يعيش الحرف Å هذه الأيام أوقاتًا سعيدةً ومبهجة، فأصدقاؤه الأحرف في الأبجديّة النرويجية تحتفي بعيد ميلاده الـ100.

فقد بُدئ باستخدام الحرف Å، وهو الحرف رقم 29 في الأبجدية النرويجية، اعتبارًا من عام 1917، ومنذ ذلك التاريخ حلّ حرفنا المُحتفى به بديلًا للحرف A المكرر، إلا أنه عانى من بعض مشاكل التأقلم مع أصدقائه، كما أنه عانى ما عانى من التهميش والإهمال، وبقي زمنًا غير مُعترف به، وغير مُرحّب به في مجتمعه الجديد، حتى إنّ إحدى أكبر الجرائد النرويجيّة Aftenposten لم تقتنع به ولم تستخدمه إلا اعتبارًا من عام 1928.

لا ننكر أن الحرف Å قد مرّ بأوقاتٍ صعبة، إلا أنّه واعتبارًا من العام 1930 بدأ يحوز مكانه الطبيعيّ، وبدأ استخدامه يصبح أكثر شيوعًا حيث لفت الأنظار لوجوده وبدا أكثر مرونة وسهولة من استخدام الحرف Aa، فعلى سبيل المثال كان من الغريب تداول اسم مدينة Haaa الواقعة غرب النرويج، حيث اعتمدت المدينة الحرف Å في كتابة اسمها بدلًا من Aa لتصبح أكثر مرونة وليصبح اسمها Håa.

لم يتوقف الحرف Å عند مشاكله اللوجيستية، بل تعداها ليحشر أنفه في السياسة، لتظهر دعوات قوميّة بتبنيه باعتباره حرفًا أصيلًا بدلًا من الحرف Aa والذي يعرف الكل أن له أصولًا دنماركيّة، حيث لم تكن هناك تلك الفروق الكبيرة بين اللغتين، النرويجية والدنماركية ، قبل عام 1907، حيث بدأ النرويجيون اعتبارًا من ذلك العام يستخدمون لغتهم القوميّة المستقلة عن لغة المستعمر السابق (الدنمارك).

للأمانة، فإن الحرف Å لم يكن غريبًا بالمطلق عن اللغات الإسكندنافية، فقد كان موجودًا بالأبجدية السويديّة على الشكل Ä منذ القرن السادس عشر للميلاد، إلا أنه لم يقنع الدنماركيين بوجوده إلا بحلول عام 1948، ورغم ذلك، لم ينسى الدنماركيون عشقهم للحرف Aa حيث بقي ذاك مستخدمًا حتى وقتنا هذا، وإن كان بشكل أقلّ. وقد سمعنا مؤخرًا (في عام 2010) أنّ مدينة Århus الدنماركية قررت التخلي عن كتابة اسمها بهذه الطريقة والعودة إلى كتابته بالشكل القديم Aarhus.

وعلى العكس من تلك المدينة الدنماركية، فقد عشقت المدن النرويجية الحرف Å، حيث إنه الآن ما لا يقل عن 11 مدينة نرويجية تدعى (Å) فقط.

رغم هذا وذاك، إلا أن الظروف لم تضحك بعد للحرف Å، فما زال من المستحيل استخدامه في لوحات مفاتيح أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم الأبجدية الإنكليزية، كما أنه لم يقنع بعد البريد الإلكتروني، حيث يُرفض حتى الآن أيّ عنوان إلكتروني يحمل بين جنباته الحرف Å.

من المعروف أن الحرف Å لا يتواجد في اللغات الكبرى، حيث لا نراه الآن إلا في اللغات الإسكندنافية (النرويجية والدنماركية والسويدية) وفي لغات أقل استخدامًا كلغات الساميسك (في شمال إسكندنافية) ولغة Chamorro المستخدمة في جزيرة غوام كما يتواجد في لغة istro romansk المستخدمة في كرواتيا، إلا أن الجديد أن الحرف Å يزهو بأنه ذلك الحرف الذي قد ينوب عن كلمة كاملة، حيث يمكنك استخدامه للدلالة على النهر، فيمكنك أن تقول Å مثلًا عوضًا عن Elv، وأحيانًا ينوب حرفنا المبجل عن عدة كلمات، فيكفي أن تقول Å، للدلالة على استغرابك من شيء أو لتستفهم عن شيءكما أنه الحرف الوحيد الذي تكنى به ما لا يقل عن 11 مدينة في مملكة النرويج فقط.

كما أنه بات أكثر شعبية في مجال الفن والموسيقى، هو وأقرانه الأحرف الأقل شيوعًا، مثل الأحرف æ وø.

من هنا، بدأ الحرف Å ببسط سيطرته والسطو على كلمات لا يظهر فيها كتابة، إلا أن الناس اعتادت النطق به رغم عدم وجوده في كلمات عدة مثل bor وfor وdott وflott، حيث لا يظهر حرفنا في الكتابة إلا أنه موجود بالنطق.

وبالنهاية، دعونا نتمنَّ لحرفنا الأثير ميلادًا مجيدًا وأوقاتًا سعيدة، ونذكره بأن يكون رؤوفًا على أهالينا الوافدين الجدد لبلاد الفايكنغ، والذين ما اعتادوا التعامل معه بعد.

نقلًا عن صحيفة Klar tale النرويجية بتصرف.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

Å har bursdag
عرض التعليقات
تحميل المزيد