شكرًا لسؤالك، الإجابة عن هذا السؤال من وجهة نظري تشتمل على خمسة محاور:

  • المحور الأول: من خلال سياسات ويكيبيديا نفسها.
  • المحور الثاني: من خلال مسئولية المحررين والمشرفين.
  • المحور الثالث: من خلال القراء أنفسهم.
  • المحور الرابع: من خلال النسخ الأخرى من ويكيبيديا خصوصًا النسخة الإنجليزية.
  • المحور الخامس: من خلال المواقع المتخصصة.

ويكيبيديا موسوعة رقمية، متعددة اللغات، حرة المحتوى. يستطيع أي شخص التحرير فيها بدون تسجيل، ويستطيع أي شخص الاستفادة من المحتوى، واستغلاله بهدفٍ تجاري أو غيره، وفقًا لترخيص الموسوعة. هناك 303 نسخة من ويكيبيديا بلغاتٍ مختلفة. وفي النسخة العربية، يساهم أكثر من 5.306 مساهمين نشطين في كتابة ما يزيد عن 1.005.513 مقالة، ويُجري آلاف الزوار -من مختلف أنحاء العالم- الكثير من التعديلات، وينشئون كثيرًا من المقالات الجديدة يوميًّا.[1]

تطوعت في ويكيبيديا تقريبًا منذ 11 عامًا، وساهمت بترجمة بعض المقالات من النسخة الإنجليزية، وأضفت وعدلت بعض المقالات في النسخة العربية، ودومًا ما كان يواجهني سؤالك هل فعلًا؛ تلك المعلومات الموجودة في النسخة العربية مؤكدة، ويمكن الوثوق بها، في البداية ظننت أن الأمر بسيط؛ لا تعتمد عليها ببساطة لأن عدد المحررين وقت التحاقي بويكيبيديا النسخة العربية، وعدد المقالات المنشورة وقتها، كانت لا تبشر بالخير أبدًا، ولكن مع مرور الوقت، وتضاعف عدد المحررين والمشرفين – الأمر ما زال يبدو بسيطًا جدًّا وغير مشجع مع عدد المحررين والمقالات في النسخة الإنجليزية مثلًا ولكنه يبشر بالخير- إذن من وجهة نظري الشخصية، وبناء على خبرتي في التعامل مع ويكيبيديا بنسخها المختلفة، توصلت لأسلوب يسهل علي كثيرًا التأكد من المعلومات المنشورة في أي مقالة موجودة، سواء في النسخة العربية أو باقي النسخ.

ومن خلال قراءة متأنية ودقيقة لأي من المقالات الموجودة على ويكيبيديا يمكنك بنفسك معرفة هل تلك المقالة موثقة ويمكن التأكد منها أم لا عبر مرورك في المراحل الخمسة، والتي تبدأ:

المحور الأول: من خلال سياسات ويكيبيديا نفسها:

تضع ويكيبيديا بعض القواعد التي على المحررين إتباعها لانتاج وإنشاء مقالة جيدة تفيد الآخرين، ويمكنهم الاعتماد عليها حسب ما تشير صفحتهم الخاصة بذلك ويكيبيديا: إمكانية التحقق – ويكيبيديا فما تلك المعايير التي إن رأيت أن المقالة فعلًا تطبقها فتثق قليلًا في أن تلك المقالة يمكنك الاعتماد عليها بشكل ما، هناك أربعة مداميك أساسية تتحكم بكتابة المقالات الويكيبيدية:

  1. التحقق في الويكيبيديا، يعني كتابة المقالات بشكل يسمح للقارئ وللمحرر التأكد من أن المعلومة المعروضة في المقال يعتمد عليها ومستقاة من مصادر موثوقة. وذلك عن طريق ذكر مصادر المعلومات باستعمال الاستشهاد المضمن. (لمزيد من الإيضاحات حول الاستشهاد المضمن وكيفية ذكر المصادر، راجع مقالة). الاستشهاد بالمصادر.
  2. لا أبحاث أصلية: لا تسمح الويكيبيديا بنشر أبحاث أصلية أو أبحاث غير منشورة في مكان آخر. المعتقدات والخبرة الشخصية للمحررين غير مقبولة في المقالات. حتى الأمور الصحيحة والمؤكدة من العامة، يجب التحقق منها عن طريق ذكر مصادر موثقة. يجب أن تكون كل محتويات الويكيبيديا معلومات منشورة من قبل.
  3. الحيادية: من المعتاد أن تتعارض مصادر موثوقة فيما بينها. في هذه الحالة، يجب عرض جميع الأفكار بحيادية إيجابية ويجب إعطاء كل فكرة متناقضة حقها، كما يجب الاستشهاد بالمصادر المتعلقة بكل منها. يجب استعمال «الاستشهاد المضمن» عند الاقتباس أو مع النصوص المعرضة للشك، أو التي قد تسبب اعتراضات.
  4. حقوق الملكية: يجب التقيد بقوانين حقوق التأليف والنشر التي تفرض أن تشير للمصادر وأسماء أصحاب النصوص أو الأبحاث المستعملة.

