«لم أكن أعرف أن العرب باستطاعتهم أن يضاهونا في العالمية إلا حينما سمعت مستر أطرش» هذا ما قاله المغني والممثل الأمريكي والملقب بملك الروك «الفيس بريسلي». وكذلك المغني الإسباني «خوليواجلاسيس» الذي قال «فريد الأطرش صوت ساحر لا يبلى».

في مثل هذا اليوم من عام 1974 توفي الفنان فريد الأطرش عن عمر ناهز 57 إثر أزمة قلبية في مستشفى الحايك في بيروت، فريدالأطرش من مواليد جبل العرب في سوريا، نزح مع أسرته إلى القاهرة في سن صغير هربًا من الفرنسيين المعتزمين اعتقاله وعائلته انتقامًا لوطنية والده الذي قاتل ضد ظلم الفرنسيين في جبل الدروز،  التحق فريد بإحدى المدارس الفرنسية «الخرنفش»، واضطر لتغيير اسم عائلته فأصبحت كوسا بدلًا من الأطرش، وبعد طرده من المدرسة التحق بمدرسة البطريركية للروم الكاثوليك، توسط زكي باشا لفريد فدخل معهد الموسيقى ليتعلم، إلى جانب عمله في بيع القماش وتوزيع الإعلانات من أجل إعالة الأسرة، اشترك فريد الأطرش في 31 فيلمًا سينمائيًا، أبرزها «انتصار الشباب»، و«رسالة من امرأة مجهولة»، و«ودعت حبك»، و«زمان يا حب»،  قدم مع سامية جمال مجموعة من أهم الدويتوهات في السينما المصرية، الصدمة الأكبر في حياته كانت وفاة شقيقته أسمهان في حادث سير، وعلم بالحادثة أثناء وجوده في سباق للخيل، فتعرض لذبحة صدرية وبقي سجين غرفته.

حادثة فريدة للأطرش

في إحدى حفلاته الغنائية والسماء تمطر،تأخرت فرقته الموسيقية عن الحفل بينما كان الجمهور يملأ المدرج بانتظاره، فريد كان جالسًا  لوحده ينتظر فرقته، ما لبث أن طلبه جمهوره عن طريق الهتافات والصيحات،  حتى دخل فريد وعوده إلى المسرح وغنى لوحده وبينما كان يعزف على العود والجمهورفي  حالة من الطرب معه، سقطت ريشة عوده فاستمر بالعزف على يديه بدون ريشة وهي طريقة صعبة للغاية  وما أن انتهى حتى  قام أحد الحضور بمصافحة فريد وإذا بنقاط  الدم تتساقط من بين أصابعه.

ما لا نعرفه عن الفنان فريد

هو أول من قدم الفيديو كليب في تاريخ الموسيقى العربية، واستخدم فن الأوبريت في السينما العربية، إضافة لإدخاله الآلات الموسيقية الغربية كالأورج – الجيتار – الكلارنيت إلى الموسيقا العربية.

الفنان العربي الوحيد الحائز على وسام الخلود الفرنسى الوسام الذى حصل عليه ثلاثة أشخاص في العالم هما بيتهوفن وشوبان وفريد الأطرش، وهو الوحيد الذي أدخل الموسيقا الطويلة إلى موسيقانا متجسدة في أغنية حبيب العمر، إضافة لإدخال الألوان الغنائية الغربية كالرومبا أو السامبا والفالس، وهو الوحيد الذي حصل على أكثر من 20 وسامًا وقلادة من مختلف الدول العربية والعالمية (ميدالية الخلود من فرنسا 1965م )- (وسام الاستحقاق من الرئيس جمال عبد الناصر). وهو الوحيد المسجل في قائمة الفنانين الخالدين (الموسوعة الفرنسية الانسيكلو بيدي).

حاز الأطرش على جائزة أعظم عازف عود في العالم من تركيا عام 1962م.

عند خبر وفاته قطع التلفزيون الانكليزي برامجه ليعلن خبر رحيله وقدم برنامجًا فوريًا عنه لمدة نصف ساعة ضم حديثًا مصورًا معه و بعضًا من أعماله التي ارتقت إلى العالمية.

فريد الأطرش غنى فأبدع، ولحن فأمتع، ففي ذكرى وفاته أقف عاجزة على تقديره وتذكير الجماهير التي لم تعاصر هذا الفنان.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

فريد الأطرش
عرض التعليقات
تحميل المزيد