقام الباحثون في جامعة روتغيرس في نيوجيرسي باالطلب من10 من النساء و5 من الرجال الذين تركو مؤخرا من قبل الأشخاص الذين أحبوهوم أن يدخلو آلة التصوير باالرنين المغناطيسي وطلب منهم النظر إلى صور الحبيب أو الحبيبة السابقة. بدا الأمر أن الأختبار كان أشبه بنوع من التعذيب للمتطوعين من النساء والرجال ولكن هذا الاختبار ساهم في فهم أشياء مثيرة للاهتمام في علم الأعصاب حول المنكسرة قلوبهم.

في الحقيقة أظهر الفحص بالأشعة أن نشاط أدمغتهم كان أشبه بنشاط أدمغة مدمني المخدرات الذين يمرون بفترة الإقلاع عنها. ذلك لأن الوقوع في الحب أشبه بالإدمان على المخدرات وذلك يحفز منطقة الخلايا العصبية التي تكافئ الجسم بإفراز هورمون السعادة الذي يسمى (دوبامين). والدوبامين بدوره يدع دماغك أن يطلب المزيد، والذي يشرح سبب تعلقك بالحبيب أو الحبيبة وعدم تحمل ابتعادهم عنك. ولكن لا تقلق فهنالك حلول للتخفيف من حدة الألم وتخطي هذه المشكلة العاطفية والتعايش معها وهنالك أناس أبهرو العالم بصنع قصص نجاح من قصص الحب الفاشلة.

إليك الطرق التالية التي من شأنها أن تخفف عنك:

* الجأ إلى الجانب الروحي

لاشيء سيحسن مزاجك ونفسيتك وسيجعلك تشعر بحال أفضل مثل الجانب الروحي لديك، الجأ إلى خالقك. كما قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ.

* أحط نفسك بالأهل والأصدقاء

اقضِ وقتك معهم، دعمهم سيفيدك جدًّا وسيخفف عنك وستتحسن حالتك النفسية.

*أعِد ممارسة هواية قديمة أو مارس هواية جديدة

انشغل بشيء آخر كهواية قديمة لم تمارسها منذ زمن لكي لا يكون لديك الوقت للتفكير بمشكلتك العاطفية أو مارس شيئًا جديدًا كتعلم لغة.

* استثمر وقتك جيدًا

استثمر وقتك وعليك التذكر أن وقتك هو أغلى ما تملك فلا تضيعه أبدا في مشاهدة الأفلام أو الاستماع إلى الموسيقى التي لن تنفعك وستبكيك وستذكرك به أو بها أكثر.

* طور من نفسك وحياتك

انشغل بتطوير نفسك وحياتك، ركز على المواهب التي لديك وطورها.

شارك بالأعمال التطوعية والخيرية

مساعدة الآخرين والشعور أنك تقوم بشيء يفيد الإنسان والإنسانية من المؤكد أفضل من الشعور بالبكاء وعدم عمل أي شيء.

وفي الأخير سنقول للذين مازالوا لم يجربوا كسر القلب أنه عليك تذكر هذا جيدا: أحبب من أحببت فإنك مفارقه، هذا يعلمك أن لا تتعلق بأحد حد الجنون أوالإدمان، لأنه في حال حصول الفراق سيكون وقعه عليك أخف، ونتمنى كل السعادة للذين اختبروا هذا الموقف وساعدوا الباحثين باكتشاف عدة أشياء أخرى مثيرة للاهتمام عن الدماغ.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

قلب
عرض التعليقات
تحميل المزيد