كل المواد التي تخالف أيًّا من المداميك الأربعة عرضة للحذف. وبخاصة، كل معلومة غير محققة ومشاكسة تتناول أشخاصًا أحياء تحذف فورًا.

من واجب المحرر الويكيبيدي أن يفهم أساسيات المداميك الأربعة والتقيد بها عند كتابة المقالات.

يجب أن تعتمد المقالات في ويكيبيديا على مصادر موثوق بها ومنشورة، لكن يجب أن تغطي المقالات جميع وجهات النظر الأساسية والفرعية المتعلقة بالموضوع والتي تظهر في المصادر. (راجع ويكيبيديا:وجهة النظر المحايدة).[2]

إن كلمة «مصدر» كما هي مستخدمة في ويكيبيديا تشير إلى ثلاثة عناصر هي، المنشور (الكتاب، المقال)، المؤلف (الكاتب، الصحفي)، والناشر (صحيفة الأهرام، موقع الجزيرة.. إلخ)، وإن هذه العناصر الثلاثة هي التي تحدد مدى الوثوقية.

تعتمد وثوقية المصدر على المحتوى. إذ إنه يجب أن تكون المحتويات مختارة ومدروسة بعناية من قبل مراجعين أو هيئة النشر. وبشكل عام فإنه مع زيادة عدد الأشخاص المنخرطين في عملية النشر والتأكد من الحقائق، وتحليل البيانات، تزداد وثوقية العمل المنجز.

يجب على المصادر أن تدعم بشكل مباشر المعلومات المكتوبة في مقال ويكيبيديا. إن أيّ مادة تتعرض للشك أو هناك احتمال أن تتعرض للتشكيك بها فهي مادة تحتاج إلى مصدر. وتقع مسؤولية إيجاد مصادر على عاتق الشخص الذي يضيف أو يعيد إضافة المادة. أحيانًا يكون من الأفضل ألا تكون هناك أي معلومات من دون أن يكون لهذه المعلومات مصادر موثوقة. إذا لم يكن توفير مصادر مستقلة موثوق بها من أجل موضوع معين ممكنًا، فهذا يعني أن ويكيبيديا يجب ألاّ يكون فيها مقالة حول هذا الموضوع.

من خلال قراءتك للمقالة لا تتوقف فقط عند المتن، بل اذهب للحواشي والمراجع التي اعتمد عليها في كتابة تلك المقالة، كذلك ادخل صفحة النقاش الخاصة بها لترى هل هناك نقاش حول أي معلومة في تلك المقالة؛ فالمحرر قد يكون أخطأ أو نسب كلامه الشخصي ببساطة لأحد المراجع، حينها ستبدأ في النظر إلى المقالة بنظرة متأنية، وتنتقل منها إلى المحور الثاني من محاور التأكد من المقالة نفسها.

المحور الثاني: من خلال مسئولية المحررين والمشرفين:

المحررون في أي نسخة من نسخ ويكيبيديا هم بشر وعرضة للخطأ، وعرضة للأهواء الشخصية كذلك، في بعض الموضوعات التي تمسهم أو تمس شيئًا يعرفون عنه أو تعلموه، أنا بشكل ما أتتبع بعض المحررين في ويكبييديا والمشرفين؛ لأعرف مدى ما يمكنني أن أعتمد عليه في المقالة، إذ إن ويكيبيديا تقول نصًّا «الزوار ليسوا بحاجة إلى أي مؤهلات فائقة للمشاركة في ويكيبيديا، و‌لذلك فإن الكثير من المساهمين، من مختلف الأعمار والخلفيات الثقافية، يحررون فيها. ويمكن لأي شخص -باستثناء حالات نادرة- أن يعدل الصفحات، ويمكنه نقر وصلة (عدل هذه الصفحة) في أعلى كل الصفحات، عدا بعض الصفحات الخاصة المحمية. ويرحب بمساهمة أي شخص مرفقة بإسناد إلى مصادر موثوقة في ويكيبيديا وفقًا لبعض السياسات والإرشادات، ولكن النصوص بدون أي مصدر معرضة للحذف».

دومًا ما ألجأ إلى بعض المحررين لسؤالهم بخصوص نقطة ما أو مصدر ما للاستفاضة في المعرفة حولها أولًا بوصفه محرر المقالة، ولأنه كما يبدو أدرى مني بها، وكذلك ما أتاكد من معلومة إضافية من المشرف ذاته بحيث أشير إليها في صفحة النقاش لأضمن أن ذلك المرجع موجود فعلًا وأضمن أن الرابط الذي تم الاعتماد عليه غير مكسور ويمكن الوصول إليه ببساطة.

المحور الثالث: من خلال القراء أنفسهم:

في بعض المقالات قد يطلب أحد القراء تعديلًا على المقالة نفسها ويوضح لماذا طلب هذا التعديل بهذا الأمر، أن تتابع مقالة تشاركية يتم تحديثها كل مرة تذهب لزيارتها، أظن أن ذلك المحور من أهم المحاور التي تمكنك من أن تتأكد من دقة المعلومات وموثوقيتها في المقالة التي تقرأها، فبعض التعديلات قد تنسف المقالة من أصلها، وبعضها قد يضيف إليها الكثير من الأمور التي تزيد من ثقتك في الاعتماد عليها أو تحرضك على أن تذهب بعيدًا عنها ببساطة.

المحور الرابع: من خلال النسخ الأخرى من ويكيبيديا خصوصًا النسخة الإنجليزية:

هناك أكثر من 300 نسخة من ويكيبيديا منهم فقط 16 نسخة تخطوا قائمة المليون مقالة.

جانب من جوانب الإجابة عن سؤالك هو النظر في النسخ الأخرى من ويكيبيديا التي تخص الموضوع نفسه، ستتأكد أن المحرر قد ترجم أو حرر النسخة الحالية من المقالة واستشهد بكل المصادر الموجودة في النسخة الأخرى، كما أنك يمكنك أصلًا أن تعرف المزيد حول الموضوع الذي تبحث عنه من النسخ الأخرى من ويكيبيديا، وكثيرًا ما أفعل ذلك بأن أذهب إلى النسخة الإنجليزية من المقالة نفسها، وأراجع الهوامش والمصادر وكذلك دخول صفحة النقاش الخاصة بها كي أثق بأن تلك المقالة فعلًا يمكنني الاعتماد عليها.

المحور الخامس: من خلال المواقع المتخصصة:

هناك بعض الموضوعات والمجالات التي لا يمكن لويكيبيديا مهما حاولت أن تضيف مصادر موثوقة وتسترشد بكل السياسات التي وضعوها لتصبح جديرة بالاعتماد عليها، إلا أنها في الأخير مجالات متخصصة أو مجالات لا يمكن أن تعتمد عليها بويكيبيديا وحدها، فقط ويكيبيديا وفرت لك الباب لتطرقه، فعليك التأكد من المصادر أدنى المقالة، وكذلك البحث بشكل منفصل حول ذلك الموضوع.

اذكر مراجعك في ويكيبيديا حتى يتمكن الآخرون من التأكد من صحة مقالاتك أو الإضافة إليها. عدد كبير من مقالات ويكيبيديا العربية يفتقر إلى المراجع، مما قد يفقدها المصداقية. رجاءً ساعد بتوثيق المقالات عن طريق البحث في الإنترنت أو المطبوعات والدوريات ثم أدرجها بتنسيق مناسب. لا يوجد إجماع على طريقة معينة في كتابة المراجع، إلا أن وجودها بأي صورة كانت أفضل من عدم وجودها.

«بشكل عام» يجب تزويد أي معلومة في ويكيبيديا بمصادر خارجية موثوقة، إذ إنّ ويكيبيديا ليست مكانا لبحوث أو أفكار تنشر لأول مرة، كما أن محتويات مقالات ويكيبيديا يجب أن تكون قابلة للتأكد من صحتها من قبل مستخدمي ويكيبيديا أو من قبل زوارها. يحق لأي شخص إلغاء أو حذف أي من محتويات ويكيبيديا التي لا تملك مصادر تثبت صحتها إذا كان قد حام الشك حول هذه المحتويات في الأصل.

الاستشهاد بمصادر أمر لا بد منه في حالة اقتباس أقوال شخصيات يكتب عنها في ويكيبيديا، أو في حالة إضافة معلومات تتضمن وصفًا ذا صيغة تفضيل وتحسين (كقولك عن شيء ما أنه الأفضل أو أنه فريد من نوعه لا يضاهيه شيء).[3]

أخيرًا بعد ذلك الطرح وبخصوص إجابة سؤالك مباشرة، حول هل يمكن التأكد من صحة وموثوقية المعلومات التي تطرحها ويكيبيديا، فالإجابة نعم، ولكن بشروط أن تقوم بجهدك الشخصي في التأكد من تلك المعلومات من خلال تطبيق المحاور أعلاه عليها ولا تلوم ويكيبيديا أو أحد محرريها على حصولك على معلومة مغلوطة أو غير موثقة وقمت بالاعتماد عليها؛ فالأمر أنك لم تبحث عن المعلومة في نسخ أخرى أو عبر مواقع متخصصة، إذن ما هي فائدة ويكيبيديا إن قمت بالبحث أنت والتأكد بنفسك؟ لن تتأكد بنفسك من كل شيء، هناك فقط بعض المجالات والتخصصات التي يجب عليك البحث عنها في أكثر من مصدر، كما أن ويكيبيديا ذاتها توفر لك كمًّا كبيرًا من المصادر والمواقع التي تسهل عليك التأكد من تلك المعلومات فويكيبيديا في الأخير ليست موسوعة متخصصة، ولكنها موسوعة رقمية حرة، يمكن لأي شخص التحرير فيها.

أرجو أن تفيدك الإجابة بشكل ما! في وقت لاحق قد أحدث الإجابة إن شاء الله! لكن إلى أن يحين ذلك تقبل مودتي.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد